ما القصّة؟ لماذا تريد فيسبوك وإنستغرام الرحيل عن أوروبا؟

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

ما القصّة؟ لماذا تريد فيسبوك وإنستغرام الرحيل عن أوروبا؟

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - أخبار السويد

بعد أكثر من عام من التعثّر الداخلي، أرسلت هيئة حماية البيانات الإيرلندية يوم أمس الخميس اقتراحاً إلى نظيراتها في الاتحاد الأوروبي ينص على منع "ميتا"، الشركة المالكة لفيسبوك وإنستغرام وواتس آب، من نقل بيانات المستخدمين من أوروبا إلى الولايات المتحدة. وهددت الشركة بالمقابل بأنّ الموافقة على هذا الاقتراح قد يؤدي إلى إغلاق خدماتها في أوروبا. لمَ ذلك؟

بدأ الأمر بإبطال المحكمة العليا للاتحاد الأوروبي في عام 2020 لاتفاقية بين الولايات المتحدة وأوروبا تسمح بنقل البيانات عبر المحيط الأطلسي بسبب مخاوف من استخدامها في أعمال التجسس والرقابة. ورغم أنّ شركة "ميتا" قد طالبت بالتوصل إلى اتفاق جديد بين أوروبا والولايات المتحدة، فلا يزال الموضوع شائكاً وغير واضح.

Foto Virginia Mayo
المنشقّة فرانسيس هوغان

قتل العنزة الذهبية

كما قالت فرانسيس هوغان، وهي التي انشقّت عن شركة فيسبوك/ميتا وشهدت ضدها أمام الكونغرس الأمريكي بخصوص تجاوزات للقانون وتلاعب ببيانات الخصوصية، فالإجراء القانوني الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي سيكون بمثابة "وضع معيار عالمي للذهب"، بمعنى أنّ قدرة عملاق التكنولوجيا ميتا على استخدام البيانات التي يجمعها بالشكل الذي يحلو له ستنتهي، ولن يكون للشركة القدرة على التحكم الكلي بتدفق المعلومات.

ضربة قاصمة

إنّ قانون الخدمات الرقمية "DSA" الذي تمّت الموافقة عليه وتبنيه في 5 يوليو/تموز الماضي يعطي حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قدرة أكبر على إجبار عملاق التكنولوجيا "ميتا" (وكذلك أيّ شركات رقمية أخرى تعمل في أوروبا) على إزالة المحتوى غير القانوني – بدءاً بخطاب الكراهية ووصولاً إلى إعلانات الألعاب غير الآمنة. وقد يتمّ فرض ما يصل إلى 6٪ من أرباحهم السنوية كضرائب في حال لم يطيعوا.

ربّما الأهم أنّه سيكون على منصّات التكنولوجيا الرقمية أن تفصح عن الكيفية التي تعمل بها خوارزمياتها، وأن تتعهد بامتلاكها لوسائل إدارة مخاطر معقولة لحماية الخصوصية. كما يمكن أن يتمّ إجبارهم على تغيير الخوارزميات المستخدمة في حال عدم نجاحها في التوافق مع القانون.

يعني هذا بالمختصر حرمان شركة "ميتا" (وغيرها من عمالقة التكنولوجيا) من القدرة على استخدام البيانات في الإعلانات من أجل تحديد مستقبلي هذه الإعلانات بناء على جنسهم وعرقهم ودينهم وغيرها من المعلومات الحساسة.

Fredrik Sandberg/TT  

قوانين أخرى

كما هو متوقع فقد عارضت الولايات المتحدة في البدء القانون الأوروبي الجديد، وجادلت بأنّه منحاز ضدّ الشركات الأمريكية، رغم أنّهم اليوم يتخذون منه نموذجاً لصياغة قانون أمريكي.

في بريطانيا، ورغم الكثير من التأخير، فقد كان من المتوقع أن يخرج قانون أقسى من القانون الأوروبي، حيث سيفرض غرامات أكبر، ويفرض أحكاماً بالسجن على المدراء التنفيذيين الذين لا يلتزمون بالقانون.

مشكلة تمويل

تبقى هناك مشكلة في تطبيق القانون، فوفقاً لتقييمات إعلامية، سيحتاج تطبيق القانون مراقبته إلى قيام الاتحاد الأوروبي بتوظيف مئات الأشخاص. سيكون هذا صعباً بسبب التكاليف المرتفعة، خاصة مع الحاجة في بعض الأحيان لتوظيف خبراء كي يفهموا الخوارزميات وعملها ويضعون خطط لها.

كما أنّ هناك عقبات مرتبطة بالفرق بين أنظمة القانون المعني في بلدان الاتحاد الأوروبي، وكذلك الفروق في التعريفات بين المحظورات، مثل خطاب الكراهية وما يعنيه.

مقالات ذات صلة

شركة ميتا تهدد بغلق فيسبوك وإنستغرام في أوروبا
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande