أخبار السويد

ما قصة الذئاب في السويد ولم قررت الحكومة إعدام نصفها؟

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

ما قصة الذئاب في السويد ولم قررت الحكومة إعدام نصفها؟

أعلنت الحكومة السويدية في وقت سابق أنها ستسمح بإعدام الذئاب الكبيرة هذا العام وذلك عبر منحها رخص للصيادين لقتل ما يصل حتى نصف عدد الذئاب المقدر بـ400 ذئب في البلاد، فما القصة؟

عدد الذئاب

انقرضت الذئاب في السويد في منتصف ثمانينيات القرن التاسع عشر، إلا أن بعض الذئاب عادت عبر الحدود الفنلندية في ثمانينيات القرن الماضي وأعادت تكوين نفسها.

يوجد حالياً 480 ذئباً يعيشون فيما يقدر بـ 40 مجموعة بين السويد والنرويج، والغالبية العظمى منهم في وسط السويد.

كم عدد الذئاب يجب أن يكون هناك؟

صوت البرلمان السويدي خلال عام 2013 على إبقاء عدد الذئاب بين 170 إلى 270 فرد، مع قيام وكالة حماية البيئة السويدية بإبلاغ الاتحاد الأوروبي أن السويد ستهدف لإبقاء عددهم عند حوالي 270 من أجل تلبية توجيهات الاتحاد الأوروبي.

وفي عام 2015 تم تكليف وكالة حماية البيئة من قبل الحكومة السويدية بتحديث تحليلاتها وإجراء تقييم جديد لحجم تجمعات الذئاب، وحكمت في تقرير أنه ينبغي الحفاظ على حوالي 300 ذئب من أجل ضمان "حالة حفظ جيدة ولكي تبقى قابلة للحياة على المدى الطويل".


 

ما الذي تغير؟

صوتت المعارضة اليمينية الأسبوع الماضي على أنه يجب خفض العدد المستهدف إلى 170 ذئباً وهو الحد الأدنى المتفق عليه بموجب قوانين الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد تصويت المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين والوسط والديمقراطيين السويديين لصالح القرار.

وكتبت لجنة البيئة والزراعة السويدية في بيان "استناداً إلى فرضية أن الذئاب الاسكندنافية يجب ألا تتكون من أكثر من 230 فرداً فيجب أن تتحمل السويد مسؤولية من جانبها وبالتالي تكون في نطاق الحد الأدنى".


 

مشكلة سياسية

يعد إعدام الذئاب مشكلة بالنسبة لكثير من الأشخاص القاطنين في الريف السويدي، حيث يشتكي المزارعون في كثير من الأحيان من الذئاب التي تقوم بقتل ماشيتهم، كما يريد الصيادون إصدار أعداد أكبر من التراخيص لقتل الذئاب.

في المقابل يشتكي معارضو عمليات إعدام الذئاب من المواقف غير العقلانية و "كراهية الذئاب" لدى سكان الريف، مشيرين إلى أن المزارعين في بلدان مثل إسبانيا يتمكنون من التعايش مع عدد أكبر من الذئاب.


 

ما الذي فعلته الحكومة؟

رغم أن الاشتراكيين الديمقراطيين صوتوا ضد اقتراح المعارضة إلا أن وزيرة الشؤون الريفية آنا كارين ساذربيري قد وافقت على ضرورة إعدام الذئاب بشكل أكبر مما كان يجري في السنوات الأخيرة.

وقالت ساذربيري: نرى أن أعداد الذئاب تتزايد في كل عام، ونريد التأكد مع هذا الإعدام أننا سنستطيع الوصول إلى الهدف الذي حدده البرلمان".

وأضافت أن السويد ستظل تفي بالتزاماتها تجاه الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بحماية الأنواع المهددة بالانقراض.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©