قضايا الهجرة واللجوء

ما الفرق بين الإقامة والمواطنة في السويد؟

ما الفرق بين الإقامة والمواطنة في السويد؟ image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

الجنسية السويدية

Foto: TT- ما الفرق بين الإقامة والمواطنة في السويد

يُصبح الأشخاص مؤهلين للحصول على الإقامة الدائمة في السويد، أو على الجنسية في كثير من الحالات، بعد إقامتهم في البلاد لفترة معينة من الوقت، حيث ينطوي على كلا الوضعين مزيداً من الميزات المتعلقة بالبقاء في البلاد على المدى الطويل. ولكن تجدر الإِشارة إلى أنه يوجد اختلافات مهمة بين الإقامة الدائمة والجنسية، يجب على المقيمين في البلاد، أو الراغبين بالانتقال إليها، أن يكونوا على دراية بها.

بدايةً، يتطلب الانتقال إلى السويد الحصول على حق للإقامة، وينطبق هذا الأمر تلقائياً على مواطني دول الشمال الأوروبي وعلى مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعملون في البلاد، أو الذين يعملون لحسابهم الخاص، وعلى الطلاب، والأشخاص القادرين على إعالة أنفسهم. هذا ويتوجب على مواطني الاتحاد الأوروبي، الذين لا يندرجون ضمن هذه الفئة، والذين سينتقلون إلى السويد للانضمام إلى شريك سويدي، أو للم شملهم مع أحد أفراد الأسرة، التقدم بطلب للحصول على حق الإقامة.

يتوجب أيضاً على المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة مؤقتة، إما للعمل أو الدراسة أو لم الشمل أو اللجوء، تمنحهم حق العيش في البلاد، والعمل فيها، أو الدراسة، شريطة الخضوع لشروط معينة. هذا ويتم منح المتقدمين رقم هوية شخصية، أو رقماً شخصياً، يُمكّنهم من الوصول إلى العديد من الخدمات، مثل الرعاية الصحية المدعومة.

بعد إقامة الشخص في السويد لفترة طويلة، قد يُصبح مؤهلاً للحصول على الإقامة الدائمة أو الجنسية السويدية، اللتان تمنحا حاملهما الكثير من الفوائد والميزات. وفيما يلي، نستعرض أهم الفروقات بين الاثنتين في هذا الصدد.

الإقامة الدائمة في السويد

يجعل تصريح الإقامة الدائمة، uppehållstillstånd أو PUT، وضع حامله في السويد أكثر أماناً. ويتم منحها لمواطني الاتحاد الأوروبي بعد خمس سنوات من العيش في السويد، بعد تقدمهم بطلب إلى مصلحة الهجرة للحصول على تصريح الإقامة الدائمة. هذا ويمكن للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي، والذين عاشوا في السويد لمدة خمس سنوات، الحصول على تصريح إقامة دائمة بعد إثبات قدرتهم على إعالة أنفسهم وعائلاتهم خلال فترة إقامتهم السابقة في البلاد.

يترافق الحصول على الإقامة الدائمة مع بعض المزايا، التي يتمثل أبرزها في عدم الحاجة للتقدم لتجديد تصريح الإقامة من أجل مواصلة العيش في البلاد، أو إكمال الدراسة، أو تغيير مكان العمل فيها، لا سيما وأن حاملي تصاريح الإقامة المؤقتة يحتاجون إلى إعادة تقديم طلب للحصول على تصريح عمل لتغيير المهنة. كما ويُعفى الطلاب الحاصلون عليها من رسوم الطلاب الدوليين، وينطبق هذا الإعفاء عادةً على المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي، أو المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

من المزايا الأخرى للإقامة الدائمة أنه يمكن لأفراد الأسرة خارج السويد، التقدم بطلب للانتقال إلى البلاد، والانضمام لشركائهم أو أفراد عائلتهم الموجودين فيها، بموجب ما يسمى قوانين لم شمل الأسرة.

ومع ذلك، يبقى احتمال سحب حق الإقامة الدائمة للأشخاص قائماً، في حال انتقل الشخص للعيش خارج السويد، وتجاوزت إقامته العامين، كما يُمكن سحبها في حال لم يُبلغ الشخص مصلحة الهجرة عن انتقاله، حتى لو كان ذلك لمدة عامين أو أقل.

يمكن لحاملي تصاريح الإقامة الدائمة أيضاً أن يواجهوا الترحيل من السويد إذا ارتكبوا جرائم معينة، ومع ذلك، لا تصدر هذه العقوبة إلا في حالة الجرائم الخطيرة للغاية.

الجنسية في السويد

يُعتبر الحصول على الجنسية الطريقة الوحيدة للحصول على حقوق معينة، وهناك بعض المزايا الإضافية المهمة التي يحصل عليها الشخص عند حصوله على الجنسية مقارنةً بالإقامة الدائمة، يتمثل أبرزها في الحصول على "الحق المطلق" في العيش والعمل في البلاد. كما يُمكن لحاملها التصويت في جميع الانتخابات في السويد مثله مثل أي مواطن سويدي آخر، كما يُمكنه الانضمام إلى قوة الشرطة السويدية، أو الجيش، أو العمل كقاضٍ في حال كان يرغب بذلك.

يحق لحامل الجنسية السويدية أيضاً الحصول على جواز سفر سويدي، والتمتع بحقوق السفر التي توفرها البلاد، مقارنةً بالعديد من البلدان الأخرى، والتي تتضمن القدرة على الانتقال إلى دول الاتحاد الأوروبي الأخرى للعمل في ظل حرية الحركة في الاتحاد الأوروبي.

وعلى عكس العديد من البلدان، لا يوجد في السويد حالياً اختبار للمواطنة، لذلك لا توجد أي متطلبات لغوية أو اجتماعية أو تاريخية أو أي نوع آخر من المعرفة للحصول على الجنسية، إلا أن هذا الأمر قد يتغير في السنوات القليلة المقبلة، لا سيما بعد تصريح الحكومة بأنها ستحقق في إمكانية تقديم اختبار اللغة للمواطنين المحتملين.

ومن الجدير بالذكر أن المتطلبات الحالية تتضمن "التصرف بشكل جيد" خلال فترة الإقامة في السويد، ما يعني عدم إهمال دفع الضرائب والغرامات أو ارتكاب الجرائم. هذا ويتوجب على الشخص الانتظار فترة معينة، تختلف حسب خطورة الجريمة، قبل أن تتمكن من التقدم بطلب للحصول على الجنسية.

ويترافق الحصول على الجنسية مع بعض التعقيدات المتعلقة بالاحتفاظ بجنسية الشخص الحالية. وفي هذه الحال، يتوجب على الشخص النظر فيما إذا كان قادراً على حمل جنسية مزدوجة، وهو أمر يعتمد بشكل رئيسي على جنسيته الأصلية، إذ لا تسمح جميع البلدان بذلك، ما قد يتسبب في حدوث بعض المشكلات في البلد الأم للشخص، تضطره في كثير من الأحيان للتخلي عن جنسيته الأصلية للحصول على السويدية.

اقرأ ايضا

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©