لحماية النساء من عنف الرجال: حملات إعلامية وتثقيفية لفئات واسعة من المجتمع

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

لحماية النساء من عنف الرجال: حملات إعلامية وتثقيفية لفئات واسعة من المجتمع

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - أخبار السويد

أعلنت الحكومة السويدية اليوم أنها انتهت من إعداد برنامج مكون من 40 نقطة لحماية النساء من عنف الرجال، وأصبح جاهزاً للتطبيق.

ويتضمن البرنامج، حملات إعلامية وبرامج تعليمية وتثقيقية لفئات واسعة من المجتمع في المدارس ومن خلال المنظمات غير الربحية على سبيل المثال، بالإضافة إلى إجراءات وقائية أخرى.

وقالت وزيرة العمل والمساواة، إيفا نوردمارك: "ما دامت امرأة واحدة تصاب على يد شريكها، فإننا لم نفعل ما يكفي".

في حين قالت المتحدثة باسم حزب البيئة، ووزيرة المساواة والإسكان السابقة، مارتا ستينيفي، التي شاركت في إعداد هذا البرنامج في العام الماضي: "يتعلق الأمر بمواجهة المفاهيم التي تبرر العنف".

وتستهدف هذه الإجراءات بشكل رئيسي المجموعات التي يزداد فيها خطر العنف في العلاقات الأسرية، والأشخاص الذين أُدينوا سابقاً بارتكاب عنف في العلاقات الأسرية لحمايتهم من العودة إلى هذه الأفعال.

ووفقاً لوزيرة التعليم والمساواة فإن الحكومة ستقدم منحاً مالية للمنظمات التي تعمل في مجال الإجراءات الوقائية لحماية النساء من عنف الرجال. وستكلف دائرة السجون بالتحقيق في كيفية إنشاء برامج لمعالجة مرتكبي العنف ضد النساء.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

الحكومة تعلن 40 إجراء لحماية النساء من عنف الرجال
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande