أخبار السويد

ما هو "تأثير آينشتاين" وكيف يعرضنا للخداع؟

Aa

ما هو "تأثير آينشتاين" وكيف يعرضنا للخداع؟

"تأثير آينشتاين" يعني أنه يمكن اعتبار أي شيء ذا مصداقية، حتى وإن كان بلا معنى تماماً وليس له أي مضمون، طالما يزعم أنه أتى من الباحثين والعلماء.. ولكن كيف نعرف حقيقة ذلك؟ إنه سؤال يطرح في كثير من الأحيان.

لقد أصبحنا خلال السنوات الأخيرة على دراية بمفاهيم مثل "ما بعد الحقيقة" و"إنكار العلم" و"المقاومة الواقعية"، ويصف المثقفون وقادة الرأي وجود وقت توقفنا فيه عن الاستماع إلى الخبراء وعوضاً عن ذلك بتنا نختار حقائقنا الخاصة التي تدعم ما نريد.

كانت جمعية Vetenskap & Allmänhet غير الربحية تحقق في ثقة السويديين بالباحثين على مدى 20 عاماً، وأظهر الاستطلاع الأخير الذي تم تقديمه في 14 كانون الأول/ديسمبر أنه لم يكن لدى السويديين من قبل مثل هذه الثقة القوية بالباحثين في الجامعات والكليات.

وبيّن الاستطلاع الذي اعتمد على 1016 مقابلة هاتفية مع عينة عشوائية من السويديين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و74 عاماً أن 9 من كل 10 (86%) لديهم ثقة معتدلة أو عالية جداً بالباحثين في الجامعات والكليات، وكما في الاستطلاعات السابقة ترتبط الثقة بمستوى التعليم بحيث تكون أعلى بين الأشخاص الحاصلين على تعليمٍ عالٍ.

وخلال الاستطلاع الحديث تبين أن نسبة الثقة المعتدلة أو العالية جداً كانت أكبر لدى الباحثين في الجامعات والكليات، بنسبة 91% بين الخريجين، و84% بين الآخرين.

وقد أظهر تقرير بحثي تم نشره مؤخراً في المجلة العلمية Nature Human Behavior أن المستوى العالي من ثقة الناس بالباحثين يمكنه دعم أقوال ينظر إليها على أنها ذات مصداقية حتى وإن كانت بلا معنى تماماً، حيث ضمت الدراسة 10195 مشارك من 24 دولة عرض عليهم قولين مختلفين، أحدهما كان: "نحن مدعوون لاستكشاف الكون نفسه كتفاعل بين الإيمان والتعاطف. يجب أن نتعلم أن نعيش حياة أصيلة في مواجهة الأوهام، ونحن نسترشد بذلك بالتربية".

كان ينظر إلى هذا القول في الدراسة من قبل المشاركين على أنه أكثر مصداقية حينما يأتي من باحث بالمقارنة مع زعيم دعيني.

ولكن أصل الاقتباس هو من خوارزمية على الانترنت تدعى New Age Bullshit Generator أي "مولّد ترّهات العصر الحديث"، وقد كتب مؤلف الموقع سيف بيرس عبر موقعه على الانترنت أنه طوّر هذا المولد بعد مشاهدته لمناقشات فلسلفية شارك فيها مؤلف فلسفة "العصر الحديث" ديباك تشوبرا.

لم يتم إخبار المشاركين بالدراسة بهذه الحقيقة، وبدلاً من ذلك تم إبلاغ البعض منهم بأن الاقتباس أعلاه قاله باحث يدعى إدوارد ليل، بينما تم إبلاغ البعض الآخر أنه جاء على لسان زعيم روحي اختاروه يدعى سوك آدريان.

وأظهرت النتائج أنه تم الحكم على القول بأنه ذي مصداقية حينما جاء من باحث، وهو ما يسميه مؤلفو الدراسة بـ "تأثير آينشتاين".

كان الباحثون خلف الدراسة فضوليين أيضاً حول ما إذا كان هذا التأثير عالمياً أو ما إذا كان يختلف بين البلدان التي يلعب فيها الدين دوراً مختلفاً بحياة الناس، وأظهرت التحليلات أن القول نفسه كان ينظر إليه على أنه أكثر مصداقية حينما يأتي من باحث بالمقارنة مع زعيم ديني حتى في البلدان الأكثر تديناً، ولكن على المستوى الفردي لاحظوا أن المتدينين لم يكن لديهم تفضيل قوي للباحث.

وخلصت الدراسة إلى أن النتائج تدعم حقيقة أن السلطات العلمية تعتبر مصدراً موثوقاً به بشكل عام وأكثر مصداقية من السلطات الروحية، وذكر الباحثون أيضاً أن هذا الأمر يجري استخدامه أحياناً في سياقات الدعاية والإعلانات، كالادعاء ضمن مستحضرات التجميل مثلاً على أنه "موصى بها من قبل أطباء الجلد"."

وباختصار، فإننا لا زلنا نتمتع بمستوى عال من الثقة في السلطات العلمية، ومن الجيد الاستماع إلى الباحثين بالطبع، لكن ببعض الأحيان يجب علينا توخي الحذر من أن ما يزعم أنه يأتي من الباحثين قد لا يكون له أي مضمون حقاً.


 

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©