أخبار السويد

هذه قصة العيد الوطني في السويد

Aa

هذه قصة العيد الوطني في السويد

يحتفل السويديون في السادس من يونيو بالعيد الوطني، محتفين بالأعلام والعائلة الملكية، ويشارك عادةً الملك والملكة في احتفالية العيد الوطني التي تقام في متحف "سكانسن-Skansen" المفتوح للهواء الطلق في ستوكهولم"، حيث يُرفع العلم السويدي ذو اللونين الأصفر والأزرق على السارية، ويقدّم الأطفال للزوجين الملكيين باقات من الزهور الصيفية مرتدين الزي الفلاحي التقليدي، وتقام أيضاً احتفالات خاصة للترحيب بالمواطنين السويديين الجدد في جميع أنحاء البلاد في العيد الوطني.

وجاءت فكرة الاحتفالية هذه من أرتور هزيليوس، مؤسس متحف سكانسن، الذي أقام احتفالاً باليوم الوطني هناك بداية تسعينيات القرن التاسع عشر.

آخر مرة اهتم فيها الناس بشكل عام بالسويد كدولة قومية كانت في مطلع القرن العشرين، عندما هبّت رياح العاطفة الوطنية عبر البلاد وأُنشئت مجتمعات التراث وأُسست متاحف التاريخ المحلية، وأصبح حينها السادس من يونيو يوم الاحتفال.

صوّت البرلمان السويدي عام 2004 لجعل المناسبة عطلة عامة، مما قد يجعل الناس أكثر اهتماماً بها، واستغرق هذا القرار عقوداً للوصول، حيث نوقشت العديد من المقترحات في ظل تعاقب الحكومات، وفي عام 2005 طُبقت العطلة رسمياً.

كما أن هنالك جماعات تضغط من أجل اختيار معجنّات وطنية وطبق طعام وطني، بالإضافة إلى "نيكيلهاربا-nyckelharpa" كآلة موسيقية وطنية،  ولكن حتى بالنسبة لأفكار بسيطة مثل هذه، كان من الصعب التوصل إلى إجماع.

وتحتفل السويد بعيدها الوطني في 6 يونيو منذ عام 1983، وهو تاريخ انتخاب جوستاف فاسا ملكاً عام 1523، وهو ما كان أساس استقلالية السويد، وفي نفس التاريخ من عام 1809 تم اعتماد دستور جديد والذي يعتبر مهماً.

وفي عام 1893 أعلنت السويد في المعرض الدولي المقام في شيكاغو، يوم منتصف الصيف كشكل من أشكال اليوم الوطني السويدي، لذلك احتفلت السويد مرتين في السنة بهذه المناسبة في تسعينيات القرن التاسع عشر، وفي عام 1916 أصبح السادس من يونيو هو يوم العلم السويدي، احتفالاً بحصول السويد على علمها الخاص بعد حل اتحادها مع النرويج عام 1905.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©