اقتصاد

في زمن الأزمات الاقتصادية: هل ينفق السويديون أموالهم على تطبيقات المواعدة المدفوعة؟

 في زمن الأزمات الاقتصادية: هل ينفق السويديون أموالهم على تطبيقات المواعدة المدفوعة؟
 author image

لجين الحفار

أخر تحديث

 في زمن الأزمات الاقتصادية: هل ينفق السويديون أموالهم على تطبيقات المواعدة المدفوعة؟

Foto: Bertil Ericson/TT

يزداد استهلاك وسائل الرفاهية بشكل أسرع، في زمن الأزمات الاقتصادية. ومن بين هذه الوسائل، كانت تطبيقات المواعدة. حيث يقول الباحث الاستهلاكي جون ماغنوس روس John Magnus Roos، أن أنواعاً معينة من وسائل الاستهلاك تساعدنا على الهروب من الواقع الصعب. وهذا ما يفسر غالباً تزايد الإقبال عليها في أوقات الشدائد.

للشهر الخامس على التوالي، كان التطور الشهري والسنوي سلبياً في إجمالي تجارة التجزئة، وفقاً لإحصاءات نرويجية. وفي حين أن تقليل الأشخاص من استهلاكهم للأشياء أثناء الأزمة ليس بالأمر الجديد - ولكن الشيء الوحيد الذي لم يرد بعض الناس التخلي عنه هو اشتراكاتهم في تطبيقات المواعدة.

وفقاً للرئيس التنفيذي لتطبيق المواعدة الشهير تيندر Tinder، فقد زاد عدد الأشخاص الذين يرغبون في الاشتراك في الخدمة بنسبة 7% بين شهري يوليو/ تموز وسبتمبر/ أيلول. كما حققت مجموعة Match Group، التي تمتلك كل من Hinge و OkCupid، رقماً قياسياً بلغ 810 ملايين دولار في الفترة المماثلة، مما أدى إلى ارتفاع أسهمها بنسبة 16% في نفس الأسبوع. 

هذه نتائج لا يمكن حتى لأبل أو أمازون أو ميتا مطابقتها، والتي وصلت أسهمها بدلاً من ذلك إلى مستويات منخفضة قياسياً في الفترة الأخيرة.

في هذا الصدد، يقول جون ماغنوس روس: «عادةً ما يزداد استهلاك القمار والكحول والتبغ في أوقات الأزمات. قد تمثل تطبيقات المواعدة طريقةً جديدةً للهروب من الملل اليومي. إنك تريد ببساطة شخصاً ما بجانبك في الأوقات الصعبة».

الاستهلاك كثيف رأس المال

عندما تحدث أزمة اقتصادية، تشعر بها أولاً وقبل كل شيء يحصل ما يسمى «الاستهلاك كثيف رأس المال». حيث تتوقف عن شراء السيارات والسلع البيضاء والأثاث، والتي يمكن استبدالها بقضاء الأوقات الجيدة كثيراً، ولكن في الأوقات الصعبة يركز الناس على رعاية صحتهم. ومع ذلك، يواصل البعض شراء سلع أخرى.

يقول ماغوس: «الحياة اليومية التي أنشأناها، حيث يمكننا تغيير هويتنا باستمرار من خلال الاستهلاك، لا تختفي بمجرد دخولنا في ركود. ما يحدث هو أننا نبدأ في استهلاك أشياء أرخص. إن الموضة السريعة تنمو وبيع المكياج الأرخص ثمناً آخذ في الازدياد».

منذ التسعينيات، أصبحت أنماط الاستهلاك لدينا قائمةً على القيمة بشكل متزايد. حيث يشير استطلاع سوق مؤتمر تسويق المحتوى، اعتباراً من عام 2020، إلى أن 90% من المستجيبين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاماً سعداء باستبدال علامتهم التجارية المفضلة بعلامة تجارية جديدة - إذا كانت تمثل قيماً تتوافق مع صورتهم الذاتية. 

بدوره، يقول روس عن ذلك: «مجتمع الطرد هو سلوك معتاد. على الرغم من أننا ندخل أوقاتاً أكثر صعوبةً، إلا أننا نظل على هذه العادة. إن تغيير السلوكيات والقيم يستغرق وقتاً».

Author Name

لجين الحفار

كاتبة ومحررة: مترجمة ومحررة سابقة لموقع أنا أصدق العلم وغلوبال فويسز

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©