قضايا الهجرة واللجوء

من الاستقرار إلى الترحيل: شاب يواجه مصيراً غير متوقع بعد تفوقه وتكيفه الكامل في السويد

من الاستقرار إلى الترحيل: شاب يواجه مصيراً غير متوقع بعد تفوقه وتكيفه الكامل في السويد
 image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

السويد

من الاستقرار إلى الترحيل: شاب يواجه مصيراً غير متوقع بعد تفوقه وتكيفه الكامل في السويد

يواجه الشاب البالغ من العمر 20 عاماً، مرتضى أميري، خطر الترحيل من السويد إلى أفغانستان بعد أن قضى طفولته ومراهقته فيها، وحصل على وظيفة دائمة براتب جيد في شركة "كامتيك Kamtech"، بعد أن تعرضت طلبات اللجوء التي قدمها للرفض. 

تجدر الإشارة إلى أن شركة "كامتيك" تأسست في أوريبرو عام 2013، وتُعنى في مجال الاستشارات الهندسية المتخصصة في استدامة العقارات والمباني. وتتألف فرق العمل في الشركة من مهندسين متخصصين في مجال الطاقة، تخرجوا من جامعات وكليات، إضافة إلى رجال أعمال ذوي خبرة في مشاريع البناء. إلا أن الشركة قد تخسر الآن واحداً من موظفيها البالغ عددهم 34 شخصاً. 

وصل مرتضى أميري إلى السويد في عام 2015 خلال أزمة اللاجئين، عندما كان عمره 13 عاماً، وبدأ تعليمه في المدرسة الابتدائية ومن ثم في المدرسة الثانوية. وفي عام 2017، تم اعتماد قانون الثانوية العامة، الذي يسمح للشباب بالبقاء في السويد ومتابعة دراستهم الثانوية، بشرط توفر بعض الشروط. وأظهر تحقيق صحفي أن 97% من المرفوضين وفقاً لقانون الثانوية العامة كانوا من جنسية أفغانية، بما في ذلك مرتضى أميري.

من جهته، يرفض مرتضى العودة إلى أفغانستان بسبب القمع الذي شهده هناك، فهو لا يرغب بالعودة إلى مجتمع لا يحترم حقوق المرأة ولا يسمح لهن بالتعليم. كما أنه يعتبر السويد وطنه، إذ تعلم فيها كيفية مواجهة الظلم. وعليه، سيتلقى مرتضى قراراً من محكمة الهجرة بشأن الطعن في قرار اللجوء خلال شهر، ويخشى، في حال الرفض، من ترحيله خلال شهر واحد فقط. وفي هذا الإطار، يشكر مرتضى زملاءه في العمل وصاحب العمل على دعمهم المستمر الذي يعزز تحمله للمعاناة.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي للشركة، مغنوس هيالتي-أكربلوم، "إن الشركة تحاول تخفيف الضغط على مرتضى من خلال ضبط عبء عمله بناءً على تقدم قضيته القانونية، وإتاحة العمل له من المنزل في الأيام التي يشعر فيها بالسوء، لا سيما وأنه يشعر بعدم الثقة في النظام بسبب ترحيل شخص يفعل كل شيء بشكل صحيح ويتكيف بشكل مثالي".

الرئيس التنفيذي للشركة، مغنوس هيالتي-أكربلوم

هذا ويُعبر مغنوس هيالتي-أكربلوم عن استيائه وغضبه من التطور السياسي الذي يشهده المجتمع في السنوات الأخيرة والذي يؤثر على موظفه. ويشدد على أهمية الهجرة العمالية وضرورة تكييف اللاجئين، ويعتبر ترحيل أميري أمراً غريباً تماماً.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©