اقتصاد

عشرات المليارات يحصدها أصحاب العقارات.. الكشف عن ارتفاع جديد قادم بأسعار الإيجارات في السويد!

عشرات المليارات يحصدها أصحاب العقارات.. الكشف عن ارتفاع جديد قادم بأسعار الإيجارات في السويد!

 author image

أحمد علي

أخر تحديث

عشرات المليارات يحصدها أصحاب العقارات.. الكشف عن ارتفاع جديد قادم بأسعار الإيجارات في السويد!

أظهرت مراجعة للتلفزيون السويدي SVT أن شركات الإسكان الكبيرة زادت هوامش ربحها بشكل كبير على المستأجرين.

ومجدّداً يجب أن يتوقع المستأجرون في السويد زيادة في الإيجار بنسبة 10 في المائة هذا الشتاء. هذا ما يقوله أصحاب العقارات مشيرون بذلك إلى التضخم وارتفاع أسعار الفائدة. 

وفي حين دفع العديد من المستأجرين واحداً أو اثنين في المائة بشكل ثابت سنوياً من زيادات الإيجار على مدى العقد الماضي، كان هذا الاتجاه في زيادة أسعار الإيجارات أكثر إثارة بالنسبة لمضيفيهم.

حول ذلك، قال باتريك هول، الرئيس التنفيذي لشركة الإسكان العملاقة Heimstaden: «لقد كان تطوراً جيداً للغاية، خاصةً أنه يتعلق بزيادة القيمة على العقارات».

وتمتلك Heimstaden وRikshem وWallenstam وBalder ما يقرب من 100000 شقة في السويد. في العام الماضي، كان 37 في المائة من إيرادات الإيجارات عبارة عن أرباح. وبين عامي 2011 و2021، زاد دخل الإيجارات من 4 مليارات إلى 23 ملياراً. ويدور الحديث الآن عن قيام الشركات بشراء وبناء المزيد من الشقق.

قد يعتقد المرء أن لائحة الإيجارات السويدية، التي تحافظ على العديد من الإيجارات دون مستوى السوق، تجعل العقارات السكنية غير مثيرة للاهتمام وغير مربحة بشكل ميؤوس منه. لكن الأمر أصبح عكس ذلك تماماً. أصبح التنظيم ونقص المساكن معاً ضماناً بأن دخل الإيجار في المنازل القائمة لا يمكن أن يذهب إلا في اتجاه واحد، وهو اتجاه التزايد نحو الأعلى.

واشترى روجر أكيليوس عقارات مستأجرة لفترة طويلة وكان حتى العام الماضي أحد أكبر الملاك من القطاع الخاص في السويد. ثم باع العقارات في السويد إلى Heimstaden، التي أصبحت بعد ذلك الأكبر في السويد.

ووجد روجر أكيليوس أيضاً طريقة لرفع الإيجارات بشكل كبير. في كل مرة ينتقل فيها المستأجر من شقة قديمة، يتم تجديدها وفقاً لمعايير الإنتاج الجديدة، ويجوز بعد ذلك زيادة الإيجار بنسبة 40 في المائة أو أكثر وفقاً لجمعية المستأجرين.

وكان متوسط ​​سعر الفائدة للشركات المدرجة في مراجعة SVT حوالي 4 في المائة في عام 2011، وبحلول عام 2021، انخفض إلى حوالي 1.5 في المائة.

وهكذا ارتفعت إيرادات الإيجارات وانخفضت أسعار الفائدة. وقد تسبب هذا في ارتفاع قيم الخصائص. وهذا يعني أيضاً زيادة هامش الربح على المستأجرين. حيث ارتفعت أرباح الإدارة من مليار في عام 2011 إلى ما يقرب من 9 مليارات في عام 2021.

لكن مع ذلك، هنالك حاجة الآن إلى زيادة الإيجار بنسبة 10 في المائة، كما يقول أصحاب العقارات، بينما جمعية المستأجرين لا تعتقد ذلك.

«توجد هوامش في الشركات.. هذا لا ينطبق على العازبين والمتقاعدين والطلاب» كما يقول إريك إلمغرين، رئيس جمعية المستأجرين. 

وبالنسبة للشركات الكبيرة، فإن الأمر يتعلق بشكل أساسي بالحفاظ على قيمة العقارات مرتفعة، والآن بعد أن ارتفعت أسعار الفائدة، يتم محو جزء من الزيادة الهائلة في القيمة. 

«هذا يجعل الأمر صعباً ومكلفاً عندما يتعين عليهم إعادة تمويل العقارات في المستقبل. إذا كنت لا تريد أن تضطر إلى البيع، فإن زيادة الإيجارات هي الفرصة الوحيدة» على حد قول إلمغرين.

Author Name

أحمد علي

كاتب ومحرّر سوري، مختص في الفيزياء، مهتم بالشؤون السياسية والثقافية، يعمل في المجال الإعلامي، وله العديد من مقالات الرأي في المواقع والصحف العربية.

المصدر :
تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©