منوعات

هدف مثير للجدل هزّ شباك تونس وفجّر نصراً ساحقاً لأستراليا.. والدنمارك تحتفل!

هدف مثير للجدل هزّ شباك تونس وفجّر نصراً ساحقاً لأستراليا..  والدنمارك تحتفل!

 author image

أحمد علي

أخر تحديث

هدف مثير للجدل هزّ شباك تونس وفجّر نصراً ساحقاً لأستراليا..  والدنمارك تحتفل!

في أصل القضية، طرد الحكم تونسياً. وحول ذلك قال حكم الفيفا السابق جوناس إريكسون في بث للتلفزيون السويدي SVT: «لو كان هذا قد أصاب السويد، لكنا قد أصبنا بالجنون، لأن هذا الهدف لم تتم الموافقة عليه».

بعد خسارة كبيرة في المباراة الافتتاحية أمام فرنسا، تعرضت أستراليا للجلد لتحقق نتيجة جيدة في مباراة السبت ضدّ تونس.

ومن المؤكد أنهم حصلوا عليها بعد معركة صعبة وحادّة، حيث سجل مهاجم فاجيانو أوكاياما ميتشل ديوكس، 31 عاماً، الهدف الوحيد في المباراة، والذي قوبل بالغضب التونسي.

لم يكن من الواضح لماذا حصل هذا في البداية، لكن عند إلقاء نظرة فاحصة على الإعادة، كان من الواضح أن إلياس الصخيري، عندما حاول العمل لإيقاف التحويل، سقط دون قصد من قبل ساق الحكم الألماني دانيال سيبرت.

لكن المباراة استمرت وألغي الهدف.

بالطبع لا يمكن للحكم معاقبة اللاعب. وفقاً لكتاب القواعد، يجب عليك النفخ في الصافرة وإيقاف اللعبة. لكن لم يتم تحديد ذلك في القواعد عندما يوقف الحكم لاعباً مادياً، كما يقول الخبير وحكم الفيفا السابق جوناس إريكسون في استوديو التلفزيون السويدي SVT عند مناقشة وضع الهدف.

ويتابع: «لكن من الحس السليم. إذا كان الهدف قام بالتأثير على اللعبة، يجب تفجير اللعبة وإسقاط الفريق الذي حصل على الكرة.. لو حدث هذا للسويد، لكنا قد أصبنا بالجنون، لأن هذا الهدف لم يكن ليتم السماح به».

لكن تمت الموافقة عليه، وقبل كل شيء كان حاسماً في المباراة.

وعلى الرغم من البحث المكثف عن هدف التعادل من قبل المنتخب التونسي، فاز المنتخب الاسترالي ورفع لاعبوه أذرعهم في الهواء في إطلاق صافرة النهاية.

الفوز الأسترالي رفعهم إلى ثلاث نقاط بعد مباراتين. مما يعني أن لديهم الفرصة لتأمين التأهل إلى دور الـ 16 في مباراتهم الأخيرة في دور المجموعات ضد الدنمارك. هذا بغض النظر عما تفعله الدنمارك في مباراتها أمام فرنسا ظهر اليوم.

وتونس؟ هم الآن بحاجة إلى فوز ساحق على فرنسا في المباراة الختامية، بالإضافة إلى بعض النتائج الأخرى التي في حال تحققها ستساعدهم في الوصول للتصفيات.

Author Name

أحمد علي

كاتب ومحرّر سوري، مختص في الفيزياء، مهتم بالشؤون السياسية والثقافية، يعمل في المجال الإعلامي، وله العديد من مقالات الرأي في المواقع والصحف العربية.

المصدر :
تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©