مصلحة الهجرة تقرر فرض مادة التعريف بالمجتمع السويدي على طالبي اللجوء

أخبار السويدقضايا الهجرة واللجوءمنوعات
تسجيل الدخول
أخبار السويد

مصلحة الهجرة تقرر فرض مادة التعريف بالمجتمع السويدي على طالبي اللجوء

Ahmad Alkhudary

أعلنت مصلحة الهجرة السويدية عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، أن مادة التعريف بالمجتمع السويدي (Samhälls­in­tro­duk­tion) ستصبح إلزامية لطالبي اللجوء الذين تزيد أعمارهم عن 15 عامًا، ابتداء من 1 أكتوبر/ تشرين الأول.

وأوضحت مصلحة الهجرة أن المادة ستقدم لطالبي اللجوء في مرحلة مبكرة جدًا من عملية اللجوء، غالبًا في غضون 14 يومًا من تسجيل طلب اللجوء، أي قبل أن ينقل طالب اللجوء من مكان إقامته الأول إلى كامب أو سكن تابع إلى دائرة الهجرة.

 تقسم مادة التعريف بالمجتمع السويدي -التي ستعطى على مدار يومين- إلى أربع مجموعات؛ عملية اللجوء، الحياة في السويد، التشريعات السويدية وأخيرًا الديمقراطية. وستتاح المعلومات بلغات مختلفة وبإشراف من موظفي مصلحة الهجرة السويدية.  

وأكدت مصلحة الهجرة أن الحضور الشخصي سيكون ضروريًا، لأن المادة ستعطى شفهيًا بشكل أساسي، وستكون المشاركة عن بعد ممكنة أيضًا لكن في حالات استثنائية فقط. وخصصت مصلحة الهجرة السويدية ستة مواقع لتقديم المادة في كل من بودن، سوندبيبيري، فلين، نورشوبينج، مولندال ومالمو.

كما ستتيح مصلحة الهجرة أقسامًا لرعاية الأطفال بالقرب من المراكز المخصصة للتعريف بالمادة، لمنح النساء والرجال فرصًا متساوية للمشاركة. وسيتولى موظفو مجلس الهجرة السويدي الإشراف على الأطفال، بعد التأكد من تلقيهم التدريب الكافي للتعامل مع هذه المهام الجديدة.

لطالما قدمت مصلحة الهجرة السويدية هذه المادة لطالبي اللجوء، لكن المشاركة للحصول على المعلومات كانت اختيارية، كما أن المعلومات المقدمة طوال الأعوام الماضية كانت تتمحور بشكل أساسي حول عملية اللجوء.

لكن من الآن فصاعدًا، ستصبح المعلومات إلزامية وأكثر شمولًا، حيث سيمنح المشاركون أيضًا مساحة للتفكير ومناقشة المحتوى، لمعرفة أوجه التشابه والاختلاف بين السويد والبلدان التي أتوا منها.

والغرض من فرض مادة المجتمع هو منح طالبي اللجوء فهماً أكبر حول المجتمع السويدي، وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم كطالبي لجوء، وما هي أفضل طرق الاندماج في السويد بعد الحصول على تصريح إقامة.  


 

المصدر

مقالات ذات صلة

"السويد بحاجة إلى زيادة الهجرة"
 image

"السويد بحاجة إلى زيادة الهجرة"