لماذا نموت؟

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

لماذا نموت؟

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - صحه

قد نموت في حادث سيارة أو بجلطة أو بطلق ناري. جميعنا سوف نموت، لكن مذ كنّا أطفالاً يخطر ببالنا السؤال التالي: لماذا نموت؟ في الحقيقة هناك تفسيرات دينية وروحية، وهناك تفسيرات يعتمدها العالم الطبي. ومع أنّ كلا التفسيرين مهمين للكثير من الأسباب، فسنركز في هذا المقال على الموت وفقاً للتعريف الطبي، ونحاول الإجابة عن سؤال لماذا نموت.

ما هو تعريف الموت؟

كان التعريف القديم للموت هو توقّف القلب عن الخفقان والرئتين عن التنفس. لكن بدا اليوم بأنّ هذه أعراض للموت وليست الموت نفسه، خاصة أنّنا بتنا قادرين اليوم على إبقاء الشخص حياً على أجهزة التنفس والنبض الصناعي.

لهذا فالتعريف العلمي الرسمي للموت اليوم: توقّف جذع الدماغ عن العمل، حتّى لو كانت الرئتان والقلب يعملان.

أشهر أسباب الموت

في دراسة لمنظمة الصحة العالمية منشورة عام 2020، احتلت الامراض 9 من أصل 10 أسباب رئيسية هي الأكثر تسبباً بموت البشر على مستوى العالم. أما السبب العاشر فهو حوادث السيارات.

منقول عن صفحة منظمة الصحة العالمية

لكن لنفترض بأننا لم نمرض ولم نتعرّض لحادث سيارة. هل هذا يعني أننا لن نموت؟!

بالتأكيد لا، فالموت نتيجة طبيعية للحياة ولا بدّ أن يطال الجميع. من هنا يمكننا الوصول إلى الشيخوخة، وهي الخط النهائي لحياة الانسان.

الشيخوخة

 يتكون جسم الانسان من تريليونات الخلايا التي تنقسم وتتكاثر يومياً، لكن مع تقدم الإنسان بالعمر يقلّ انقسام الخلايا وتبدأ مظاهر الشيخوخة تظهر على جسمه. منها، ضعف البصر والسمع، ارتفاع ضغط الدم، انخفاض ضربات القلب، تعب ووهن بالمفاصل والعظام وغيرها الكثير ... إلى حدّ أن تصل الخلايا لمرحلة العجز الكلي عن الانقسام ما يؤدي إلى موت الانسان.

 

عند تقدم الإنسان بالعمر تحدث الشيخوخة ما يؤدي إلى تضاؤل تدريجي في القدرات الجسدية والنفسية، وزيادة احتمالية الإصابة بالأمراض، والموت في النهاية. 

لكن هذا التضاؤل في القدرات الجسدية والنفسية ليس أمراً حتميّ الحدوث، فقد يصل بعض الأشخاص إلى سنّ السبعين وهم يتمتعون بصحة جيدة، بينما يصيب البعض الوهن ويحتاجون إلى رعاية الآخرين.

من المهم أن نتذكّر هنا بأنّ الشيخوخة ليست مرضاً حتى يتم علاجها، فالشيخوخة هي تدهور تدريجي محتوم لوظائف الانسان الحيوية البدنية.

إذاً لماذا نموت؟

لِمَ نحتاج إلى معرفة أسباب موتنا؟ ليتسنى لنا تحسين حياة الذين لم يموتوا بعد. 

يساعد قياس عدد الأشخاص الذين يموتون سنوياً على تقييم مدى فعّالية نُظمنا الصحية وتوجيه الموارد إلى حيث تمس الحاجة إليها. فيمكن مثلاً أن تساعد البيانات الخاصة بالوفيات على تركيز الأنشطة على قطاعات مثل النقل، والأغذية والزراعة، والبيئة، فضلاً عن الصحة، وتخصيص الموارد لها.

الشيء المؤكد والثابت الآن: طالما هناك حياة هناك موت، ويقع علينا التأقلم مع حقيقة أننا لسنا خالدين في هذه الدنيا وجميعنا سنموت، الفرق هو في التوقيت، أشخاص اليوم وأشخاص غداً، وأشخاص بعد سنوات.

أيضاً في “أكتر”

9 نصائح تخفف من ألمك عند موت من تحب

8 نقاط للتعامل مع "نوبات غضب" أطفالكم بشكل سليم|

المصدر

مقالات ذات صلة

فيتامين "د" متهم بالمرض اليوم فاحذروا! image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande