منوعات

عندما أصبحت السويد سويداً... اليوم الوطني ٦ يونيو

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

عندما أصبحت السويد سويداً... اليوم الوطني ٦ يونيو

عندما أصبحت السويد سويداً... العيد الوطني ٦ يونيو

عندما أصبحت السويد سويداً... اليوم الوطني ٦ يونيو

في عام ١٩٨٣، تمّ اتخاذ القرار بالاحتفال في اليوم الوطني للسويد في ٦ حزيران/يونيو. إنّه التاريخ الذي تمّ فيه إعلان السويد دولة مستقلة عن الدنمارك في ١٥٢٣، عندما تمّ انتخاب غوستاف إريكسون فاسا ملكاً. وهو أيضاً التاريخ الذي تمّ فيه اعتماد دستور جديد للسويد ومهم في ١٨٠٩.

Janerik Henriksson/TT

قبل أن يصبح اسمه اليوم الوطني في ١٩٨٣، كان يحتفل فيه باسم احتفال العلم. في أواخر القرن التاسع عشر، كان يتمّ الاحتفال بالعيد الوطني في السويد مرتين، ولكن في ١٩١٦ أصبح يوم ٦ حزيران هو يوم العلم الوطني السويدي، وذلك احتفالاً بالعلم الوطني السويدي الذي بات رمزاً وطنياً خاصاً بعد انحلال الاتحاد مع النرويج في ١٩٠٥.

في الدستور الذي أقرّ في اليوم ذاته في ١٨٠٩، تمّ إقرار الكثير من الحقوق الهامة مثل حرية الدين، وحرية التعبير، وحرية الصحافة، وانتقال السويد من الملكية المطلقة إلى الديمقراطية.

Pontus Lundahl/TT

الملك والملكة يتلقيان أزهار الفلاحين

عادة ما يشارك ملك السويد وملكتها في احتفال يقام في Skansen: متحف الهواء الطلق في ستوكهولم. يتم نشر وحمل الألوان الصفراء والزرقاء بكثافة في هذا اليوم، ويقوم طفلان يرتديان أزياء الفلاحين التقليدية بتقديم باقة من أزهار الصيف للملك والملكة.

PHILIPPE LOPEZ

العطلة التي لم تحصل في عقود

في عام ٢٠٠٤، صوّت البرلمان السويدي على أن يصبح اليوم الوطني يوم عطلة، الأمر الذي عنى بأنّ الناس أكثر ارتياحاً للاحتفال به.

لكنّ هذا القرار لم يأتِ بشكل سهل، بل استمرّ الجدال حوله لعقود، وتمّ رفض عدّة مقترحات بشأنه. لكن في نهاية المطاف أصبح اليوم الوطني للسويد عطلة رسمية عامة في عام ٢٠٠٥.

Janerik Henriksson/TT

أطباق اليوم الوطني

يمكنك الاستمتاع في هذا اليوم بالطبق الأكثر شهرة في السويد: كرات اللحم (الكفتة). يمكن الحصول على هذا الطبق مع الكثير من المشهيات، ولكن الطريقة التقليدية لالتهام كرات اللحم في اليوم الوطني أن تقدّم بجانبها بطاطا مهروسة، ومربّى لينغونبيري (توت البقر)، وصوص اللحم، والخيار المخلل.

رغم أنّ العيد لا يتضمن عادة الألعاب النارية، والصخب الاحتفالي الذي يمكن أن تشهده في مناسبات مشابهة في بلدان مختلفة، لكن يمكنك المشاركة في العيد بحمل أو تعليق بالونات زرقاء وصفراء زاهية. يكتسب العيد الوطني بشكل متزايد زخماً احتفالياً في كامل أنحاء السويد، حيث تؤدي الفرق الموسيقية والسيمفونيات حفلات في الهواء الطلق، ويتم الاحتفال وتهنئة حاملي الجنسية الجدد.

Ulf Palm/TT

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©