أخبار السويد

شركة كهرباء حكومية سويدية تدرس بناء محطات نووية

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

شركة كهرباء حكومية سويدية تدرس بناء محطات نووية

Foto Robert Gabrielsson

تبحث شركة الطاقة السويدية الحكومية فاتنفول Vattenfall في بناء سلسلة من المفاعلات النووية المعيارية الصغيرة في موقع محطة رينغهالز Ringhals التي كانت خارج الخدمة،والتي ستكون أول محطة طاقة نووية جديدة في البلاد منذ عام 1980.

وقالت الرئيسة التنفيذية للشركة آنا بورغ في بيان صحفي يوم الثلاثاء، إن أول مفاعلات جديدة يمكن أن تدخل حيز التشغيل بحلول أوائل عام 2030، "بشرط أن تخلص دراسة تجريبية إلى أنها ستكون مربحة وأن يتم استيفاء جميع الشروط الأخرى لقرار الاستثمار المستقبلي، خاصةً اللوائح الجديدة للطاقة النووية".

ويأتي البيان في وقت قامت فيه المعارضة اليمينية السويدية بتسييس قضية الطاقة النووية، منتقدةً الحكومة التي يقودها الاشتراكيون الديمقراطيون، لسماحها بإيقاف تشغيل أول محطتين للطاقة النووية تم بناؤهما في رينغهالز بالقرب من يوتوبوري في عامي 2019 و2020.

وقال رئيس لجنة الأعمال بالبرلمان السويدي، كارل أوسكار بولين: "أعتقد أنه خبر رائع ومثير أن شركة فاتنفول تريد الاستثمار في الطاقة النووية الجديدة في جنوب السويد، وهذا هو المطلوب لتحقيق الاستقرار في أسعار الطاقة على المدى الطويل".

واتهم رئيس الحزب الليبرالي، يوهان بيرسون، الاشتراكيين الديمقراطيين باستخدام سلطة الشركة لممارسة الألعاب السياسية. وقال: "لقد استيقظ "الاشتراكيون الديمقراطيون" وأدركوا أنهم لا يستطيعون الفوز في الانتخابات من خلال جعل السويد باردة، وتسليم عالم ميت لأطفالنا".

وأخبرت بورغ وكالة الأنباء TT، أنه قد تكون هنالك حاجة إلى طاقة نووية جديدة لتلبية الطلب على الطاقة الخالية من الانبعاثات. وقالت: "نحن بحاجة إلى إيجاد طريقة للمضي قدما لتلبية الطلب المتزايد على ذلك"، مشيرةً إلى أن عدد محطات الطاقة النووية العاملة في السويد انخفض من عشر إلى ست محطات خلال السنوات السبع الماضية.

ووفقاً لوكالة مراقبة الانتشار النووي العالمية (الوكالة الدولية للطاقة الذرية)، هنالك العديد من SMRs  (المفاعلات النووية الصغيرة) قيد الإنشاء بالفعل، وواحد منها، وهو مفاعل عائم في روسيا، قيد التشغيل بالفعل.

وقالت شركة فاتنفول إنها تخطط لإجراء دراسة أولية في عامي 2023 و2024، للنظر في مشاريع مختلفة، قبل إعطاء الضوء الأخضر لبدء البناء في نهاية العقد. وتنتج SMRs حوالي 300 ميغاواط، تقريباً مثل محطة الطاقة التي تعمل بالغاز، وأقل بكثير من 1100 ميغاواط التي تنتجها إحدى الوحدات في محطات الطاقة التي تم بناؤها في السبعينيات في السويد.

نظراً لأنه يمكن بناؤها في أماكن الموردين للمعدات ثم شحنها إلى الموقع الذي ستبنى فيه، فمن المتوقع أن تكون أرخص من الجيل الحالي لمحطات الطاقة النووية، التي شهدت تاريخياً تجاوزات وتأخيرات هائلة في التكلفة.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©