لماذا لاجئو أوكرانيا أهم ... مقال رأي

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

لماذا لاجئو أوكرانيا أهم ... مقال رأي

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - مقالات الرأي

نشرت صحيفة إكسبرسن مقال رأي لفرهاد جاهانماهان وسيسيل بيرشون بعنوان: «لماذا يُنظر إلى الأوكرانيين كلاجئين "صحيحين" أكثر؟». تقدّم لكم منصّة "أكتر" أبرز ما ورد فيه بعد ترجمته وإعداده من قبل فريق التحرير.

جاء في المقال:

كان من الضروري بالتأكيد موافقة الاتحاد الأوروبي في ٣ آذار/مارس على تفعيل «توجيه اللاجئين الجماعي» للاجئين من أوكرانيا. تشير توقعات المفوضيّة السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والاتحاد الأوروبي، إلى أنّ أربعة ملايين سيحتاجون للحماية من قبل الاتحاد الأوروبي. لكنّ الكثير من المؤشرات تقول بأنّ الرقم سيكون أعلى.

يعني «توجيه/تعهيد اللاجئين الجماعي» أنّ اللاجئين الأوكرانيين سيحصلون على تصريح إقامة لعام واحد، ويمكن تمديده لعامين، مع الحقّ في العمل والرعاية والدراسة.

على جميع القوى التي تدعو للإنسانية والديمقراطية أن تعمد إلى التعاون وتلبية الاحتياجات الهائلة لجهود اللاجئين. قد يبدو من «غير اللائق» التأكيد اليوم على ما تعنيه حدود أوروبا المغلقة، وعلى التطرف اليميني، والعنصرية، وحقيقة أنّ السويد تتبع سياسة لجوء مقيّدة منذ ٢٠١٥. لكن أيضاً من المهم التأكيد على أنّ حقوق الإنسان وسياسة اللجوء الإنسانية يجب أن تنطبق على الجميع.

FotoMarkus Schreiber

حقّ اللجوء للجميع

من الطبيعي أن يؤدي الوضع الأمني المروّع والجحيم الذي يعيشه الشعب الأوكراني إلى ضياع الصورة العامة للاجئين.

الحروب والصراعات في اليمن وسورية والصومال وأفغانستان وتشاد مستمرة، وتدفقات اللاجئين الكبيرة مستمرّة معها أيضاً. ما يجب التحذير منه أنّ بقيّة اللاجئين قد يتضررون بشدّة، وأنّ على الاتحاد الأوروبي والسويد ضمان تطبيق حقّ اللجوء، حتّى عندما يحتاج ملايين اللاجئين الأوكرانيين لجميع الموارد المتاحة.

تقول المادة ١٤ من إعلان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: «لكلِّ فرد حقُّ التماس ملجأ في بلدان أخرى والتمتُّع به خلاصًا من الاضطهاد»، ما يعني أنّ على حقوق الإنسان العالمية أن تستمرّ بالوجود، بالرغم من توجيه اللاجئين الأوروبي.

FotoCzarek Sokolowski

لا تستخدموا أوكرانيا كذريعة

ما لا يجب أن يحدث هو قيام الاتحاد الأوروبي باستخدام اللاجئين الأوكرانيين كذريعة لعدم قبول من يحتاج الحماية والحق القانوني باللجوء من أمكنة أخرى. من المناسب هنا أن نذكّر بأنّ كلّ من التشيك وبولندا وهنغاريا قد أدينت من قبل محكمة العدل الأوروبية لرفضهم قبول اللاجئين أثناء موجة ٢٠١٥. يؤكد هذا لنا الطريقة المختلفة التي تعاملت فيها الدول مع اللاجئين من أوكرانيا، واللاجئين من خارج أوروبا.

كما لا يجب أن ننسى في خضمّ تضامننا مع أوكرانيا، القوى اليمينية المتطرفة، والقومية، والمناهضة للديمقراطية. عندما يصبح من القانوني، ودون من يجادل في ذلك، أن يتمّ تعريف اللاجئين الأوكرانيين بوصفهم «لاجئون صحيحون»، بينما يصبح اللاجئون الآخرون «غير صحيحون». وكذلك الإشارة إلى الاختلافات الثقافية وأوجه التشابه، ولون البشرة، والدين، كتبريرات لكرم الضيافة والاستقبال الأوروبي الواسع. 

نحن اليوم على وشك الانتقال إلى خطاب وممارسة عنصريّة شديدة الخطورة. التحدي الكبير أمام حركة اللجوء اليوم هو الدفاع عن حقّ اللجوء كحقّ عام، وعدم السماح بإضفاء الشرعية على انتهاكات الحق بذريعة التضامن مع أوكرانيا. 

FotoAurel Obreja

٨٠ مليون هارب

يشير التحذير إلى أنّه حتّى قبل اندلاع الحرب في أوكرانيا، بات حرس الحدود داخل الاتحاد الأوروبي يرفضون اللاجئين والمهاجرين بالقوّة. 

وفقاً لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، يفرّ أكثر من ٨٠ مليون شخص من الحرب والقمع والفقر والتهديدات البيئية، وإذا تخلّى الاتحاد الأوروبي عن مسؤوليته العالمية، فسيؤدي ذلك حتماً إلى عواقب وخيمة.

لذلك يجب أن يوضّح الاتحاد الأوروبي بأنّه لن يستثني أحداً من حقّ اللجوء، بغضّ النظر عن ملايين اللاجئين من أوكرانيا الذين يتحمّل الاتحاد الأوروبي المسؤولية عنهم، بشكل جماعي، ومنفرد.

المصدر

مقالات ذات صلة

متى ستنتهي الحرب في أوكرانيا؟
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande