أخبار السويد

عليك الحصول على موافقة الملك شخصياً إن أردت الإقامة في هذه الجزيرة

عليك الحصول على موافقة الملك شخصياً إن أردت الإقامة في هذه الجزيرة
 image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

جزيرة في السويد

Foto: Fredrik Sandberg/TT

تضمّ جزيرة ديورجوردن Djurgården في ستوكهولم مجموعة من القصور الفاخرة والجواهر، بالإضافة إلى حصص ملكية، فضلاً عن كونها واحدة من أغلى ممتلكات الملك السويدي. ووفقاً لتقديرات موقع Fastighetsnytt، تتمثل أهمية هذه الجزيرة في ضمها لحوالي 8.3 مليون متر مربع من الأرض، وتقدر قيمتها بمبلغ مذهل يبلغ 65 مليار كرون سويدي.

يقيم على الجزيرة شخصيات بارزة من العائلة الملكية، مثل الأمير كارل فيليب Carl Philip وابنة عم الملك، إضافة إلى الممثل تومي بارجرين Thommy Berggren، ورجل العقارات أوسكار إنجلبرت Oscar Engelbert ، وغيرهم الكثيرون. ومن الجدير بالذكر أن الإقامة في هذه الجزيرة تتطلب موافقة من الملك نفسه، سواء كان الشخص مستأجراً أم مالكاً.  

Foto: Fredrik Sandberg/TT

تجدر الإشارة إلى أن العائلة الملكية السويدية استمتعت بالجمال الطبيعي على الجزيرة منذ أكثر من 700 عام، فقد استخدمتها الملكة كريستينا Kristina لمشاهدة الباليه والألعاب النارية، في حين بنى الملك تشارلز الحادي عشر XI  Charles سياجاً طويلاً لحماية الصيد. كما بُنيت خلال فترة حكم جوستاف الثالث Gustav III أول النوادي ومناطق الترفيه على الجزيرة.  

وفي القرن التاسع عشر، بنيت العديد من المعالم التي نعرفها اليوم على جزيرة ديورجاردن، مثل متحف سكانسن Skansen  وغرونا لوند Gröna Lund  وسيرك ومتحف الشمال". كما افتتح الملك كارل غوستاف السادس عشر Carl XVI قبل نحو 30 عاماً، "المدينة الوطنية" في منطقة أولريكسدال-هاجا-برونسفيكن-ديورجاردن Ulriksdal-Haga-Brunnsviken-Djurgården، والتي تمنح حماية إضافية للقيم الطبيعية والثقافية الفريدة الموجودة على الجزيرة.

بالإضافة إلى الأراضي، يمتلك الملك عدداً كبيراً من المباني على الجزيرة، تشمل منازل ومساحات تجارية تعود ملكيتها للدولة، وتقدر قيمتها اليوم بحوالي 4 مليار كرون سويدي. ويوجد على الجزيرة أيضاً حوالي 120 وحدة سكنية، نصفها منازل ونصفها شقق، بمساحات تتراوح بين 46 و500 متر مربع.

توفر الجزيرة أيضاً إقامة فاخرة في قلب المدينة، على مسافة قريبة سيراً على الأقدام من منطقة ستوريبلان Stureplan والمحلات التجارية والمطاعم، مع الحفاظ على قربها من الطبيعة والحياة البرية والمياه. ويذكر أنه عند وفاة الملك الحالي، سترث الأميرة الوريثة فيكتوريا Victoria  حق الامتلاك والتصرف في جزيرة ديورجاردن الملكية.  

Foto: Naina Jåma/TT

عدم وجود حقوق مُلكية

عاش العديد من عمال حواض السفن على الجزيرة في الماضي، إلا أن قلة من المحظوظين يعيشون عليها الآن، حيث تُخصص الشقق المؤجرة بشكل أساسي للموظفين المتصلين بالمحكمة الملكية، الذين يُسمح لهم ولأسرهم بالبقاء فيها بعد التقاعد أيضاً. 

ومن الجدير بالذكر أن جميع المستأجرين يفتقرون إلى حق الملكية، ما يعني أنهم لا يستطيعون استبدال عقدهم بعقد آخر، وهو شرط عليهم الامتثال له. وفي حال كان الملك في حاجة للإقامة لأي غرض كان، يتوجب على هؤلاء الأشخاص ببساطة الانتقال من أماكن سكنهم. 

تجدر الإشارة إلى أن هذا الأمر حدث مع بعض الأشخاص الذين عاشوا في فيلا بارك أودن Parkudden ، في أقصى نقطة لقناة ديورجوردشبرون Djurgårdsbrunn ، عندما خططت الأميرة مادلين Madeleine الانتقال إلى هناك بعد زواجها من جوناس بيرغستروم Jonas Bergström.

في الوقت الحالي، تُستخدم الشقق الستة في مبنى الفيلا، والتي تقدر مساحتها بـ 759 متراً مربعاً، كإقامات تقاعدية لموظفي المحكمة السابقين. ويتم توفير هذه الشقق عن طريق البيت الملكي ويجب على الراغبين الوقوف في طابور انتظار للحصول على شقة.

يمتلك بعض الأشخاص منازلهم الخاصة على جزيرة ديورجوردن، إلا أن هذا لا يعني أنهم يملكون حرية بيعها لمن يشاؤون، لا سيما إذا كانت على أرض ملكية، كما هو الحال في معظم الحالات فعلياً. وعليه، يجب على المالكين دفع الإيجار للملك على الأرض وإذا قرروا بيع منزلهم، فيتوجب عليهم بيع عقد الإيجار أيضاً، ما يعني أنه يجب الموافقة على المالكين الجدد من قبل الملك. كما أن الأموال المدفوعة كإيجار للأراضي تذهب إلى إدارة جزيرة ديورجوردن الملكية، وتُستخدم لتجميل وتحسين المنطقة، ما سيعود بالفائدة على جميع زوار الجزيرة. 

إرث فيلا سولباكن

يعيش عدد من أقارب الملك في جزيرة ديورجاردن، مثل الأمير كارل فيليب Carl Philip والأميرة صوفيا Sofia اللذان يعيشان هناك الآن مع أطفالهما في فيلا سولباكن Solbacken، شمال قناة ديورجوردشبرون، حيث ورث الأمير كارل فيليب الفيلا من الأمير بيرتيل Bertil وزوجته ليليان Lilian.

كما وتعيش ابنة عم الملك، الكونتيسة مونيكا بوندي Monica Bonde، في منزل على روزندالستيراسين Rosendalsterrassen، بجوار ابن الأميرة كريستينا Christina، جوستاف ماغنوسون Gustaf Magnuson  وعائلته. 

أما الموسيقي بيني أندرسون Benny Andersson، فيعيش في منزل ضخم بجدران حجرية على ضفاف المياه في سودرا ديورجوردن Södra Djurgården، في حين كانت الرئيسة التنفيذية السابقة للإذاعة السويدية، كيرستن برونبرج Kerstin Brunnberg، تمتلك منزلاً بنظام التملك الجماعي، إلى جانب باقي أفراد العائلة الذين يمتلكون شققاً في المنول الذي يقع مقابل جزيرة بيكهولمن Beckholmen. وكانت القيمة المطلوبة في عام 2019 هي 29.5 مليون كرون سويدي.

يعيش أصدقاء الملك القريبون منه، ميشايل بيرغلون Berglund Michaël وكارولين بيرغلون Caroline Berglund، أيضاً على جزيرة ديورجوردن، بالقرب من بيسكوبسودن Biskopsudden. وهم يعيشون في منزل يعود إلى القرن التاسع عشر يحمل اسم "فيلا كفيكجوك Villa Kvikkjokk"، تم تسميته بهذا الاسم نسبة إلى الطبيب بير هنريك مالمستين Pehr Henrik Malmsten الذي أنقذ وقتها الأمير الوريث، كارل الخامس عشر Karl XV، في منطقة كفيكجوك في لابلاند Lapland وتلقاها كهدية شكر.

إقامة عائلة بونيير

تتواجد العائلات المالية القوية في السويد أيضاً على جزيرة ديورجوردن. فلأكثر من 100 عام، حازت عائلة بونيير Bonnier على ملكية فيلا نيدر مانيلا Nedre Manilla على طريق ديورجورشفيجن Djurgårdsvägen، في الطريق نحو بلوكهوسودن Blockhusudden.

يذكر أن نيدر مانيلا حصلت على اسمها الحالي في عام 1889، وكانت مكاناُ للإقامة الصيفية للسياسي كنوت أغاثون فالنباري Knut Agathon Wallenberg، الذي عمل قبل وفاته، في عام 1938، على استخدام نيدر مانيلا كمكتب تمثيلي لشركات عائلة بونيير الرائدة، وهو ما يحدث حتى يومنا هذا.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©