صحة

لمحبي النوم.. دراسة سويدية تشجع على الاستمتاع بلحظات إضافية من النوم في الصباح

Aa

النوم

دراسة سويدية تشجع على الاستمتاع بلحظات إضافية من النوم في الصباح

نشر باحثون سويديون، دراسة تبيّن أن لا آثار سلبية للنوم مجدداً لبضع دقائق إضافية صباحاً بعد الاستيقاظ، بل أن له حسنات عدة.

ولاحظ هؤلاء الباحثون، من جامعة ستوكهولم، أنّ الأبحاث التي تناولت الإستيقاظ صباحاً قليلة، ما دفعهم إلى إجراء دراستهم.

وتمحورت الدراسة الأولى على سِمات شخصيات من يلجأون لتأجيل استحقاق الاستيقاظ الصعب إلى الضغط على زرّ "سنوز"، وهي الوظيفة المخصصة لتكرار رنّة منبّه الاستيقاظ ("سنوز"، وتعني بالإنكليزية الغفوة النهارية القصيرة). واستندت الدراسة إلى استبيان شمل 1732 شخصاً.

وقالت الباحثة في مجال النوم، في جامعة ستوكهولم، تينا ساندلين: "لقد وجدنا أن الشباب عموماً هم من مستخدمي "سنوز"، وتبيّن لنا أنهم يميلون إلى إطالة السهر ليلاً". واعتبرت أن هذه الخلاصة ليست مفاجئة.

ويشكّل الشعور بالتعب السبب للنقر على هذ الزرّ لدى معظم المستَطلَعين، إلاً أنّ بعضهم أفاد بأن بقاءهم في السرير لبضع دقائق إضافية هو بالأحرى من باب الشعور بـ"الترف".

أما الدراسة الثانية، فركّزت على تأثير العودة إلى النوم في الصباح، وأجريت على 31 شخصاً اختُبرت عليهم حالات مختلفة هي مواصلة النوم، أو الاستيقاظ فوراً، أو الاستيقاظ مرة أولى قبل نصف ساعة من الاستيقاظ الفعلي النهائي.

ولاحظت ساندلين أنّ "الأمر المثير للاهتمام هو أن أولئك الذين استخدموا "سنوز"، ناموا أقل بست دقائق فقط من الآخرين في المتوسط"، موضحة أنهم عاودوا النوم بعمق خلال نصف الساعة الذي سبق الاستيقاظ.

وأُجريت للمشمولين بالدراسة اختبارات معرفية في مجالات كالرياضيات، أو اختبار للذاكرة.

ولم يُسجل لدى من استيقظوا، ثم عاودوا النوم لوقت إضافي، أيّ اختلاف حقيقيّ عن الآخرين من حيث الشعور بالتعب.

وأشارت الباحثة إلى أنّهم "حصلوا حتى على نتائج أفضل في بعض الاختبارات"، مستنتجةً أن "التأثير للعودة إلى النوم صباحاً ليس سلبياً".

 

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©