كاميلا هينمارك: سئمت ارتباطي بالزنا مع الملك السويدي

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

كاميلا هينمارك: سئمت ارتباطي بالزنا مع الملك السويدي

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - أخبار السويد

"أكتر" السويد بالعربي... عندما يُكتب التاريخ، يتمّ تسليط الضوء على الأقوى، والأكثر نفوذاً. ويصبح جميع من حولهم مجرّد ممثلين ثانويين في مشهد حياة المشاهير. لكن ماذا لو كان أحد هؤلاء الممثلين الثانويين يتألّم من كثرة ما انتهكت خصوصيته بسبب المشاهير؟ هذه هي حال الممثلة كاميلا هينمارك، التي لطالما تمّ ربط اسمها بخيانة الملك السويدي وحياته الحمراء.

الكتاب الفضائحي

أدّى كتاب الملك المتردد Den motvillige monarken الذي نُشر عام ٢٠١٠ إلى عاصفة إعلامية صعقت العائلة المالكة والمواطنين السويديين. كان الكتاب يتحدّث عن الملك وأصدقائه المقربون، وأظهرهم كمجموعة فاجرة تذهب إلى الأندية غير المرخصة والتي تؤمّن المومسات.

حمل الكتاب أيضاً تفاصيل عن علاقة الملك بواحدة من أعضاء فرقة الموسيقى «جيش المحبين»، في فترة التسعينيات من القرن العشرين: كاميلا هينمارك. تمّ فيما بعد إجراء عددٍ من المقابلات مع هينمارك، والتي أكدت فيها بعض المعلومات الواردة في الكتاب.

لديّ حياتي أيضاً

كانت هينمارك واضحة في انزعاجها من الأمر عندما تحدثت في الفيلم الوثائقي Kungaboken och skandaldrevet الذي عملت عليه الصحفية تيريس روسينفينيه Therese Rosenvinge

قالت هينمارك وهي تعبّر عن سخطها من أنّ اسمها مهما فعلت سيبقى مرتبطاً بمغامرات الملك الغرامية: «أشعر بأنّ كلّ شيء آخر قمت به في حياتي يأتي في المرتبة الثانية».

ورغم تفهّم هينمارك مهمّة الإعلام الذي يقوم بتفحّص الملك وحياته وأدقّ تفاصيلها، فهي غير قادرة على تفهمّ سبب التضحية بخصوصيتها، ولماذا لا يجب أن تؤخذ حياتها الشخصية بالحسبان.

الممثلة كاميلا هينمارك
FotoLeif R Jansson / TT

قالت هينمارك وهي مستاءة بحق: «لا أحد أخذ بالاعتبار خصوصيتي، والجميع يقولون فقط: آه، يا للملك المسكين، وياللعائلة الملكية المسكينة... لديّ أنا حياتي الخاصة، وقد تلطّخ اسمي كزانية، وسيبقى هذا الأمر دائماً معي يرافقني للأبد».

والشيء بالشيء يُذكر، كان الكتاب الذي أحدث ضجّة قد ترك أثراً في شعبيّة الملك بعد نزوله، وخاصة أنّ أحد زعماء العصابات الذي أورد الكتاب بأنّه يملك النادي الليلي الذي كان الملك يرتاده، قد خرج بعد فترة وأكّد الأمر.

من الأمور التي ذكرها الكتاب حول هينمارك، هو تفاصيل تهريب حراس الملك الشخصيين لها بين الشقق التابعة للملك في ستوكهولم.

مقالات ذات صلة

ولية عهد السويد على وشك الطلاق من زوجها image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande