عائلات سويدية عالقة في غزة تناشد السطات لمساعدتها

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

عائلات سويدية عالقة في غزة تناشد السطات لمساعدتها

Ahmad Alkhudary

ناشدت عائلات سويدية عالقة في قطاع غزة عبر منصة Aktarr وزارة الخارجية السويدية بتحمل مسؤولياتها اتجاه المواطنين السويديين، ومساعدتهم على الخروج الآمن في ظل القصف العنيف الذي يشهده القطاع، والظروف الصعبة التي يعانون منها.

وقال عبد الواحد منصور وهو أحد السويديين العالقين في غزة مع زوجته وأطفاله الخمسة، إن العائلات لا تستطيع المغادرة بسبب صعوبة اجتياز المعابر الحدودية مع الجانب المصري، وخصوصاً معبر رفح البري. بالإضافة إلى عدم وجود أي نوع من التمثيل الدبلوماسي أو القنصلي السويدي في غزة، وعند مراسلة القنصلية في القدس، وكذلك في القاهرة، ألقى الموظفون في القنصليتين المسؤولية باتجاه الآخر.

وأكد منصور لمنصة Aktarr أن ست عائلات والعديد من الشباب بدون عائلات يحملون الجنسية السويدية، عالقون حالياً في قطاع غزة، ومعرضون للخطر جرّاء القصف الإسرائيلي العشوائي، ويعانون من صعوبة تأمين الاحتياجات الأساسية.

FotoKhalil hamra

وتواصل الطائرات والمدافع الإسرائيلية قصفها العنيف على قطاع غزة، على خلفية صدامات اندلعت بعد التهديد بطرد العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس واقتحام المسجد الأقصى.

وقد أدت الغارات الإسرائيلية غير المسبوقة إلى استشهاد 174 شخص، بينهم 47 طفلاً 29 امرأة، بينما تجاوز عدد المصابين 1200. بالإضافة إلى تدمير العديد من المباني والطرقات والمستشفيات.

FotoKhalil hamra

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان إن العمل الإنساني الملح يجب أن يبدأ فوراً، محذرة من أن ضراوة الصراع الحالي غير مسبوقة وأن الأطفال يموتون.

وألحقت الغارات الجوية المكثفة أضرار جسيمة بأغلب القطاعات التجارية والاقتصادية، فضلاً عن توقف النظام المالي والمصرفي، مما سيزيد من معاناة مليوني شخص يعيشون في قطاع غزة ويعانون أصلاً من معدلات فقر وبطالة مرتفعة.


 

مقالات ذات صلة

بالتكبيرات والاحتفالات بغزة والضفة.. دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ image

بالتكبيرات والاحتفالات بغزة والضفة.. دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ