أخبار السويد

لجنة الدستور السويدية : استدعاء وزير العدل بسبب مقترح "مناطق التفتيش"

لجنة الدستور السويدية : استدعاء وزير العدل بسبب مقترح "مناطق التفتيش" image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

وزير العدل السويدي

Foto: Christine Olsson/TT - وزير العدل السويدي

وافقت لجنة الدستور السويدية مرة أخرى على استدعاء وزير العدل، غونار سترومر، للتحقيق في كيفية تعامله مع مقترح إقامة مناطق التفتيش ، الذي ينص على منح الشرطة الحق في تفتيش الأشخاص والممتلكات بدون شكوك معقولة بارتكاب جريمة. 

 وذكرت إذاعة السويد "إيكوت Ekot" هذا الأسبوع أن حزب البيئة كان قد رفع شكوى ضد وزير العدل في الـ 24 من يناير/ كانون الثاني، بسبب رغبة الحكومة في تسريع العمل بقانون مناطق التفتيش في البلاد، الذي يرى أعضاء البرلمان أيضاً أن تحضير مشروعه يشكل تهديداً للأمن القانوني، فضلاً عن انتهاكه الدستور.

هذا وقدم حزب الوسط أيضاً شكوى ضد غونار سترومر بسبب كيفية تعامله مع مقترح القانون وتعليقه عليه. وقالت المتحدثة الرسمية للحزب بشؤون القانون، أولريكا ليليبرج: «إن الوزير أعطى انطباعاً بأن العملية أكثر صلابة وشفافية مما هي عليه في الحقيقة، وتم تقديم طلب مباشر لمحامٍ بصياغة تشريع لمناطق التفتيش».

تجدر الإشارة إلى أنه تم تقديم مقترح القانون من قبل الحكومة في مؤتمر صحفي تم عقده صباح اليوم الخميس، 8 فبراير/ شباط . 

في السياق ذاته، كان قد أوضح باحث الجنايات في جامعة مالمو، ماني جيريل، أن هذا المقترح لن يحدث فارقاً كبيراً في السويد، التي تعيش حالة خاصة من عنف العصابات. ونوّه إلى الآثار العملية المترتبة عليه، والتي ستتيح لرجال الأمن احتجاز الأفراد دون شبهة قوية. 

بدورهما، انتقد كل من مجلس الوقاية من الجريمة وأمين المظالم هذا المقترح، الذي ينطوي على تمييز عرقي غير مبرر للأشخاص ذوي الخلفيات الأجنبية. في حين يعتقد بعض ضباط الشرطة أن قانون الشرطة يوفر بالفعل فرصاً كافية للتفتيش. 

وفيما يتعلق بصلاحيات المقترح الجديد، أشار ضابط الشرطة، جيرفا هانيف عزيزي، إلى أن التفتيش العشوائي ليس وارداً، حيث سيعارض المواطنون ذلك. وأشار إلى أن المقترح الجديد سيُسهل على رجال الشرطة عمليات التفتيش فقط، لكنه سيُثير الشكوك بشكل كبير،  بينما اعتبرت الوكالة السويدية للشرطة المقترح الحكومي إيجابياً. 

تجدر الإشارة إلى أنه تم طرح المقترح في اجتماع عقده مجلس الأمن القومي، في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول 2023، لمناقشة عنف العصابات في السويد، والذي تم خلاله اتخاذ قرار بتحديد مناطق للتفتيش في الأول من مارس/ آذار المقبل.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©