كريسترسون: العصابات الإجرامية أصبحت الإرهاب المحلي في السويد

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
سياسة

كريسترسون: العصابات الإجرامية أصبحت الإرهاب المحلي في السويد

Ahmad Alkhudary

حزب المحافظين سيركز على جرائم العصابات للفوز لانتخابات 2022

قال رئيس حزب المحافظين، أولف كريسترسون، في خطابه الصيفي يوم أمس الأحد إن العصابات الإجرامية في السويد أصبحت تمثل الإرهاب المحلي فيها.

وأوضح كريسترسون أن استراتيجته للفوز في انتخابات العام المقبل ستتركز بشكل كامل على جرائم العصابات، التي لا تقيد حرية الناس العاديين فحسب، بل تهدد الديمقراطية نفسها أيضاً، على حد قوله.

وأضاف: "كان هذا الصيف هو الأكثر دموية في تاريخ السويد، لم يسبق أن قُتل هذا العدد من الأشخاص بالرصاص من قبل".

كريسترسون الذي يرأس أكبر أحزاب المعارضة في السويد، يطمح إلى تولي منصب رئيس الوزراء في انتخابات عام 2022، لينافس بذلك ماغدالينا أندرسون، المرشحة الأقوى لخلافة لوفين وترأس الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

لكن كريستسرون يعتقد أن سياسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي لا تساهم بتغيير الوضع حتى لو تم استبدال لوفين، مشيراً إلى الجرائم التي وقعت في السويد مؤخراً.

وتطرق كريسترسون إلى عدد قتلى إطلاق النار هذا العام والذي بلغ 35 شخصاً، بالإضافة إلى تعويض الشاب اللاجئ الذي ارتكب جريمتي اغتصاب بمبلغ 840 ألف كرون، وأضاف أن هناك عصابات مكونة من شباب ترهب الأحياء السكنية.

ولفت كريسترسون إلى أن السويد بحاجة إلى الحد من الهجرة وتحسين سياسة الاندماج، واصفاً السويد بأنها دولة "Absurdistan" وهو مصطلح يُستخدم لوصف دولة التي لا تأخذ حكومتها المشاكل الموجودة فيها على محمل الجد.

مقالات ذات صلة

حزب المحافظين: ترحيل أعضاء العصابات الإجرامية غير السويديين image

حزب المحافظين: ترحيل أعضاء العصابات الإجرامية غير السويديين