اقتصاد

مقال رأي | "الكرون يدفع السويديين باتجاه الفقر" هل حان وقت استبدال الكرون السويدي باليورو؟

مقال رأي | "الكرون يدفع السويديين باتجاه الفقر" هل حان وقت استبدال الكرون السويدي باليورو؟ 
 author image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

الكرونة السويدية

Foto Henrik Montgomery/TT

تنويه: (إن منصة أكتر لا تتبنى أي مما ورد في هذا المقال، حيث أن المقال نُقل كما جاء في مقال الرأي، والمنصة تدخلت في إعداده وتحريره فقط).

صرّح رئيس مركز أبحاث فريفارلد وعضو البرلمان السابق والمدافع عن اليورو، جونار هوكمارك، أن استمرار اعتماد البلاد على الكرون السويدي سوف يدفعها تدريجياً باتجاه الفقر. وتجدر الإشارة إلى أن السويديون رفضوا اعتماد اليورو كعملة رسمية للبلاد منذ 20 عاماً، إلا أن نقاشاً اندلع في الوقت الحالي فيما إذا كان يجب التحول إلى اليورو أم لا، نظراً للوضع الاقتصادي في البلاد، وضعف قيمة الكرون السويدي أمام اليورو. هذا ويُشجع هوكمارك الحكومة على تبني اليورو عوضاً عن الكرون الذي فقد قيمته خارج البلاد، والذي يدفع السويديين باتجاه الفقر. 

وأضاف هوكمارك: «إن ضعف العملة السويدية في الاقتصاد العالمي يُشكل خطراً على البلاد. فلا أحد يريد الاستثمار في الشركات السويدية، فضلاً عن أن الشركات الأجنبية تُفضل شراء الشركات السويدية بدلاً من الاستثمار فيها». ومن الجدير بالذكر أن الشعب السويدي صوّت، في استفتاء جرى عام 2003، ضد اليورو، حيث وصلت نسبة الأصوات المُعارضة لاعتماده في البلاد إلى 55.9%، مقابل تلك المؤيدة التي وصلت نسبتها إلى 42%. 

اتخاذ القرارات المتأخرة

لا يرى هوكمارك أي مخاطر تترتب على تبادل العملات حتى يومنا هذا، ويعتقد أن السويد تتمتع بما يلزم لبناء اقتصاد أوروبي ناجح مثل فنلندا وألمانيا. كما يرى أن عدم اعتماد البلاد لليورو سيُبقي السويد خارج منطقة اليورو. الأمر الذي سيؤثر على عضوية البلاد في الاتحاد الأوروبي وتأثيرها في أوروبا. 

هذا ويعتقد هوكمارك أيضاً أن السويد تملك تاريخاً في اتخاذ القرارات المتأخرة، مثل ما حدث في قضية الناتو. مُشيراً إلى أن السويد ستلحق بالواقع عاجلاً أم آجلاً، وستعتمد اليورو من أجل تحقيق الاستقرار والأمن في البلاد. 

استلام الاتحاد الأوروبي زمام الأمور

 

بدوره، يرى كبير الاقتصاديين في شركة الخدمات المالية، SEB، روبرت بيرجكفيست، أنه سيتعين على البلاد تسليم الكثير من القرارات إلى الاتحاد الأوروبي باعتمادها اليورو. مُشيراً إلى أن الكرون يوفّر سياسة نقدية أكثر تفصيلاً للبلاد. هذا وأعرب عن قلقه من اضطرار البنك المركزي الأوروبي اتخاذ قرار فيما يتعلق بسعر الفائدة بدلاً من الريكسبانك. الأمر الذي سيفرض تكيّفاً على اقتصاد جميع دول اليورو.

هذا ويتفهم بيرجكفيست شعور السويديين بالإحباط نتيجة فقدان الكرون الكثير من قيمته، إلا أنه يعتقد أن استبداله باليورو ليس بالحل الأمثل. مُشيراً إلى أنه لا يستطيع إنكار حقيقة نمو اقتصاد منطقة اليورو بشكل أكبر من اقتصاد السويد. 

Author Name

دعاء حسيّان

مترجمة ومحررة أخبار حاصلة على شهادة الدبلوم في الترجمة والتعريب. درست الأدب الانكليزي وعملت في مجال الترجمة وكتابة المحتوى

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©