ماذا يحدث إن لم يتفق الشريكان على حضانة طفلهما في السويد؟

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

ماذا يحدث إن لم يتفق الشريكان على حضانة طفلهما في السويد؟

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - دليل أكتر

خاص - منصة أكتر الإخبارية
أجرت الحوار: ديمة كتيلة


ما هي أبرز الإجراءات المتبعة في السويد حيال موضوع حضانة الأطفال والطلاق وتقاسم الأملاك بعد الطلاق؟ وعلى أية أساس يتم اتخاذ القرارات القضائية المرتبطة بهذه القضايا؟ لتقديم أفضل الإجابات، توجهّنا في منصة "أكتر" الإخبارية إلى شركائنا في مكتب Alak&Co للمحاماة، آذار علك وسمر علك، لنضع بين أيدي قرائنا سلسلة مقالات جديدة هدفها الإجابة عن كل ما يتعلق بهذه المسائل والتفاعل مع جمهورنا حيالها. وقد خصصنا الجزء الأول من هذه السلسلة للحديث في موضوع حضانة الأطفال في السويد، وفي الجزء الثاني هذا، نستكمل الحديث في الموضوع ذاته.

للاطلاع على مشروع الشراكة بين "أكتر" ومكتب Alak للمحاماة، أنقر هنا

ما الذي يعنيه ألا يتفق أهل الطفل على الحضانة؟

لنفترض أنه حدثت حالة الطلاق بين أب وأم مناسبين وصالحين قانونياً ولا تشوب أي منهما أية شائبة. لكنهما غير قادرين على الاتفاق في مسائل تتعلق بالطفل (على سبيل المثال: هل نصدر جواز سفر للطفل أم لا؟ هل سيذهب الطفل لمدرسة خاصة أم عمومية؟… إلخ). في هذه الحالات، إذا حدث خلافٌ شديد بين الأم والأب، فإنه ليس لدى المحكمة خيار بأن تحكم بحضانة مشتركة للطفل. لأن عدم التعاون هذا سيؤدي إلى إلحاق إشكالية بوضع الطفل. وفي هذا النوع من القوانين عموماً فإن نقطة الانطلاق هي مصلحة الطفل أولاً.

وفي حال لم يحدث توافق بين الأب والأم، فإن المحكمة مجبورة بأن تحكم بالحضانة لأحد الطرفين. وطبعاً في هذه الحالة يجب أن يكون أحد الطرفين قد رفع دعوى قضائية بحق الطرف الآخر، والأساس القانوني للبت في هذه الدعوى يتألف من مسألتين: إما أن يكون الطرف الآخر غير ملائم، أو أن يكون الطرفان غير متعاونين مع بعضهما. 

لهذا، فغالباً ما تقوم المحاكم ودائرة الخدمات الاجتماعية (السوسيال) Socialtjänst وغيرها من المؤسسات، ولا سيما في المشاكل التي يكون هنالك تقدير بأن الزمن كفيل بحلها، بحثّ الطرفين على التعاون فيما بينهما. ولهذا، تمّ تغيير القانون الآن، حيث أصبح من واجب الأب والأم أن يذهبا إلى مقابلة مع لجنة الرعاية الاجتماعية Socialnämnden (لجنة ممثلة لدائرة الخدمات الاجتماعية في البلدية) لمحاولة حلّ الإشكال أو الوصول لحلٍّ وسط بينهما قبل رفع دعوى في المحكمة. 

ماذا تفعل لجنة الرعاية الاجتماعية Socialnämnden في حال الوصول لاتفاق بين الأب والأم؟ 

في حال الوصول لاتفاق، فإن هذا الاتفاق يتم توثيقه كعقد. وهذا ينطبق على أي اتفاق بين الطرفين حتى لو لم يكن هنالك خلاف بينهما، أي حتى لو كانا متعاونين فيما بينهما فإن الاتفاق بينهما يجب أن يكون موثّقاً كعقد تتم كتابته إما عند محامي أو يقومان بكتابته سوية، لكن من الأفضل أن يتم توقيع هذا الاتفاق من Familjerätten (مساعدة الأسرة) وأن توافق عليه، بحيث يتم ضمان أنه في حال جرت مشكلات في المستقبل بين الطرفين يتم تقديم الاتفاق كوثيقة قانونية رصينة أكثر.

وماذا لو لم يتفق الطرفان؟ 

في حال عدم الاتفاق بين الطرفين في لجنة الرعاية الاجتماعية Socialnämnden، يصبح الباب مفتوحاً تلقائياً لأحدهما بأن يرفع دعوى على الطرف الثاني في المحكمة. 

ما هي نصيحتكم للأهل الذين بينهم مشكلات بسيطة مرشحة للتصاعد؟ 

ننصحهم بأنه من الممكن الاتفاق والتعاون بينهم، وتجنّب الأعباء والتكاليف المالية الباهظة قبل الوصول لرفع الدعوى، حيث هنالك تكاليف المحامين الاثنين وتكاليف المحكمة والسوسيال، وهنالك قضايا قد تمتد إلى سنة أو سنتين رغم أنه من الممكن الاتفاق حولها قبل الوصول إلى مراحل متقدمة. 

وإذا أردنا أن نتكلم بطريقة عملية، فإن الوصول إلى المحكمة يعني أن كل طرف سيسرد حكماً مشاكله مع الطرف الآخر، وهذا بحدّ ذاته سيؤجّح المشاكل بينهما. لهذا، وجدت المحاكم أنه من أجل الحدّ من هذا النوع من القضايا، فإنه يجب بدء العملية انطلاقاً من السوسيال كي تتم محاولة حل الخلاف قبل وصوله للمحاكم.

وهذا الكلام لا يخص القضايا الخطيرة (كأن تكون الأم هاربة من الأب مثلاً)، ففي هذه الحالات لا تجبر المحكمة الأم على الجلوس مع الأب في المكان ذاته، بل نتحدث عن الحالات الطبيعية الاعتيادية.

أخيراً، هل يمكن الحديث أكثر عن أهمية العقد بين الطرفين؟

كلما كان العقد دقيقاً يتم تجنّب المشكلات، والعقد لا يقيّد الطرفين في حال رغبتهما المشتركة بمخالفته بين الحين والآخر، لكن العقد بحد ذاته يعتبر بمثابة وثيقة رصينة يتم الاستناد إليها في حال تطور الخلافات. وفوق ذلك، فإن العقد يمكن أن يكون إثباتاً على عدم صلاحية أحد الطرفين الذي أخلّ ببنوده.
 


 انتظرونا في الأجزاء القادمة…

هل لديكم أية استفسارات تودون طرحها؟ ننتظر مراسلاتكم!

للتواصل مع Alak & Co شركة محاماة‎

E-post
info@alakjuristbyra.se

Telefonnummer
010-1609900

مقالات ذات صلة

كيف يتعامل القانون السويدي مع مسألة حضانة الأطفال؟
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande