مراهق قتل والدته في الدنمارك

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

مراهق قتل والدته في الدنمارك

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار العالم

ابن يقتل والدته بسبب قلة "إيمانها"

قتل مراهق يبلغ من العمر 17 عاماً والدته بعدة طعنات في مدينة Randers في الدنمارك في أيلول من العام الماضي. 

وفقاً للادعاء تم التخطيط للقتل بين المراهق ووالده بسبب "قلة إيمان" الوالدة التي تبلغ من العمر 44 عاماً، ولا تزال التحقيقات جارية.

وفي التفاصيل، اتصل المراهق بنفسه بالشرطة الدنماركية بعد مرور ثلاث ساعات على وقوع الجريمة وأبلغهم قائلاً "قتلت والدتي".

وخلال التحقيق كشف الفتى، وهو من أصول أفغانية يعيش مع والديه في الدنمارك، ما جرى بينه وبين والدته قبل أن يقتلها قائلاً: "كنت أعد الطعام بينما كانت هي في المرحاض، وبعد أن خرجت سألتني عن سبب إعدادي الطعام ووصفتني بالابن السيء".

يدعي المحامي، هنريك جارليك، أن الشاب البالغ من العمر 17 عاماً تصرف دفاعاً عن النفس، وقال: "اعترف موكلي بقتل والدته بعدة طعنات، لكن تفسيره هو أنه تصرف دفاعاً عن النفس لأنه تعرض لهجوم من قبل والدته". 

لا يؤيد المدّعي العام فيليب مولر هذا التفسير، ويظن أن القتل تم التخطيط له بالاشتراك مع والد المراهق الذي يبلغ من العمر 57 عاماً، والسبب وفقاً لما ذكروه كلاً من الأب والابن حول الوالدة هو أنها لم تكن مؤمنة بما يكفي.

كما أفادت وسائل إعلام دنماركية أن أخت الفتى المراهق كانت قد انفصلت عن العائلة لأنها رفضت الزواج بابن عمها، لذا هو ووالده كانا مستعدين لفعل أي شيء من أجل عدم تكرار ذلك في العائلة.

لذا يشتبه الإدعاء العام في أن الأم وقعت ضحية لثقافة الشرف، وإذا ثبت ذلك ستكون هذه هي المرة الأولى التي تصنف فيها جريمة قتل في الدنمارك على أنها جريمة شرف منذ 15 عاماً حين قُتلت فتاة تبلغ من العمر 18 عاماً على يد شقيها لأنها تزوجت دون إذن من عائلتها بحسب القضاء الدنماركي.

المصدر

مقالات ذات صلة

مجلس القانون يرفض اقتراح قدمته الحكومة حول "اضطهاد الشرف"
 image

مجلس القانون يرفض اقتراح قدمته الحكومة حول "اضطهاد الشرف"


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande