منوعات

قصّة التمثال الموجود في أقصى نقطة في جنوبي السويد: المرأة التي تعانق السماء

Aa

قصّة التمثال الموجود في أقصى نقطة في جنوبي السويد: المرأة التي تعانق السماء

صورة وقصتها: تمثال المرأة السويدية التي تهب نفسها للبحر

أكتر السويد بالعربي... يُقال أنّ بعض الصور تحكي قصتها بنفسها، ولكن ماذا لو أخبرتكم قصّة غير قصتها؟ أو كانت مجرّد صورة صمّاء، بينما حكايتها ممتعة ومفيدة وغريبة؟ تعالوا مع صورة وقصتها على "أكتر" نوفّر عليكم عناء الإجابة، والبحث عن معاني الصور لنخبركم عن كلّ قصة.

Susanne Nilsson

الصورة للتمثال الذي يقع في أقصى نقطة في جنوبي السويد، في قرية صيد صغيرة تدعى Smygehuk. نحت التمثال النحّات السويدي أكسل إيبه Axel Ebbe بوحي من جدّة فنانة سينمائية أمريكية شهيرة معاصرة هي أوما ثورمان.

يحمل التمثال اسم Famntaget، أو العناق، ليعبّر عن عناق البشر للطبيعة، والسماء. كان الفنان الذي صنع التمثال يهدف إلى تصوير كيف يمكن للإنسان أن يكون عفوياً، وأن يهب نفسه للطبيعة وللبحر.

حياة كاملة

ولد النحّات أكسل في ١٨٦٨ لأبوين مزارعين، ويبدو أنّ جزءاً من الريف قد تسلل إلى منحوتاته ولوحاته الأخرى. ذهب إلى برلين وفيينا وباريس ولندن للدراسة. وكان عليه الانتظار حتّى ١٩٣٥ ليفتتح معرضه بتمويل من بلدية تريليبوري، حيث حضره ولي العهد وزوجته في حينه، ولا يزال المعرض يدار إلى يومنا من قبل البلدية.

كانت بيرغيت هولمكيست – جدّة الممثلة الأمريكية أوما ثورمان – قد اشتركت كعارضة من أجل تمكّن أكسل من استيحاء عمله. وبيرغيت هي ابنة رجل صناعي، ولدت وترعرعت في تريليبوري. وبدأت في أواخر سنّ المراهقة كعارضة أزياء. تزوجت بيرغيت فيما بعد من بارون ألماني، وفرّت بصحبته إلى المكسيك هرباً من ألمانيا النازية.

كان التمثال قد وضع في البدء في ميناء تريليبوري في عام ١٩٣٠، لكن في عام ١٩٧٠ تمّت إعادة بناء الواجهة البحرية للميناء، ونُقل على إثر ذلك التمثال مسافة ٨.٧ ميل (١٤ كيلومتر) إلى مكانه الحالي في Smygehuk، حيث يطلّ على حوض القوارب الصغير بينما يعانق أشعة الشمس ونسيم البحر المالح.

كانت الممثلة أوما ثورمان قد كشفت في مقابلة أجرتها مع التلفزيون السويدي TV4، بأنّها ذهبت بشكل خاص إلى قرية السمك، والتقطت هناك صور سيلفي مع التمثال التي كانت جدتها مصدر وحيه. كما قالت بطلة الفلمين الشهيرين «Kill Bill» و «pulp fiction» بأنّه من الجميل قدرتها على تذكر جدتها التي توفيت بينما كانت الممثلة في الثالثة من عمرها فقط.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - منوعات

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©