أخبار السويد

كيف يساهم فرزك للنفايات في الحد من رفع سعر الإيجار؟

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

كيف يساهم فرزك للنفايات في الحد من رفع سعر الإيجار؟

كيف يساهم فرزك للنفايات في الحد من رفع سعر الإيجار؟

تقدم منصة أكتر سلسلة من المقالات حول السكن في السويد بالتعاون مع منسق الإيجار في شركة Övikshem السكنية، حسام راشد. وفيما يلي الجزء الرابع من هذه السلسلة حول فرز النفايات في السويد.

كثيراً ما نسمع عن أهمية فرز النفايات للبيئة، لكن هل تعلم أن فرز النفايات يعود عليك شخصياً وعلى محفظتك بالفائدة؟ 

لكي تفرز النفايات يجب أن تعرف أولاً لماذا عليك القيام بذلك، وثانياً كيف يمكنك القيام بذلك. المقال التالي يجيب على هذه الأسئلة.

Foto TT

لماذا عليك فرز النفايات؟

  • فائدة للمستأجرين: تعاني شركات السكن في السويد من مسألة فرز النفايات لأن تكلفة عدم فرز السكان لنفاياتهم، أو فرزها بطريقة خاطئة، له تكلفة عالية قد تكون على حساب صيانة الشقق والحدائق وغيرها من المشاريع الأخرى المفيدة للسكان. إن فرز النفايات يساهم في الحد من ارتفاع أسعار إيجارات الشقق، لأن جزءاً من الزيادة السنوية في الإيجار ناتج عن تحمل شركة السكن لتكاليف إضافية، وجزء من هذه التكاليف ينتج عن عدم فرز المستأجرين للنفايات.
  • فائدة للسويد: إن فرز النفايات لإعادة تدويرها يعود بالفائدة على السويد وتطورها بشكل عام، فعلى سبيل وفقاً لدراسة سويدية، إذا قام جميع سكان السويد بفرز الأغطية المعدنية للزجاجات بشكل صحيح سيكون ذلك كافياً لتصنيع 2200 هيكل سيارة سنوياً. وإذا أجرينا فرز لحوالي 70 في المئة من بقايا الطعام في السويد فهذا سيساعدنا على الاستغناء عن 67 مليون ليتر بنزين. 
  • فائدة للبيئة: إن أضرار عدم فرز النفايات على البيئة متعددة وخطيرة، فعلى سبيل المثال رمي كيس البلاستيك في الطبيعة وعدم إعادة تدويره يحتاج من 10 إلى 20 عاماً ليتحلل إلى جزيئات بلاستيكية، وهذه الجزئيات تحتاج إلى ملايين السنين لكي تتحلل وتختفي، أي أن كيس البلاستيك لن يختفي عند رمية في الطبيعية قبل مئات السنين. أما فلاتر السجائر فيستغرق تحللها من سنة إلى 5 سنوات.
Foto TT

نصائح ومعلومات عامة:

  • إن سكان السويد ملزمين بحكم القانون بفرز نفاياتهم.
  •  لا ترسلوا أطفالكم لرمي النفايات في غرفة القمامة، فقد تكون الحاويات أعلى منهم ولن يتمكنوا من فرزها أو وضعها في المكان المناسب، لذلك يجب أن يقوم أشخاص بالغين بهذه المهمة.
  • كيفية فرز النفايات قد تختلف من بلدية إلى أخرى، لذا يمكنك الحصول على معلومات عن ذلك من البلدية التي تسكن فيها أو من شركة السكن المالكة للعقار.
  • تستطيع شركات السكن أحياناً تحديد المستأجر الذي يفرز نفاياته بطريقة خاطئة وتغريمه، إذا وجدت دليلاً على ذلك..
  • داخل بعض الأبنية القديمة في السويد يوجد فتحات صناديق للنفايات، يرمي فيها السكان نفاياتهم مجتمعة دون فرزها في غرفة مخصصة، لكن هذه الفتحات يجري التخلص منها تدريجياً.
Foto TT

كيف تفرز النفايات؟

أنواع النفايات هي بشكل رئيسي ثلاثة: النفايات غير القابلة لإعادة التدوير، والنفايات البيئية مثل بقايا الطعام، والنفايات المعلبة التي تشمل عدة أنواع مثل البلاستيك والورق والمعدن والزجاج الملون وغير الملون والجرائد.

1- النفايات غير القابلة لإعادة التدوير Restavfall

وتشمل كل شيء غير قابل لإعادة التدوير أو النفايات المتبقية، يجري تجميعها وحرقها من قبل شركة النفايات التابعة للبلدية للحصول على الطاقة المستخدمة في تدفئة المنازل أو لتسخين المياه في المنازل.

ومن الأمثلة على هذا النوع من النفايات: نكاشات الأذنين، حفاضات الأطفال، أعقاب السجائر، الكتب ذات الأغلفة السميكة، فرشاة الأسنان، ظرف البريد (لأنه إما يحتوي على صمغ أو بلاستيك شفاف).

أي عندما ترمي النفايات يجب أولاً فرزها، والنفايات المتبقية غير القابلة لإعادة التدوير، توضع في الحاوية المخصصة لها والتي عادةً ما تكون باللون الأخضر. لكن بعض الأشخاص يضعون النفايات كاملة في هذه الحاوية وهذا قد يحرم السويد من الاستفادة من النفايات القابلة لإعادة التدوير مثل الورق الذي يساهم في تخفيض قطع الأشجار. كما أن هذا النوع من النفايات أغلى من باقي الأنواع، وكل  شركة السكن أو صاحب عقار يدفع مبلغ مالي مقابل النفايات، لذا فإن عدم فرز النفايات ووضعها جميعاً في هذه القمامة يزيد وزنها وبالتالي يزيد من التكلفة وهذا قد يؤدي مجدداً إلى رفع قيمة الإيجار. 

2- بقايا الطعام Matavfall:

وهي تشمل الكثير من المواد العضوية القابلة للتحلل مثل بقايا الطعام، أكياس الشاي، وورق المطبخ، والنباتات وقشور الفواكه أو الخضار. يجب تجميع هذا النوع من النفايات في أكياس الورق ورميها في حاوية مخصصة.  

تقوم شركة النفايات بتجميعها في حاويات كبيرة وتجري عليها عملية ضغط وتخمير للحصول على غاز حيوي، والمواد المتبقية بعد عملية التخمير يُستفاد منها في الحصول على سماد. وكل كيس ورق صغير من هذه النفايات يولد غاز حيوي يكفي لتسيير سيارة مسافة 2.5 كيلو متر.

أما الزيت فيجب التخلص منه عبر وضعه في عبوة خاصة ورميه مع النفايات غير القابلة لإعادة التدوير Restavfall وعدم سكبه في المجلى، لأن الزيت هو مواد دهنية وعند سكبه في المجلى يصبح صلباً عندما يبرد ما قد يؤدي إلى انسداد الأنابيب. 

3- النفايات المعلبة Förpackningar:

وهي تشمل كل شيء يُستخدم لحماية سلعة أو توصيلها إلى المستهلك ولها عدة أنواع:

  • الزجاج: يجب فرز الزجاج الملون وغير الملون بشكل منفصل، ويخضع لإعادة التدوير للحصول على الزجاج مرة أخرى. ومن الأخطاء الشائعة فرز المرايا (التي قد تحتوي على مواد أخرى مثل الزئبق) أو اللمبات أو البورسلين أو السيراميك أو أكواب (الماغ) مع الزجاج، والتي يجب أن تفرز بدلاً من ذلك في أماكن مخصصة لها في مراكز النفايات. مع العلم أن الزجاج قابل لإعادة التدوير أكثر من مرة دون أن يؤثر ذلك على جودته.
  • المعادن: مثل ورق الألمنيوم والمعلبات المعدنية (التي يجب أن تكون نظيفة عند فرزها أي لا تحتوي على بقايا طعام مثل التونة أو الزيت). أما العلب المعدنية القابلة لإعادة استرداد ثمنها (Panta) فلا تُفرز مع المعلبات بل يجب وضعها في الحاويات الخاصة بها. وكذلك الأنابيب التي تحتوي بداخلها معجون أسنان أو جبنة أو الشوكلاته فتُفرز أيضاً مع النفايات المعدنية. أما العبوات التي تحتوي على دهان أو صمغ فلا توضع مع النفايات المعدنية بل في قسم خاص في مركز النفايات لأنها تحتوي على بقايا مواد خطيرة على البيئة.
  • المعلبات الكرتونية: وتشمل على سبيل المثال أكياس الورق وعلب الحليب أو العصير، ويجب فرزها في مكان مخصص. إن طن واحد من الكرتون الذي يجري تجميعه لإعادة التدوير يُغني عن قطع 14 شجرة لتصنيع الورق.
  • المعلبات البلاستيكية: وتشمل البلاستيك المقوى أو البلاستيك اللين مثل الأكياس البلاستيكية، ويجب أن تكون حصراً معلبات، أي لا يجوز على سبيل المثال فرز الألعاب البلاستيكية معها. وأي معلبات بلاستيكية تحتوي على مواد كيماوية لا تُفرز مع البلاستيك بل في حاوية مخصصة للمواد الخطيرة. وعند إعادة تدوير المعلبات البلاستيكية نحصل على بلاستيك لاستخدامه مجدداً.
  • الجرائد: وتشمل جميع أنواع الجرائد سواء اليومية أو الأسبوعية أو الدعائية أو البروشور، وعند إعادة تدويرهم نحصل على ورق تواليت.

أنواع أخرى من النفايات 

  • النفايات الكبيرة: مثل الأثاث والطناجر والدراجات فيجب فرزها في مركز النفايات وليس في غرفة النفايات التابعة للعقار. فوضعها في غرفة النفايات يزيد التكلفة على شركة السكن التي ستضطر لنقلها إلى مركز النفايات وهو ما سينعكس على زيادة الإيجارات السنوية، مع العلم أن نقل النفايات الكبيرة وفرزها في مركز النفايات مجاني للأفراد، لكنه غير مجاني لشركة السكن التي تدفع مقابلها مبلغ مادي على كل كيلو بالإضافة إلى تكلفة سيارة النقل والموظف الذي سينقلها.
  • النفايات الكهربائية Elavfall: أي شي له بطارية أو كبل يُعتبر نفايات كهربائية، ويجب فرزه إما في مركز النفايات أو في بعض المتاجر الكهربائية التي لديها حاويات لفرز النفايات الكهربائية.
  • النفايات التي تحتوي على مواد كيماوية: مثل علبة البلاستيك التي تحتوي على كلور يجب عدم فرزها مع المواد البلاستيكية بل مع المواد الضارة للبيئة حتى لو كانت فارغة.
  • الإلكترونيات: أي شيء يحتوي على دارة كهربائية له مكان مخصص في مركز النفايات.
  • الملابس: يجب فرزها إما بوضعها في حاويات متاجر الملابس المستعملة، أو مع النفايات غير القابلة لإعادة التدوير.
  • الأدوية: تُفرز في الصيدليات ويجب عدم وضعها مع النفايات غير القابلة لإعادة التدوير وعدم التخلص منها في التواليت لأنها تسبب ضرراً لعملية إعادة تدوير المياه.

هنالك بعض أنواع النفايات التي لم نذكرها في المقال، للاطلاع على كيفية فرزها يمكنك زيارة الموقع التالي: Så sorterar du avfall | Miva

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©