أخبار فيروس كورونا

كورونا .. خبراء بالنرويج ينتقدون تجربة السويد

Ahmad Alkhudary

أخر تحديث

كورونا .. خبراء بالنرويج ينتقدون تجربة السويد
تواصل السويد إبقاء المدارس التمهيدية والمدارس الابتدائية مفتوحة. على الرغم من انتشار فيروس كورونا المستجد وهذا الشيء يثير الدهشة والنقد في النرويج.
 
تقول الطبيبة النرويجية Bjørg Marit Andersen اخطائية الأوبئة :" طالما أن الأطفال يتجولون ويتنقلون في المدارس فأن انتشار العدوى بفيروس كورونا ممكن".
 
وفي حين تم إغلاق أجزاء كبيرة في العالم بسبب فيروس كورونا ، تواصل السويد العمل إلى حد كبير كالمعتاد. فالمدارس التمهيدية والمدارس حتى الصف التاسع مفتوحة. كما تواصل المطاعم تقديم الطعام والشراب ، ولكن مع بعض القيود.
 
وبالنسبة لعيد الفصح ، من المتوقع أن يتوجه آلاف السويديين شمالًا في العطلات الجبلية ، على الرغم من حقيقة أن منتجعات التزلج في أوروبا كانت بمثابة ملوثات رئيسية وبؤرة لانتشار فيروس كورونا.
 
وكان عالم الأوبئة السويدي أندرس تيجنيل أثار جدل كبير بأن انتشار العدوى عن طريق فيروس كورونا, لا يبرر في الوقت الحاضروأنه لا داعي باتخاذ إجراءات أكثر صرامة وأن المدارس التمهيدية والمدارس الابتدائية تلعب وظائف مهمة خلال الوباء.
 
وقال تينجيل في 18 مارس/اذار "من المهم للغاية بالنسبة لنا أن يكون لدينا مجتمع يواصل عمله" .
 
ولكن في النرويج المجاورة حيث فرضت السلطات أقسى القيود على الإطلاق في وقت السلم بعكس السويد الأمر الذي يثير مفاجأة ودهشة للخبراء في النرويج.
 
تقول الأستاذة وطبيبة الوقاية من العدوى Bjørg Marit Andersen ، في مستشفى جامعة أوسلو سابقًا :" نحن في دول الشمال لدينا تاريخ طويل في استخدام العزل والحجر الصحي لحماية أنفسنا من العدوى والشيء الغريب أن السويد تسير في اتجاه مهاكس".
 
وتضيف الطبيبة النرويجية :" يحمل الأطفال العدوى بفيروس كورونا أيضاً ، وحتى إذا لم يمرضوا بشدة ، يمكنهم زيادة انتشارها. طالما يركض الأطفال بحرية فأنهم قد يصابون بالعدوى في المدارس ، وسيكون هناك أيضًا نشر لفيروس كورونا في المجتمع".
 
يورن كلاين ، باحث الأمراض المعدية في جامعة جنوب شرق النرويج ، قلق أيضًا بشأن المدارس السويدية المفتوحة. على الرغم من أن عدم اليقين بصحة أو عدم صحة هذه التجربة، إلا أنه يعتقد أن الاستراتيجية النرويجية أفضل.
 
ويقول كلاين:" ان انتشار العدوى بفيروس كورونا في السويد سيكون كبير جداً".
ويتساءل كلاين عما إذا كانت الاعتبارات المالية ، بالإضافة إلى الاعتبارات الطبية ، قد تكون وراء القرار السويدي.
 
- إذا كان الأمر كذلك ، فيجب على المواطنين السويديين أن يسألوا سلطاتهم عن ثمن حياة الإنسان ، كما يقول يورن كلاين.

المصدر aftonbladet

Ahmad Alkhudary

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©