اقتصاد

كيف يمكن لصغار المستثمرين الاستفادة من إفلاس البنوك الأمريكية؟

كيف يمكن لصغار المستثمرين الاستفادة من إفلاس البنوك الأمريكية؟ image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

إفلاس البنوك الأمريكية

Foto: TT- الأمريكي Silicon Valley بنك

أدّت أزمة إفلاس بنك Silicon Valley الأمريكي إلى ترتب تداعيات واسعة النطاق على مجالات وقطاعات اقتصادية عدة، لا سيما شركات التكنولوجيا التي تواجه مشاكل جمّة في هذا الصدد.

هذا وكشفت تقارير غربية عن نيّة الشركات الأمريكية في مواصلة استثمارها في التكنولوجيا رغم التوقعات بحدوث ركود اقتصادي في البلاد في الفترة القادمة.

بدورها، أجرت شركة البيانات الدولية العالمية IDC، المتخصصة في تقديم خدمات استشارات لأبحاث تكنولوجيا المعلومات، استطلاعاً حديثاً لمديري شركات تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة، كشف عن توقعات بحدوث ركود اقتصادي قريب. الأمر الذي توقعه 82% ممن أدلوا بآرائهم، في حين صرّح 62% منهم أن إنفاق شركاتهم على التكنولوجيا سيبقى كما هو، أو سيزيد مقارنةً بعام 2022.

الاستفادة من الأزمات

أشار العديد من المحللين والخبراء الاقتصاديين إلى أهمية مواصلة الاستثمار في شركات التكنولوجيا، لا سيما الناشئة منها، إذ لا يُمكن إحراز أي تقدم دون الاستعانة بالتكنولوجيا. ومن جهته، حثّ كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة جونسون كونترولز Johnson Controls، فيجاي سانكاران، على ضرورة الاستمرار في الاستثمارات المماثلة. فوفقاً له، لا يُمكن للتوقعات الاقتصادية أن تكون أكيدةً 100%، مشيراً إلى أن الاستثمار التجاري في التكنولوجيا لا يزال مرناً بشكل ملحوظ، ومن المرجح أن يستمر في عام 2023، رغم وجود خطط لتقليص بعض المبادرات أو إبطائها.

الاستفادة من أزمة الإفلاس

بدوره، قام كبير الاستراتيجيين في الأسواق في شركة أوربكس Orbex، والخبير الاقتصادي، عاصم منصور، في مقابلة له مع سكاي نيوز عربية، بإعطاء بعض النصائح لصغار المستثمرين في القطاع، في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية، مشيراً إلى أن تراجع أسواق الأسهم بقوة يُعد أمراً طبيعياً، لا سيما بعد حالة الفزع التي ضربت الأسواق إثر إفلاس بنك Silicon Valley. مضيفاً أن هذه التراجعات ستكون مؤقتةً، ويعود ذلك إلى عدم وجود أوجه تشابه بين الأزمة الحالية وأزمة عام 2008.

 فوفقاً له، حدثت الأزمة الراهنة نتيجة خطة استثمارية خاطئة من قبل البنك الذي وصل حجم استثماراته في السندات الامريكية إلى 60%، والتي انخفض سعرها بشكل كبير نتيجة رفع الفدرالي الأمريكي لسعر الفائدة. ما اضطر البنك لبيع جزء من حيازته بخسارة، بسبب طلبات السحب المفاجئة من قبل المودعين، والتي كانت أغلبها ناجمة عن قلق ومخاوف تتعلق بالقدرة المالية للبنك والسيولة المتوفرة فيه.

وأضاف، أن البنوك التي أعلنت إفلاسها هي بنوك تُعنى بالاستثمار الكبير في القطاع التكنولوجي، الذي كان يُعاني مؤخراً من ضغوطات قوية نتيجةً لرفع سعر الفائدة بوتيرة سريعة جداً، لا سيما بعد حالة التفاؤل المفرط التي وصل إليها في أعقاب جائحة كورونا، التي دفعته للإقبال على القروض بشكل مفرط، للتوسع في المشاريع المستقبلية.

نصائح لصغار المستثمرين

تؤدي الأزمات الاقتصادية إلى تبخر أرصدة المستثمرين، إلا أن البعض يكون قادراً على تحقيق الثروات الطائلة من خلالها عن طريق امتلاك الرؤية المستقبلية الصحيحة. لكن تجدر الإشارة إلى أن الاستثمار في القطاع التكنولوجي لا يُعتبر خطوةً جيدةً في الوقت الحالي، نظراً لعدم تسجيله أداءً قوياً في بيئة تتسم بمعدلات فائدة مرتفعة.

لذلك، قد يكون من الجيد في الوضع الراهن الاستثمار في أسهم القيمة والأسهم الدفاعية، وفي القطاعات التي يتفوق أداؤها خلال أوقات الركود، مثل القطاعات الاستهلاكية والمرافق.

وفي هذا السياق، يقول عاصم منصور أن طبيعة الأضرار التي تلحق بسوق التكنولوجيا حالياً ستكون ذات نطاق ضيق، حيث سيعمل الفدرالي الأمريكي على إطلاق آليات تمويل على الفور، تضمن حصول المودعين على أموالهم، وتساعد في الحد من حالة الخوف، وعدم حدوث انهيارات حادة في السوق، فضلاً عن تقليل المخاطر على القطاع المصرفي.

اقرأ ايضا

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©