أخبار السويد

لماذا يحب السويديون المنازل الريفية؟

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

لماذا يحب السويديون المنازل الريفية؟

Photo: Doris Beling/Folio/imagebank.sweden.se

يقول البعض إن الانتقال إلى المنزل الصيفي هو طقس متأصل بعمق في الروح السويدية. قبل أن يكون هناك سفر دولي رخيص ويمكن الوصول إليه، استغل العديد من السويديين شيئاً آخر رخيصاً ومتوفراً: وهي الأرض. حيث بنى الناس مساكن بسيطة في جميع أنحاء هذا البلد الفسيح، وغالبيتهم بالقرب من الماء، للاستجمام في أشهر الصيف الدافئة.

ويوجد اليوم أكثر من 600 ألف بيت للعطلات مملوك للقطاع الخاص في السويد، وفقاً لإحصاءات السويد. فما هو المنزل الصيفي السويدي الذي يجذب الأجيال؟ هذا هو رأي أحد الزوجين.

الحياة البسيطة

Anna وPG Wiklund  المدرسة والطبيب اللذان يعيشان في أوميو Umeå في شمال السويد، لهما أسبابهما الخاصة للعودة إلى منزلهما الصيفي عاماً بعد عام، في منطقة هالسينجلاند Hälsingland في السويد.

وتقول آنا، التي اشترى جدها قطعة أرض على ضفاف البحيرة في عام 1942 وبنى المنزل الذي لا تزال تستخدمه هي وPG حتى اليوم: "يساعدك ذلك على الهروب من الالتزامات اليومية التي تقع على عاتقك في المنزل. "ولأنك تقضي وقتاً طويلاً في هذا المكان، تشعر أنك تعيش هنا. وإذا سافرت إلى الخارج لمدة أسبوعين، فهنالك الكثير من الأشياء التي يمكنك تجربتها والقيام بها، وليس بالضرورة فقط الاسترخاء. حيث معظم الناس لديهم نوع من الانتماء إلى بيئة منازلهم الصيفية، من خلال أجدادهم أو من خلال طفولتهم، حتى يتمكنوا من الاسترخاء التام هناك".

لا مجال للكسل

بالنسبة لـ PG، يتعلق الوقت في المنزل الصيفي بالعمل بيديه. ويقول: "أحفر الثقوب في الأرض، وأعبث بالشجيرات، وأصلح الأشياء. وأنا لست الوحيد من يقوم بذلك. عندما أنظر إلى جيراننا، فإن الجميع يفعل ذلك. يزعجني أننا نعمل ونتعب في منازلنا كثيراً، ولكن هذا يسعدني أيضاً. بعد أسبوع أو أسبوعين بدأت في تخفيف الأعمال، وأعتقد أن هذا ما أبحث عنه، التراجع التدريجي إلى حالة الكسل الشديد. ومن الصعب الانتقال من الحياة اليومية إلى الصفر".

تم بناء معظم المنازل الصيفية في الأصل وفقاً لمعايير أساسية، بدون ماء ساخن (أو أي ماء على الإطلاق)، أو صرف صحي، أو عزل، أو كهرباء، وهذا التباعد هو جزء مهم من جاذبيتها. لكن الزمن يتغير.

خلوة على مدى العام

يعني التوسع السكاني في المناطق الحضرية وزيادة أسعار العقارات أن ما كان في يوم من الأيام ملاذاً صيفياً ريفياً، أصبح الآن أيضاً ملكية مرغوبة على مسافة قريبة من التنقل.

يقول Magnus Gidlöf ، مدير التسويق السابق لوكالة العقارات Skandia Mäklarna: "يريد عدد متزايد من الناس منزلاً ريفياً يمكنهم العيش فيه على مدار العام. وحول ستوكهولم ويوتوبوري على وجه الخصوص، يتطلع الشباب للحصول على قطعة من حلم العودة إلى الأساسيات في البيت الأحمر، ولكن مع وسائل اتصال جيدة".

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©