ما هي الدول الأوروبية التي تفرض اختبارات اللغة للحصول على تصاريح الإقامة؟

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

ما هي الدول الأوروبية التي تفرض اختبارات اللغة للحصول على تصاريح الإقامة؟

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - قضايا الهجرة واللجوء

تطلب بعض البلدان الأوروبية من المواطنين الأجانب اجتياز اختبار اللغة للتأهل للحصول على تصاريح إقامة معينة، ولكن ما هو مستوى اللغة الذي تتطلبه؟

ألمانيا

تتطلب ألمانيا أن يكون لدى الناس مستوى معين من اللغة للحصول على إقامة دائمة، وعندما يتعلق الأمر بالمهارات اللغوية، فإن القواعد الحالية المنصوص عليها في الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات CEFT، تتطلب اجتياز المستوى B1 على مقياس الكفاءة المكون من ست مستويات.

يتضمن ذلك إجراء اختبار في مدرسة لغة معترف بها من قبل السلطات، ويشمل الاختبار أقسام القراءة والاستماع والكتابة والتحدث، ويمكن تعريف المستوى B1 على مقياس CEFR بأنه القدرة على "فهم النقاط الرئيسية لمدخلات معيارية واضحة بشأن الأمور المألوفة التي تتم مواجهتها بانتظام في العمل والمدرسة وأوقات الفراغ وما إلى ذلك".

لا تتطلب تصاريح الإقامة الأخرى الحصول على مستوى محدد في اللغة، أما بالنسبة للحصول على الجنسية الألمانية، فيجب أيضاً الوصول إلى مستوى B1، ولها متطلبات أخرى كما هو الحال بالنسبة للإقامة الدائمة، مثل العيش في ألمانيا بشكل قانوني لفترة زمنية معينة.

Photo: Janerik Henriksson/TT/

فرنسا

لا توجد متطلبات لغة للحصول على تصاريح إقامة في الوقت الحالي، ولكن يمكن لمكتب الهجرة والاندماج الفرنسي OFII أن يطلب من بعض الأشخاص حضور دروس اللغة الفرنسية، التي يتم توفيرها مجاناً في معظم الأوقات.

ومع ذلك، يمكن لهذا أن يتغير، حيث وضع وزير الداخلية، جيرالد دارمانين، خطة لجعل اختبار اللغة الفرنسية إلزامياً لأنواع معينة من تصاريح الإقامة طويلة الأجل، ولكن لم يتم الكشف عن التفاصيل بعد.

أما بالنسبة للحصول على الجنسية الفرنسية، فإنها تتطلب لغة رسمية، ويجب على المتقدمين للحصول على الجنسية تقديم شهادة لا يزيد عمرها عن عامين، لإثبات أنهم اجتازوا اختبارات الكتابة والقراءة والاستماع والتحدث في المستوى B1.

إسبانيا

لا يوجد حالياً أية متطلبات على مستوى اللغة للحصول على إقامة في إسبانيا، ولا دليل على وجود نية في تغيير هذا الأمر في الوقت الحالي، ومع ذلك، تتوقع الدولة من الأجانب المتقدمين للحصول على الجنسية الإسبانية إثبات قدر من إتقان هذه اللغة من خلال الحصول على مؤهل A2 DELE، إذا لم يكونوا في الأصل من دولة ناطقة باللغة الإسبانية.

يعتبر مستوى A2 أساسياً إلى حد ما، وهو ثاني أدنى مستوى، ويتوقع من الحاصل عليه أن يكون قادراً على فهم الجمل اليومية وتجميعها معاً.

هنالك أيضاً متطلبات لغوية للأجانب من البلدان غير الناطقة بالإسبانية الذين يرغبون في أن يتم الاعتراف بمؤهلاتهم للعمل في المهن المنظمة في إسبانيا.

على الرغم من أن إثبات إجادة اللغة الإسبانية ليس شرطاً للإقامة، إلا أن تعلم اللغة أمر لا بد منه للأجانب، حيث وعلى عكس البلدان الأوروبية الأخرى مثل هولندا والدول الاسكندنافية، لا يتحدث الإسبان الإنجليزية بشكل عام، لذا فإن تعلم الإسبانية ضروري للقيام بالأمور اليومية.

سويسرا

سواء كنت تسعى للحصول على الإقامة الدائمة أو الجنسية، فإن السؤال الذي تريدك السلطات السويسرية أن تجيب عليه هو ما إذا كنت قادراً على الاندماج، والذي يعني القدرة على المشاركة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمجتمع، وفقاً لأمانة الدولة للهجرة، ويتضمن هذا التحدث بلغة واحدة على الأقل من لغات سويسرا.

ومع ذلك، يختلف مستوى اللغة المراد اعتماداً على نوع تصريح الإقامة الذي تريده، ولا يحتاج الوافدون الجدد إلى إظهار إتقان اللغة السويسرية للحصول على تصريح إقامة مؤقت، مع وجود بعض الاستثناءات، بينما يحتاج الراغبين في الحصول على إقامة دائمة إلى إثبات كفائتهم اللغوية.

للحصول على الإقامة الدائمة العادية، تحتاج إلى إثبات مستوى A2 في التحدث والمستوى A1 في الكتابة في اللغة السويسرية، أما إذا أردت الحصول على إقامة دائمة سريعة، سيكون مستوى اللغة أعلى قليلاً، حيث يجب أن يكون مستواك B1 بالنسبة للتحدث، ويُعفى مواطنو النمسا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا وليختنشتاين وهولندا والبرتغال وإسبانيا من متطلبات اللغة هذه.

هنالك أيضاً استثناءات للأشخاص الذين يمكنهم إثبات أن اللغة السويسرية هي لغتهم الأم، أو أنهم تلقوا تعليماً إلزامياً لمدة لا تقل عن ثلاثة سنوات باللغة السويسرية.

النرويج

تأتي تصاريح الإقامة في النرويج بشكلين، دائمة ومؤقتة، ولا توجد متطلبات لغوية أو اختبارات للحصول على تصاريح مؤقتة، ولا نية حالياً لتغيير ذلك.

بالنسبة للإقامة الدائمة، فهي تحتاج إلى مستوى معين من اللغة، وتحتاج إلى حضور ما بين 250-550 ساعة من تعليم اللغة النرويجية، تبعاً للمكان الذي أتيت منه ونوع التصريح المؤقت الذي حصلت عليه سابقاً وما إذا تم منحك الإقامة للعيش مع شخص ما في النرويج، كما ستكون بحاجة لإكمال دورة دراسات اجتماعية للحصول على الإقامة الدائمة.

يمكنك التخلص من دروس اللغة إذا تمكنت من إثبات معرفتك الكافية باللغة النرويجية وأنك اجتزت مستوى A2 بأجزاءه الأربعة، الشفهي والاستماع والقراءة والكتابة.

بشكل مشابه، ستحتاج إلى تلبية متطلبات اللغة عند التقدم للحصول على الجنسية النرويجية، حيث يجب على مواطني الاتحاد الأوروبي وغيرهم اجتياز اختبار اللغة النرويجية الشفوي على مستوى A2 أو B1، ويعتبر A2 مستوى ابتدائي في اللغة النرويجية، بينما B1 يعتبر شبه طلاقة، ويحتاج بعض السكان إلى إكمال تعلم اللغة للحصول على الجنسية.

إيطاليا

بالنسبة لمعظم أنواع تصاريح الإقامة في إيطاليا، لا يطلب من المتقدمين إجراء اختبار لغة، ولكن إذا كنت مواطناً من خارج الاتحاد الأوروبي وأردت التقدم بطلب للحصول على إقامة طويلة الأجل بعد إقامتك لمدة خمسة سنوات أو أكثر، فهنالك شرط إتمام مستوى A2 على الأقل في اللغة الإيطالية، والذي يعتبر أساسياً إلى حدٍ ما، وهو ثاني أدنى مستوى.

إذا كنت ترغب بالحصول على الجنسية، فإن إيطاليا تطلب دليلاً على إتقان اللغة بشكل أفضل قليلاً، حيث يجب على المتقدمين إثبات اجتياز المستوى B1 في اختبار اللغة الإيطالية، وهو المستوى الذي يثبت القدرة على التعامل مع معظم المواقف اليومية.

بالنسبة لأولئك الذين يحتاجون ببساطة إلى اجتياز الامتحان من أجل الحصول على الأوراق المطلوبة، وليسوا بحاجة إلى إثبات كفاءتهم اللغوية لأسباب أخرى مثل الدراسة أو العمل، هنالك نموذج مخصص يسمى B1 للمواطنة، والذي تم إنشاؤه خصيصاً لهذا الغرض.

لا تكون الشهادات التي تثبت اجتيازك اختبار اللغة صالحة إلا إذا كانت صادرة عن مدرسة معتمدة من أحد معاهد اللغة الإيطالية الأربعة المعترف بها من قبل قبل وزارة الداخلية.

على الرغم من عدم حاجتك إلى مستوى عالٍ من اللغة الإيطالية للحصول على الإقامة أو الجنسية، إلا أن المهارات اللغوية ضرورية للمقيمين الأجانب، كون أن معظم الإيطاليين لا يتحدثون الإنجليزية.

السويد

تجري الحكومة السويدية حالياً دراسة بشأن اقتراح يطلب من المتقدمين للحصول على إقامة دائمة إثبات الكفاءة في أساسيات اللغة السويدية، ولا توجد حالياً متطلبات لغوية لتصاريح الإقامة قصيرة الأجل، بما في ذلك تصاريح الدراسة والعمل.

بموجب الاقتراح، سيتعين على المتقدمين اجتياز اختبار يثبت قدرتهم على القراءة والكتابة والاستماع والتحدث في مستوى A1/A2 على مقياس CEFR، الذي يعادل اجتياز المستوى C في فصول اللغة السويدية للمهاجرين SFI، وهو المستوى الثالث من أربع مستويات.

النمسا

تحتاج معظم تصاريح الإقامة في النمسا إلى متطلبات لغوية، ومن المتوقع أن تزيد متطلبات اللغة الألمانية عندما يقوم الناس بتجديد بطاقاتهم.

لا توجد متطلبات لغوية للحصول على تصريح العمل الأكثر شيوعاً، المعروف باسم بطاقة Red-White-Red، ومع ذلك، هنالك نظام قائم على النقاط لتكون قادراً على التقدم بطلب للحصول على التصريح، ومعرفة اللغة الألمانية أو الإنجليزية ستمنح المرشحين نقاطاً اعتمداً على نظام محدد.

تصل صلاحية بطاقة Red-White-Red إلى 24 شهراً، وتخوّل حاملها الحق في الحصول على تسوية محددة المدة من قبل صاحب العمل المذكور في طلب التصريح، ويمكن بعد ذلك التقدم بطلب للحصول على بطاقة Red-White-Red Plus، وهو تصريح لأفراد أسر المواطنين النمساويين والعاملين الحاصلين على تصريح عمل ومواطني الاتحاد الأوروبي.

الدنمارك

تطلب الدنمارك من الأشخاص الذين حصلوا على الإقامة بناءً على لم شمل الأسرة اجتياز اختبار اللغة، حيث يجب اجتياز مستوى A1 ثم A2، ويجب اجتياز المستوى A1 في غضون ست أشهر من تاريخ منح تصريح الإقامة، والمستوى A2 خلال تسع أشهر.

يؤدي اجتياز اختبارات اللغة إلى تقليل ما يسمى "الضمان المصرفي"، وهو مبلغ من المال يجب أن يقدمه الشريك كضمان مقابل منح تصريح عمل لشريكه.

هنالك طرق مختلفة للمقيمين خارج الاتحاد الأوروبي للحصول على تصريح عمل في الدنمارك بناءً على مهنتهم، وعلى عكس لم الشمل، فإن الإقامة على أساس المهنة وتصاريح العمل ليس لها متطلبات لغوية.

بقية أوروبا

في هولندا، تعتمد متطلبات اللغة على العديد من العوامل، بما في ذلك جنسيتك، ويجب على العديد من الأشخاص الراغبين في الحصول على تصريح إقامة ، الحصول على تصريح إقامة شرطي MVV، والذي يتطلب معرفة اللغة الهولندية، ومع ذلك، فإن مواطني دول الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية وأستراليا وكندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وسويسرا ودول أخرى لا يحتاجون إلى MVV، وبالتالي لن يحتاجوا إلى إثبات مهارة في اللغة الهولندية، كما أن الأشخاص الذين ينتمون لعائلة أحد مواطني الاتحاد الأوروبي أو المنطقة الاقتصادية الأوروبية لن يحتاجوا إلى تصريح إقامة شرطي ويمكنهم تخطي متطلبات اللغة في معظم الحالات.

في البرتغال، لا توجد متطلبات لغوية لتأشيرات الإقامة طويلة الأجل بغض النظر عن الجنسية أو الغرض من الإقامة، ويمكن التقدم بطلب للحصول على إقامة دائمة بعد مضي خمسة سنوات على الإقامة المؤقتة، والتي تشترط اجتياز المستوى A2 في اللغة البرتغالية.

في المملكة المتحدة، سيحتاج معظم الأشخاص الذين يتقدمون للحصول على الجنسية أو الاستقرار في المملكة المتحدة إلى إثبات معرفتهم باللغة الإنجليزية، ويشترط تجاوز مستوى B1،، الذي يمكن تأكيده من خلال تقديم إثبات اجتياز الاختبار أو الحصول على درجة علمية باللغة الإنجليزية.

في بلجيكا، يمكن أن تصبح الأمور صعبة بعض الشيء، فأي شخص يرغب في البقاء داخل البلاد لأكثر من 90 يوماً سيكون بحاجة إلى إثبات "جهود الاندماج في المجتمع البلجيكي"، مع وجود بعض الإعفاءات، مثل القاصرين واللاجئين، وسيطلب من غير المعفيين إثبات "جهود الاندماج" عند التقدم بطلب لتجديد تصاريحهم ولفترة محدودة اعتماداً على نوع التصريح، وينطبق الأمر على أصحاب الإقامة الدائمة، ويأخذ تقييم "جهود الاندماج" في الاعتبار عدة معايير، بما في ذلك ما إذا كان الشخص يعمل وما إذا كان يحضر دورة الاندماج وما إذا ذهب إلى المدرسة وإذا كان لديه معرفة باللغة المحلية، ويحق لوزارة الخارجية رفض تجديد تصريح الإقامة أو إنهاء الإقامة إذا اعتبرت الجهود غير موجودة أو غير كافية:

مقالات ذات صلة

انخفاض عدد طالبي اللجوء في السويد وضغط هائل في معاملات الجنسية
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande