مستأجر في مالمو قد يفقد شقته بسبب تربية طيور "الحمام"

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

مستأجر في مالمو قد يفقد شقته بسبب تربية طيور "الحمام"

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - أخبار السويد

أفادت شركة السكن Lifra بأن مستأجر لديها في أحد الأبنية بمدينة مالمو قد يخسر شقته بسبب تربية طيور الحمام داخل الشقة.

وبحسب صحيفة Hem & Hyra فإن المستأجر قام بتحويل جزء من شقته إلى مكان لتربية طيور الحمام، كما أن الطيور تطير بحرية داخل الشقة. 

وأضافت الصحيفة بأن الجيران ضمن المبنى غير راضين عن تصرفات جارهم وطالبوا شركة السكن بطرد هذا المستأجر من البناء.

 وبعد عدة شكاوى من الجيران، تم تفتيش الشقة في الخريف الماضي. حيث كانت أرضية إحدى الغرف مغطاة بفضلات الطيور. كما تم تحويل جزء من الغرفة إلى قفص كبير.

ووفقاً للمعلومات الواردة فإن المستأجر رجل في الستينيات من عمره، وهو معرض الآن لخطر فقدان عقد إيجاره على الرغم من أن العقد يعود إلى التسعينات من القرن الماضي.

 وقال Anders Fransson الرئيس التنفيذي  للشركة السكنية التي تدير العقار: "إذا كان المستأجر يرغب في تربية الطيور، يمكنه العيش في الريف في مزرعة". 

وكما ورد في الطلب المقدم من قبل شركة السكن إلى محكمة الإيجار "الاحتفاظ بالطيور البرية في مبنى سكني يعني انتهاكاً جسيماً لالتزام المستأجرين برعاية الشقة ..." 

وأظهرت وثائق مجلس إدارة مقاطعة سكونه أن الشقة قد تم استخدامها لتربية الحمام منذ عدة سنوات. حيث تم قبل سبع سنوات، إجراء فحص من قبل لجنة رعاية الحيوانات بعد تلقي معلومات تفيد بوجود حيوانات ضمن الشقة لا تشعر بصحة جيدة. وأظهرت المعاينة وجود أنواع مختلفة من الطيور تعيش ضمن أقفاص صغيرة ولا تستطيع الطير والتحرك بحرية.

وعقب تلك المعاينة أصدرت إدارة المقاطعة قراراً يقضي بمنع الرجل من اصطياد الحمام بالإضافة على أنه يجب ترك كل الطيور التي بحوزته.

ومن المقرر أن تصدر محكمة الإيجار قريباً قراراً فيما إذا سيتمكن المستأجر من البقاء في المنزل أم أنه سيضطر إلى مغادرة الشقة.

المصدر

مقالات ذات صلة

بسبب انتشار العفن في الشقة.. إنهاء عقد مستأجر في مالمو image

بسبب انتشار العفن في الشقة.. إنهاء عقد مستأجر في مالمو


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande