فرصة جديدة أمام ماغدالينا أندرسون اليوم

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

فرصة جديدة أمام ماغدالينا أندرسون اليوم

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

من المنتظر أن يصوت البرلمان السويدي، في تمام الساعة الواحدة بعد ظهر اليوم الاثنين، مرة أخرى لزعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ماغدالينا أندرسون، كرئيسة للوزراء.

وما زالت مواقف الأحزاب البرلمانية مشابهة لما كانت عليه في التصويت الماضي، حيث ستصوت أحزاب المعارضة (المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين والليبراليين وديمقراطيي السويد) بـ"لا". بينما أعلنت أحزاب (البيئة واليسار والوسط)، أنها ستمتنع عن التصويت. 

وتحتاج ماغدالينا أندرسون لكي تصبح رئيسة لوزراء السويد إلى ألا يصوت 174 مقعداً ضدها، إذ يكفي التصويت بـ"نعم" أو الامتناع عن التصويت، لذا من المرجح أن تصبح أندرسون رئيسة وزراء السويد اليوم.

 رئيس البرلمان السويدي  أندرياس نورلين مع  زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ماغدالينا أندرسون،
Foto Erik Simander/TT

والجدير بالذكر أن البرلمان صوت اليوم الأربعاء الماضي لماغدالينا أندرسون كرئيسة للوزارء في الساعة العاشرة صباحاً، ثم وافق على ميزانية المعارضة مساءً، ما دفع حزب البيئة إلى الانسحاب من الحكومة رفضاً للعمل بميزانية يشارك فيها حزب "ديمقراطيو السويد"، وقدمت ماغدالينا أندرسون استقالتها في نفس اليوم بعد مرور سبع ساعات على انتخابها.

وما زال ستيفان لوفين رئيساً للحكومة الانتقالية. وفي حال فازت ماغدالينا أندرسون اليوم فسوف تصبح أول رئيسة وزراء امرأة في تاريخ السويد.

مقالات ذات صلة

الإجابة الساعة 10: هل ستنجح أندرسون بتشكيل حكومة؟ image

الإجابة الساعة 10: هل ستنجح أندرسون بتشكيل حكومة؟


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande