أخبار العالم

كُتب لها أن تحيا.. الطفلة "مكة" التي ولدت في مستشفى خان يونس

كُتب لها أن تحيا.. الطفلة "مكة" التي ولدت في مستشفى خان يونس
 image

لجين الحفار

أخر تحديث

Aa

خان يونس

كُتب لها أن تحيا.. الطفلة "مكة" التي ولدت في مستشفى خان يونس

وسط المعاناة وظلال الدمار، تتواصل مأساة غزة وتتسارع وتيرة الأحداث، حيث يتراكم الحزن فوق ركام البيوت المدمرة، ويولد الأمل في أروقة المستشفيات المكتظة. فقد خُطفت الأرواح وانطفأت الحياة في قلب غزة، تاركةً وراءها قصصاً مُبكية ومشاهد مُروعة. 

الحكاية لا تتوقف عند حد، فالبعض يودع الحياة بصمت، بينما يبدأ آخرون رحلتهم في الحياة بصرخة في غرف العمليات.

وفي مستشفى ناصر بمدينة خان يونس، يعيش الأطباء والممرضون على وقع الانفجارات، مُنقذين الأرواح في سباق مع الزمن. يصل الجرحى تباعاً، ومن بينهم الأطفال والنساء والرجال، كلٌ يحمل قصة ألم.

وفي زاوية من المستشفى، يقف أب يذرف دموع العجز بجانب ابنه البالغ من العمر 13 عاماً، الذي أصيب بجروح بليغة في الرأس والوجه والذراع. يشير الأب بحرقة إلى تغيُّر طبيعة الهجمات، قائلاً: "لم يعودوا يستهدفون المنازل الفردية فقط، الآن يستخدمون صواريخاً خاصةً تُدمر عدة منازل في آن واحد".

قصة أمل من رحم المعاناة

ولكن في خضم هذا الدمار، وُلدت قصة أمل. حيث دخلت ممرضة تركض حاملةً بين يديها طفلةً حديثة الولادة، لا يزال الحبل السري متصلاً بها. كانت أمها، قد أُصيبت بجروح خطيرة في غارة جوية استهدفت شقتها، حيث سقطت من الطابق الثالث.

لكن عندما وصلوا إلى المستشفى، في تلك اللحظة الأليمة التي يتمنى فيها الوالد ألا يفقد طفلته الصغيرة أيضاً، قالت له زوجته وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة، "طلع مكة"، ( أى يولّدوها) وبهذه الكلمات، كان أيمن أبو شمالة ينظر إلى الأمل رغم قلبه المكلوم.

Den lilla flickan föddes med kejsaravsnitt kort efter flygattacken. Enligt sjukhuset mår hon bra.
Foto: Sami Abu Salem

ثم التفت أيمن إلى الأطباء برجاء، يطلب منهم أن ينقذوا ابنته الصغيرة، رغم صعوبة اللحظة، وخرجت الفتاة من رحم والدتها حيةً تُرزق، في الوقت الذي كانت فيه أمها قد فارقت الحياة.

وأعرب الأب عن تفاؤله وقال وهو ينتظر بصبر وأمل شفاء ابنته الوحيدة مكة: إن "ابنتي الصغيرة متعبة قليلًا الآن، ولكن إن شاء الله ستكون بخير". ونُقلت المولودة الجديدة إلى قسم الأطفال في مستشفى الهلال الأحمر الإماراتي في رفح وسماها والدها مكة الاسم الذي اتفق عليه مع زوجته عندما عرفوا بالحمل.

يقول سليم صقر، رئيس قسم الجراحة في المستشفى: "كانت في بداية الشهر التاسع، وقد أُجريت لها عملية قيصرية طارئة وتم إنقاذ الطفلة".

يذكر أن الوضع في غزة ما يزال متوتراً ومعقداً، وسط دعوات إنسانية لوقف إطلاق النار وفتح الحدود وتسهيل خروج المدنيين وتقديم المساعدات الضرورية للمتضررين من النزاع.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار العالم

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©