أخبار السويد

صراع الأمن السيبراني: كيف تقاوم السويد التهديدات الإلكترونية؟

صراع الأمن السيبراني: كيف تقاوم السويد التهديدات الإلكترونية؟ image

عروة درويش

أخر تحديث

Aa

الأمن السيبراني

Foto: TT

تهدد عملية الاختراق الإلكتروني الأمن والخصوصية في الوقت الحاضر، وتعتبر السويد أحد الدول المستهدفة لهذه الهجمات السيبرانية المتزايدة. وفي الأسبوع الماضي، تعرض البرلمان السويدي (Riksdag) لهجوم سيبراني مدمر تسبب في اختراق نظامهم وتسريب بعض المعلومات الحساسة. في هذا المقال، سنتناول قضية الهجمات السيبرانية في السويد وكيفية الوقاية منها.

ما هي الهجمات السيبرانية وكيفية الوقاية منها؟

تعد الهجمات السيبرانية عمليات قرصنة واختراق للأنظمة الإلكترونية، تهدف إلى الوصول إلى المعلومات الحساسة أو إلحاق الضرر بالهياكل التقنية. قد تتضمن هذه الهجمات القرصنة الإلكترونية، والبرامج الضارة، والتصيد الاحتيالي، والتجسس، والهجمات الموجهة على الشبكات.

لحماية البيانات والأنظمة الحاسوبية في السويد، يمكن اتباع بعض الإجراءات الأساسية، مثل:

1. تحديث البرامج والأنظمة الحاسوبية بانتظام لسد الثغرات الأمنية.

2. استخدام كلمات مرور قوية وتغييرها بانتظام.

3. تفعيل الحماية النشطة مثل "جدران الحماية النارية firewall" وبرامج مكافحة الفيروسات وبرامج مكافحة برامج التجسس.

4. توعية الموظفين حول التهديدات السيبرانية وتدريبهم على كيفية التعامل معها.

ليست المرة الأولى

في العام 2020، تعرضت السويد لواحدة من أشهر حوادث الاختراق السيبراني في تاريخها، عندما تعرضت وكالة النقل السويدية (Transportstyrelsen) لهجوم سيبراني كبير. تسبب هذا الهجوم في تسريب معلومات حساسة تتضمن بيانات الهجرة والنقل والدفاع، مما أثار قلقًا كبيرًا بشأن الأمن السيبراني في البلاد.

في مواجهة هذا الحادث، اتخذت السلطات السويدية إجراءات فورية للتعامل مع الهجوم السيبراني وحماية البيانات المتأثرة. تم تشكيل فريق خاص للتحقيق في الحادثة وتقييم التأثيرات الأمنية. تم اتخاذ إجراءات لإعادة تقييم سياسات الأمن السيبراني وتدابير الحماية في الجهات الحكومية.

بعد ذلك، اتخذت السويد إجراءات لتعزيز الأمن السيبراني وحماية الهياكل التقنية. تم تحسين نظم الكشف المبكر عن الاختراقات السيبرانية وتعزيز الحماية النشطة من خلال تحديث البرامج وتكنولوجيا الحماية. كما تم تعزيز التدريب والتوعية بين الموظفين في المجال السيبراني لتعزيز قدرتهم على التعامل مع التهديدات السيبرانية.

وعلى صعيد آخر، بعد الحادثة، قامت السويد أيضًا بزيادة التعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني. تم تبادل المعلومات والخبرات مع الدول الأخرى والمنظمات الدولية لتعزيز القدرات الدفاعية والاستجابة للهجمات السيبرانية.

لكنّ التجارب ليست كفيلة دوماً بتجنيبك الخطر.

هجوم Riksdag: حادثة الاختراق الأخيرة

في التاسع من مايو 2023، تعرض الـ Riksdag لهجوم سيبراني كبير، أدى إلى تعطيل أنظمتهم وتسريب بعض المعلومات الحساسة. تعد هذه الحادثة الأخيرة مثالًا حيًا على خطر الهجمات السيبرانية وأثرها على الأمن الوطني والخصوصية.

ولفهم أفضل للتحديات التي تواجه السويد في مجال الأمن السيبراني، استعرضنا آراء خبراء في هذا المجال.

1. يوهان أندرسون، خبير أمن المعلومات في شركة الأمان السيبراني:

"تزداد هجمات القرصنة الإلكترونية تعقيدًا وتطورًا، وتحتاج الدولة السويدية إلى الاستثمار في تكنولوجيا الأمان السيبراني المتقدمة وتعزيز القدرات الدفاعية. يجب أن يتم تعزيز التوعية والتدريب بين الموظفين والجمهور للتصدي للهجمات السيبرانية بفاعلية".

2. لينا يوهانسون، أستاذة الأمن السيبراني في جامعة ستوكهولم:

"تشكل الهجمات السيبرانية تهديدًا حقيقيًا للسويد. يجب أن تكون الحكومة على أهبة الاستعداد وتعمل على تعزيز قدرات الاستجابة السريعة والتعاون بين القطاع العام والخاص. كما ينبغي أن يتم تعزيز التشريعات القائمة للحماية من الهجمات السيبرانية ومعاقبة الجناة."

نستنتج من هذا ..

تواجه السويد تحديات كبيرة في مواجهة الهجمات السيبرانية المستمرة. من أجل ضمان الأمن السيبراني، يجب على السويد أن تعزز قدراتها الدفاعية وتستثمر في التكنولوجيا المتقدمة. كما يجب زيادة التوعية والتدريب لدى الموظفين في المجال السيبراني. يجب تكثيف التعاون بين القطاع العام والخاص، وتعزيز قدرات الاستجابة السريعة للتصدي للهجمات السيبرانية.

لذا، يجب على الحكومة أن تعمل على تعزيز قدرات السويد ا السيبرانية وتبني استراتيجية شاملة لمكافحة الهجمات السيبرانية. ينبغي تعزيز التعاون مع الدول الأخرى والمنظمات الدولية لمشاركة المعلومات والخبرات والتعاون في مجال الأمن السيبراني.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©