أخبار السويد

مالمو قد يغمرها البحر.. فماذا تفعل السلطات المحلية؟

مالمو قد يغمرها البحر.. فماذا تفعل السلطات المحلية؟ image

عروة درويش

أخر تحديث

Aa

مالمو

ستيفانا هوتي رئيسة مجلس تخطيط مدينة مالمو - خاص أكتر

تغيّر المناخ وتحدياته ليس أمراً نظرياً نقرأ عنه في الإعلام فقط، بل له تأثيرات مخيفة على حياتنا، منها أنّ مدينة مالمو الساحلية قد تتعرّض لمخاطر ارتفاع منسوب مياه البحر، والذي قد يؤدي لنتائج مخيفة. لهذا تقوم السلطات المحلية في مالمو بوضع خطّة استباقية للتعامل مع هذه المخاطر وحماية المدينة وسكانها.

تواصلنا في "أكتر" مع ستيفانا هوتي Stefana Hoti، رئيسة مجلس تخطيط مدينة مالمو Malmö، وشرحت لنا عن الاستراتيجية الطويلة للمدينة لاستباق المخاطر، والتي ستعني تكثيفاً للجهود وتنسيقاً للخطوات.

تحصين المعقل: تكنولوجيا البناء الجديدة

في خضم المحن المتوقعة لتغير المناخ، يكمن حجر الأساس لخطة مالمو الوقائية في شروط تكنولوجيا البناء الجديدة. وفقاً لهوتي، فجوهر هذه التدابير متجذر في تقليد طويل الأمد لحماية المناطق المدنية من ارتفاع منسوب المياه والفيضانات. ومع ذلك، فإنّ ما يميز مالمو عن غيرها هو نهجها الديناميكي في تطوير هذه التدابير مع مرور الوقت. تخطط المدينة لتحسين أساليبها باستمرار جنباً إلى جنب مع التقنيات الناشئة والمتطلبات المحدثة.

يتم الحصول على البيانات التي تدعم هذه التدابير الوقائية بدقة من كيانات ذات سمعة طيبة مثل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)، والمعهد السويدي للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا (SMHI)، وقاعدة بيانات مدينة مالمو الخاصة للأمواج العالية والرياح القوية. 

كما سيتمّ تمديد هذا العمل إلى دمج هامش أمني إضافي يضمن أن تكون التدابير قوية بما يكفي لتحمل أسوأ السيناريوهات.

ما أبعد من الحماية

تتجاوز استراتيجية مالمو مجرد الحماية، وتسعى إلى الاستفادة من الأمر في رفع سوية حياة السكان. من المتوقّع أن تعمل تدابير الحماية الساحلية على تحويل المدينة إلى ملاذ أكثر متعة من خلال إنشاء مناطق ترفيهية. وعلى وجه الخصوص، تم تخصيص منطقة نيهامنين Nyhamnen لإجراء "عملية تجميل" كبيرة. من المقرر أن يتحول هذا الجزء غير المستغل حالياً والذي يهيمن عليه الأسفلت من مالمو إلى متنزه ترفيهي جذاب مزين بأشجار جديدة ومساحات خضراء وحدائق ومساحات عامة على طول الساحل.

كما تتضمن الاستراتيجية أيضاً مقترحات حكيمة لإنشاء جزر من صنع الإنسان لتكون بمثابة حصون ضد البحر، والتي يمكن أن تتضاعف لتصبح مراكز للتنمية المدنية والحدائق الخضراء. وتؤكد هذه المبادرات على التكامل المتناغم مع مشهد المدينة الحالي، الذي يجسد مزيجاً من المنفعة والجماليات.

التعاون ومشاركة المعرفة

يريد مجلس المدينة أن تشكّل مالمو سابقة للمدن السويدية الأخرى التي تصارع تحديات ساحلية مماثلة. أعربت هوتي عن أملها الشديد في أن يُلهم مخطط مالمو الاستراتيجي المدن الأخرى ويوجهها. إن روح التعاون بدأت بالفعل في التحرك مع توحيد جهود مالمو ويوتوبوري لتحسين الإطار الوطني، وتعزيز بيئة مواتية للتنفيذ الفعال لتدابير حماية المناخ.

تحرص مدينة مالمو على تبادل المعرفة وإقرار أفضل الممارسات. لا تعمل هذه الروح التعاونية على تعظيم تأثير استراتيجية مالمو فحسب، بل تمهد الطريق أيضاً لخطوة جماعية نحو حماية الطبيعة والمدينة في السويد ضد هجمات تغيّر المناخ.

أرى أنّ ما تقوم به مالمو هو رمز لمسعى أوسع يتجاوز الحدود البلدية. إنّها رواية مثالية لكيفيّة دمج التنبؤ والابتكار والتعاون لتعزيز المرونة المدنية ورفع نوعية الحياة في مواجهة الشدائد المناخية.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©