شركات الألعاب السويدية: ٣.٣ مليار يورو أرباح، وحوالي ١٤ ألف موظف

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

شركات الألعاب السويدية: ٣.٣ مليار يورو أرباح، وحوالي ١٤ ألف موظف

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - اقتصاد

خاص "أكتر" السويد... وفقاً لمؤشر مطوري الألعاب الأخير، فعدد الشركات التي تعمل في صناعة تطوير الألعاب في السويد قد ازداد بنسبة كبيرة في السنوات الماضية، ليصل عددها في ٢٠٢٠ إلى ٦٦٧ شركة، وأنّها حققت عائدات بقيمة ٣٣١٢ مليون يورو، بزيادة مقدارها ٤٣٪ عن العام السابق.

من أبرز شركات الألعاب هذه أسماء مثل Mohang وKing وDICE. استمرّت الشركات بالتوسّع في عام ٢٠٢٠ بأكثر من مليار يورو، لهذا ليس من المستغرب أن تكون أرباحها ٣.٣ مليار يورو، من أصل ٧٢٠ مليار يورو هي أرباح كامل القطّاع حول العالم.

مركز عالمي للألعاب

ممّا ساعد على تطوير قطّاع صناعة الألعاب السويدي وجود دعم لشركات الألعاب الناشئة ومساعدتها على الانطلاق، ففي عام ٢٠٢٠ وحده، تمّ إنشاء ٨١ شركة ألعاب جديدة في السويد.

ليس الوباء هو الذي عزز قطّاع الألعاب السويدي، فقد تكون الظروف المساعدة هي ممّا أسهم في وصول السويد إلى مصافي أكثر عشر دول تنافسية في العالم، وذلك وفقاً لآخر مؤشر للتنافسية العالمية الصادر عن منتدى دافوس قبل انتشار وباء كورونا.

يؤكد ذلك ما ذهب إليه مؤشر تصنيف التنافسية الرقمية العالمي IMD – وهو المؤشر الذي يصنّف ٦٤ اقتصاد من حيث قدرته واستعداده لاعتماد واستكشاف التكنولوجيا الرقمية كمحرّك رئيسي للتحوّل الاقتصادي في الأعمال التجارية والحكومة والمجتمع. احتلت السويد المرتبة الثالثة

Isabell Höjman-TT

محو الأميّة الرقمي السويدي

منذ عام ١٩٩٨، قامت الحكومة السويدية والنقابات بمبادرات لاستخدام التحفيز وأموال الضرائب للسماح لأصحاب الدخول باستئجار الكمبيوترات الشخصية مع خيار شرائها، الأمر الذي عنى شيئاً شبيهاً «بمحو أميّة رقمي» وتشجيع الناس على التعامل مع الحداثة، ما أدّى بدوره إلى حصول شركات الألعاب على سوقٍ قادرة على مواكبة التطوّر الرقمي الذي يخدم الألعاب.

من العوام الهامة هي تخصيص موارد لتحديث وبناء شبكة إنترنت سريعة، الأمر الذي يعدّ العصب المحرّك لأيّ صناعة رقمية.

صناعيون كثر

بسبب وجود أكثر من شركة تطوير ألعاب قويّة في السويد تطلق الكثير من الألعاب، لم تعد قدرة شركة على تحقيق نجاح في عام والتراجع في عام آخر ذي تأثير كبير على السوق. من الأمثلة على النجاحات التي حققتها بعض الشركات السويدية في عام ٢٠٢١:

شركة بارادوكس حققت بسبب ألعاب مصاصي الدماء نجاحات عالمية. كذلك الأمر مع استديوهات شاركموب في مالمو، أسست لعبة جديدة تعتمد على «عالم الظلام».

Ng Han Guan

زيادة التوظيف

ينعكس نجاح شركات الألعاب السويدية على الوظائف، حيث كان ٦٥٩٦ موظف في السويد من العاملين في القطاع في عام ٢٠٢٠، وذلك بزيادة بنسبة ١١٪ عن العام السابق. 

لكن شهد العام ذاته أيضاً زيادة كبيرة بنسبة الموظفين والعاملين في الشركات السويدية من خارج السويد، ففي العام ذاته كان هناك ٧١٧٧ موظف في الخارج، وذلك بزيادة بنسبة ١٢١٪ عن العام السابق.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

شركة سويدية تنقل مصنعها من الصين إلى السويد
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande