لوفين :يجب ضمان العدالة لأولئك الذين يتعرضون للجريمة

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

لوفين :يجب ضمان العدالة لأولئك الذين يتعرضون للجريمة

Ahmad Alkhudary

اكتر-أخبار السويد: توجه رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين إلى منطقةTjärna Ängar  التي تعاني الآن من الجريمة المتزايدة، لدرجة أن الطلاب الأجانب الذين يسكنون في شقق الطلاب خائفون ويعتزمون الانتقال إلى مركز بورلينجه.

وحاول رئيس الوزراء ستيفان لوفين التخفيف من وطأة الوضع عندما زار المنطقة، وأكد على أن الكثيرين فخورون بالعيش هنا أيضًا، عند الرد على المتحدث باسم الطلاب في السكن الجامعي.

وقال لوفين: "إن أهم شيء يمكننا القيام به لأولئك الذين يتعرضون للجريمة هو ضمان تحقيق العدالة، أي أن تحل الشرطة الجرائم وأن تتم إدانة الجناة".

وأضاف: "نحن الآن في منتصف الطريق نحو تحقيق الهدف المتمثل بتعيين 10 آلاف شرطي إضافي بحلول عام 2024. وقد فرضت الحكومة نحو 50 عقوبة أكثر صرامة، وأدخلت 20 تصنيفاً جنائياً جديداً. كما مُنحت الشرطة فرصاً للمراقبة بالكاميرات والتنصت على تطبيقات المجرمين وهواتفهم المحمولة. هناك إجماع واسع على هذا بين السياسيين".

وشدد أهمية دور الشهود، وحاجتهم إلى الدعم للتجرؤ على الإدلاء بشهاداتهم والمشاركة في المحاكمات، ومن أجل ذلك تعمل الحكومة على تقديم اقتراحات جديدة.

وعلق لوفين على هذه الزيارة بالقول، "من الواضح أن لدينا مشاكل هنا، فقد تلقينا شهادات حول جرائم عدة. فكما هو الحال في البلد ككل، هناك إصرار على عدم قبول الجريمة أبدًا، ولهذا بدأنا جهودًا منهجية لوقف الجريمة."

ورغم ذلك، أكد لوفين أن العقوبات وحدها غير كافية، وأن الشرطة والبلديات تطالب بإجراءات من شأنها أن تمنع تجنيد أفراداً جدد في العصابات. وأن مكافحة الجريمة لن يتم من حيث المبدأ إلا إذا كان لدى جميع الشباب ظروف جيدة، بحيث تصبح المهنة الشريفة مع التعليم والوظيفة أكثر جاذبية من مسار الجريمة.

مقالات ذات صلة

الحكومة السويدية تفرض تدابير صارمة لفرض نظام تعداد سكاني يحد من الجريمة image

الحكومة السويدية تفرض تدابير صارمة لفرض نظام تعداد سكاني يحد من الجريمة