أخبار السويد

موظّف من داخل إدارة النقل السويدية: «القطارات تعمل ولكن الموظفين يبكون»!

موظّف من داخل إدارة النقل السويدية: «القطارات تعمل ولكن الموظفين يبكون»! author image

أحمد علي

أخر تحديث

 أزمة القطارات في السويد

أزمة القطارات في السويد

على الرغم من التحذيرات المتكررة، غيّرت إدارة النقل السويدية نظام تخطيط القطارات في نهاية الأسبوع الماضي. منذ ذلك الحين، تم الإبلاغ عن أكثر من 400 خطأ أو قصور حاد مرتبط بالنظام الجديد.

وفي حديثها حول ذلك قالت شارلوت أولسون، رئيسة نقابة عمال سيكو في إدارة النقل السويدية: «إنه وضع غير مستدام»،

القطارات تعمل لكنّ الموظفين يبكون. هذه هي الطريقة التي يلّخص بها موظف من مركز التحكم بالقطارات التابع لإدارة النقل السويدية الحال في الأسبوع الذي انقضى منذ إدخال نظام التخطيط الجديد في نهاية الأسبوع الماضي.

«لم أختبر شيئاً كهذا من قبل. لقد أخرجوا نظام الأمان بالكامل من العمل، ويزداد الأمر سوءاً يوماً بعد يوم» هذا ما قاله الموظف الذي لا يرغب بالكشف عن هويته. والسبب هو إدخال نظام MPK الجديد، والغرض منه تبسيط تخطيط حركة القطارات في السويد.

ونقل التلفزيون السويدي SVT بعض التعليقات التي كتبها الموظفون خلال الأسبوع الماضي:

• «القول بأن الأمور سارت على ما يرام هو حقاً صفعة على الوجه بالنسبة لنا جميعاً، نحن الذين نعمل بشكل عملي».

• «التعليم الذي تلقيناه هو، بعبارة ملطفة، عديم الفائدة».

• «نحن نجلس في سفينة تغرق».

وفي هذا السياق، قالت شارلوت أولسون من إدارة النقل السويدية: «إنه وضع لا يطاق. إذا استمرت حالة العمل التي لا يمكن علاجها، فسنكون قريباً بدون موظفين. بعد فوات الأوان، ربما لم يكن النظام جاهزاً لتقديمه» حسب تعبيرها الذي نقله المصدر.

وتقول أولسون إنه تم الإبلاغ عن أكثر من 400 خطأ أو قصور حادّ مرتبط بالنظام الجديد، وهي زيادة حادة عن ذي قبل. ومن بين أمور أخرى، اختفت بعض المعلومات حول القطارات القادمة.

وتسببت أوجه القصور في رفض الموظفين للتوقيع على المستندات الأمنية وفقاً لما قاله مصدر لـ SVT.

ومن جانبه، قال المدير الصحفي في إدارة النقل السويدية بينجت أولسون: «نحن نكنّ احتراماً كبيراً لحقيقة أن الأمر مختلف جداً عمّا كان عليه من قبل. لكن عملنا بأكمله يعتمد على كونه آمناً ومضموناً لقيادة القطارات. لن نحيد عن ذلك أبداً».

Author Name

أحمد علي

كاتب ومحرّر سوري، مختص في الفيزياء، مهتم بالشؤون السياسية والثقافية، يعمل في المجال الإعلامي، وله العديد من مقالات الرأي في المواقع والصحف العربية.

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©