اقتصاد

مالمو تُطلق ميزانية 2024 الموجّهة لتحسين جودة التعليم والدعم النفسي

مالمو تُطلق ميزانية 2024 الموجّهة لتحسين جودة التعليم والدعم النفسي image

نفن الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

مالمو

Foto Johan Nilsson/TT

في خطوة استراتيجية لتعزيز دعم مدينة مالمو لأطفالها وشبابها، قدمت إدارة مالمو السويدية مقترح ميزانيتها لعام 2024، اليوم الاثنين 16 أكتوبر/تشرين الأول، مشيرة إلى زيادة في المخصصات لوجبات المدارس، المواد التعليمية، والتدابير الوقائية.

فمنذ الانتخابات الأخيرة، تقود مدينة مالمو تحالف ثلاثي من الأحزاب: الاشتراكي الديمقراطي، البيئة والليبرالي. وتُظهر الميزانية التي تُقدر بـ29.5 مليار كرونة، التزاماً بمواجهة التحديات الراهنة.

علاوة على ذلك، تأتي هذه الميزانية بعد التصاعد في التوترات بين فلسطين وإسرائيل، حيث أعلنت الإدارة عن زيادة قدرها 27 مليون كرونة لدعم المدارس والأنشطة الترفيهية، حيث قالت كاترين ستيرنفيلدت يامه Katrin Stjernfeldt Jammeh، رئيسة المجلس البلدي: «هناك حاجة ماسة لتقديم دعم نفسي للشبان الذين تأثروا بالحرب في المنطقة، والمدارس بحاجة للعمل مع العديد من الأطفال الذين يعيشون حالياً في أزمة. هذا دعم طارئ يهدف إلى تعزيز الصحة النفسية للطلاب مؤقتاً». 

وفي الوقت الذي تعاني فيه ستوكهولم من موجة عنف، تمكنت مالمو من الحفاظ على استقرار نسبي، خاصة بعد سنوات من العنف المستمر.

وفي موازاة ذلك، أكدت ستيرنفيلدت يامه، التي سبق وانتقدت الحكومة الوطنية بسبب قلة التمويل، على أهمية العمل الوقائي لمكافحة عنف العصابات. لذلك، قررت الإدارة تخصيص 20 مليون كرونة للتدخل المبكر في المناطق الخطرة.

تخصيصات مالية لدعم المجتمع المدني

كما تم تخصيص 35 مليون كرونة لدعم المجتمع المدني، فيما أعادت الإدارة النظر في قراراتها السابقة بشأن ميزانية المدارس، مخصصةً 54 مليون كرونة لوجبات المدارس العام المقبل. وتخطط الإدارة لتقديم دعم إضافي قدره 30 مليون كرونة لكتب المدرسة، بينما حصلت لجنة دعم الأشخاص ذوي الإعاقة على زيادة ميزانيتها بمقدار 274 مليون كرونة، لدعم حوالي 3700 مواطن من مالمو ذوي الإعاقات العقلية أو الجسدية أو النفسية الذين يتلقون حالياً الدعم منها.

وفي السنة الفائتة، واجهت إدارة مالمو انتقادات حادة نتيجة لتخفيضات كبيرة في ميزانية التعليم بما يزيد عن 200 مليون كرونة، مما أدى إلى تأثير سلبي على مطاعم المدارس بين غيرها. مع تصاعد أسعار السلع، كانت الإدارة في البداية مترددة في مراجعة التخصيصات المالية. هذا أدى إلى تقليل حجم وجبات الطعام، حيث تم تقديم الخضروات بكميات محدودة واللحم أو الدجاج مرة واحدة أسبوعياً. ولكن، بفضل الضغط من قبل الطلاب وأولياء الأمور، راجعت الإدارة لقرارها، مؤكدة على أهمية تقديم وجبات مدرسية ذات جودة.

التركيز على قطاع التعليم في الميزانية الجديدة

في السياق ذاته، تبيّن أن أبرز الزيادات في الميزانية الجديدة تُعطى للقطاع التعليمي، حيث يتم تخصيص ما يقرب من 238 مليون كرونة لقسم التعليم الأساسي. تُظهر الإدارة الحرص الواضح على الحفاظ على جودة الخدمات، فيما يُسجل أبرز الانخفاضات في الميزانية في اللجنة التقنية ولجنة المدينة بنسبة 5.5%. على الرغم من التحديات المالية التي تواجه المدينة، ستبقى الضريبة مستقرة على 21.24%.

من جهتها، عقّبت رئيسة المجلس البلدي، كاترين، قائلة: «نعتقد أن الميزانية التي قُدمت تعكس مسؤوليتنا تجاه الظروف الحالية. ومع أننا نقوم بذلك في أوقات مليئة بالتحديات، فقد أظهر العام الحالي كم من التغييرات المفاجئة يمكن أن تحدث».

ومن المتوقع أن يتم المصادقة على الميزانية السنوية لمدينة مالمو للعام 2024 في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©