مصلحة الهجرة: توقعات بمنح المزيد من تصاريح العمل في السويد

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

مصلحة الهجرة: توقعات بمنح المزيد من تصاريح العمل في السويد

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

تقرير جديد صادر عن مصلحة الهجرة يتوقع زيادة بطلبات تصاريح العمل

قامت مصلحة الهجرة السويدية بإصدار توقعاتها حول السنين الثلاث القادمة، موضحةً بها توقعاتها حول عدد حالات الهجرة التي ستقوم بمعالجتها في كل عام.

في عام 2019 تمت الموافقة على حوالي 60.000 طلب تصريح عمل، ويمثل هذا الرقم زيادة عن السنة السابقة واستمراراً للاتجاه العام نفسه داخل البلاد في حينه، علماً أن هذا الرقم لا يشمل العمال الدوليون فقط وإنما أيضاً شركاء أو أقارب الأشخاص الذين تلقوا الموافقة.

ولكن خلال العام الماضي انخفض عدد الطلبات في مصلحة الهجرة ليهبط إلى 46.900 فقط حيث أدت القيود على السفر والإجراءات الصحية والاحترازية خلال الوباء على جعل عملية الانتقال لأجل العمل أصعب.

وقد توقعت مصلحة الهجرة في وقتٍ سابق بأن الأمر قد يستمر حتى عام 2023 حتى ترتفع أرقام الطلبات لتصل إلى 54.000 كل عام، ولكنها أفادت بتقرير جديد بأنها تتوقع الآن أن تصل إلى هذا الرقم خلال السنة الجارية مشيرةً إلى "التعافي المستمر والقوي في سوق العمل".

Foto Marcus Ericsson/TT
مصلحة الهجرة: توقعات بمنح المزيد من تصاريح العمل في السويد

ومن الممكن ملاحظة الانخفاض في طلبات تصاريح العمل خلال عام 2020 في تقديرات مصلحة الهجرة السويدية لعدد طلبات تمديد تصاريح العمل، وتوقعت بأن تنخفض عدد طلبات التمديد من 38.800 خلال عام 2020 إلى 30.000 في عام 2022، وتعود لترتفع حتى 35.000 في عام 2024.

وفيما يتعلق بطلبات الحصول على الجنسية السويدية توقعت مصلحة الهجرة أن تقوم بمعالجة 84.000 طلب هذا العام، بانخفاض حوالي 12.000 عن التقديرات السابقة، ويوضح التقرير أن هذا الانخفاض بعدد المعالجات يعزا إلى نقص الموظفين وفتح التوظيف في نهاية العام الجاري، مما يعني أنه لم يكن هناك قدرة على معالجة الطلبات في وقت سابق من هذا العام، إلا أنها تتوقع أن تؤتي الزيادة بعدد الموظفين ثمارها خلال العام المقبل حيث من المتوقع أن تتم معالجة حوالي 120 ألف طلب.

وتتوقع مصلحة الهجرة أن تطول فترات الانتظار لطلبات اللجوء ولم شمل الأسر في عام 2021 بشكل أكثر من المعتاد، ويعزا ذلك إلى التغييرات في قانون الهجرة التي دخلت حيز التنفيذ في شهر تموز من العام الجاري والتي أثرت على أوقات الانتظار لجميع أنواع طلبات الهجرة هذا العام.

يؤثر أحد الجوانب غير المتوقعة لهذا التغيير في القانون على طلبات الحصول على تصاريح الإقامة بالنسبة للأطفال حديثي الولادة من مواليد السويد لأبوين من خارج الاتحاد الأوروبي ولديهما تصاريح إقامة، نظراً لأن هؤلاء الأطفال ليسوا من مواطني الاتحاد الأوروبي أو السويديين فإنهم بحاجة تصاريح إقامة للبقاء في السويد.

وبموجب القانون الجديد يحب أن يكون لدى جميع المتقدمين للحصول على تصاريح الإقامة صورة هوية شخصية فعالة، ويعني هذا الأمر عادة وجود جواز سفر أو هوية شخصية من بلدهم الأصل، وتطبق هذه القاعدة على الأطفال أيضاً.

وبالمعنى العملي فإن هذا الأمر يعني أنه لا يمكن منح الأطفال المتأثرين أية أرقام شخصية أو تصاريح إقامة دون وجود بطاقة تعريفية رسمية تحمل صورة لهم، ما سيؤدي أيضاً إلى تعقيد مجريات تخص الرعاية الصحية مثلاً وطلبات تسجيل دخول المدرسة.

مقالات ذات صلة

أنواع وثائق الإقامة السويدية الدائمة وشرحها image

أنواع وثائق الإقامة السويدية الدائمة وشرحها


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande