أخبار السويد

نال دبلوم القيادة من الملك السويدي.. الطبيب العراقي معتز يحكي لـ أكتر قصته

نال دبلوم القيادة من الملك السويدي.. الطبيب العراقي معتز يحكي لـ أكتر قصته  image

لجين الحفار

أخر تحديث

Aa

الطبيب العراقي معتز الزهيري

Foto: Natalie Malic

حصل الطبيب العراقي "معتز الزهيري"، البالغ من العمر 24 عاماً، على دبلوم في القيادة مقدمة من الملك السويدي كارل السادس عشر غوستاف، بعد تدريب كان قد خضع له خلال الأشهر الستة الماضية بعنوان “القيادة القائمة على القيمة” الذي تدعمه المؤسسة الملكية للقيادة الشبابية.

وكان حفل التكريم قد أُقيم في القصر الملكي في ستوكهولم يوم الإثنين الماضي، تم فيه تكريم العديد من المتدربين المشاركين إلى جانب معتز.

بلد جديد ومغامرة جديدة

جاء معتز مع عائلته من العراق إلى السويد عام 2011، عندما كان عمره 13 عاماً، هرباً من الحرب والأوضاع السيئة التي كانت تفتك ببلده، واستقروا في مدينة إسكلستونا جنوب ستوكهولم . 

وفي عام 2017، بدأ بدراسة الطب في جامعة أوبسالا وتخرج منها، كما نال جائزة "طالب العام" في السويد، تقديراً له على تميزه ، ليس في مجال البحث والدراسة فقط، بل أيضاً لنشاطه ومبادراته الفاعلة، حيث أسس إلى جانب دراسته جمعيتين طلابيتين، الأولى في عام 2019 للطلاب المهتمين بمجال الجراحة ومساعدتهم على التعمق في هذا المجال وتعزيز التنسيق والتواصل مع الجمعيات الطلابية الأخرى في هذا التخصص، والثانية عام 2021 للطلاب المهتمين بالبحث العلمي وزيادة التعاون بين الطلاب في هذا المجال من مختلف التخصصات. 

كما تطوع معتز في أنشطة أخرى، قام من خلالها بزيارة مدارس إعدادية وثانوية في أوبسالا وستوكهولم حيث ألقى محاضرات عن الجسم ومشاكل المخدرات والإدمان.

يعمل الآن معتز طبيباً مقيماً في مستشفى أوبسالا الجامعي، كما أنه طالب دكتوراه اختصاص جراحة المخ والأعصاب. إلى جانب إعطاء محاضرات في كلية الطب في جامعة أوبسالا.

Foto:Magnus Fröderberg

عائلة مبدعين وناجحين

على ما يبدو فإن النجاح هو الصبغة الراسخة في عائلة الزهيري، فإلى جانب كون معتز طبيباً وطالب دكتوراه، فإن أخيه مهيب سامي الزهيري هو محامٍ ورائد أعمال، نال أيضاً جائزة جائزة SKAPA (واحدة من أكبر جوائز الابتكار في السويد وأكثرها شهرة)عن شركته الثانية "Happylife".

يقول معتز لـ أكتر: «مرت عائلتنا بظرف صعب كبير في بداية انتقالنا إلى السويد، حيث توفي والدي بمرض السرطان وكان لذلك أثر بالغ علينا جميعاً». ويضيف: «كان نجاحنا أنا وإخوتي بمثابة رسالة شكر وتقدير لوالدينا اللذين تعبا على تربيتنا ورعايتنا، وتخليداً لروح والدي رحمه الله». 

لم تكن الطريق التي سلكها معتز سهلةً وسلسلة، حيث واجه العديد من العقبات والتحديات، خاصةً عند بداية حياته هنا في السويد ومحاولة التأقلم مع البلد الجديد وثقافته الجديدة، لكن معتز وإخوته تمكنوا من التأقلم والنجاح في وقت قياسي، بفضل دعم العائلة وتشجيعهم. 

الوصفة الصحيحة للنجاح

بالنسبة لمعتز، النجاح في السويد يتعلق بالكثير من العوامل، لعل أهمها يمكن تلخيصه بعبارة " تفائلوا بالخير تجدوه"، حيث يقول لمنصة أكتر أنه وعائلته قد حرصوا أن تبقى نظرتهم إيجابيةً دوماً، والمحاولة واستغلال الفرص المتاحة أمامهم. يقول معتز: «السويد بلد راقي لكن مختلف عن البلدان التي جئنا منها». ويتابع: «يتطلب الأمر منا كفاءةً عالية للاندماج والاستفادة من الفرص المتاحة هنا». ويضيف: «يجب أن يتحلى المرء بالإرادة والتصميم والشجاعة، وأن يخلق هو لنفسه الجو المناسب ويركز على أهدافه».

Foto: خاص أكتر

"العنصرية موجودة في كل مكان"

وعن سؤاله عما إذا تعرض لمواقف عنصرية في السويد، يقول معتز لـ أكتر: «العنصرية موجودة في كل مكان والسويد لا تختلف عن غيرها من الأماكن، الأمر متروك لك وطريقة تعاملك معها». كما بالنسبة له، فإن "بعض الناس يبالغون باستخدام العنصرية كحجة رئيسية لتبرير الفشل"، وهنا يقول معتز أنه على المرء "مراجعة الموقف بأكمله لأنه قد يكون الشخص الملام في ذلك على عكس ما يظن". ويضيف: «لن يضيع تعب أي شخص يسعى وراء حلمه بإذن الله».

معتز وأهداف المستقبل

أما عن أهدافه وطموحاته القادمة، يقول معتز أنه يريد التركيز على دراسته واختصاصه والاستمرار في تقديم المساعدة والتطوع ضمن العمل المجتمعي وإجراء الأبحاث في مجال الأعصاب وجراحة الدماغ. كما يرغب معتز بتطوير مسيرته في مجال التدريس وتقديم المعلومة والفائدة للآخرين، مؤكداً أنه جاهز لأي تحديات جديدة في حياته.

واختتم معتز مقابلته مع أكتر بنصيحة من روح شابةٍ لأخرى، حيث ينصح الشباب الموجودين في السويد بالاستفادة من الفرص المتاحة أمامهم، فهم في نعمة يحلم بها الكثيرون ممن يرغبون بالسفر خارجاً، وترك السلبيات وعدم التركيز عليها. يقول معتز: «أنت قادر على خلق الدافع وهدفك الشخصي، كن قائد سفينة حياتك!». 

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©