مجتمع

هل الروس أكثر رجولة من بقيّة الأوروبيين؟

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

هل الروس أكثر رجولة من بقيّة الأوروبيين؟

هل الروس أكثر رجولة من بقيّة الأوروبيين؟

"أكتر" السويد بالعربي... ألم يكن السؤال الذي طرحه البروفسور النرويجي أويفين أوكلان Øyvind Økland يخطر ببالكم من قبل؟ فمن يعادون الروس يقولون بأنّهم «أمّة من الذكوريين»، ومن يناصرون الروس يقولون «أمّة من الرجال»، وبين أولئك وهؤلاء من يقول بأنّ الروس كغيرهم من أمم بغض النظر عن الإعلام المعادي والصديق. لكن تعالوا نتعرّف إلى إجابة أويفين أوكلان عن الأمر.

هل الروس أكثر رجولة؟

قام بوتين بمخاطبة حشد في ملعب مزدحم يلوحون بالأعلام الروسية، وذلك للاحتفال بضمّ شبه جزيرة القرم، ولإظهار الدعم للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. 

يتسائل البروفسور أوكلان: هل يحبّ الروس القوة والسيطرة أكثر من غيرهم؟ هل يفسّر هذا دعمهم للحرب ولبوتين؟

Mikhail Metzel 

حضارتان في أوكرانيا

بعد سقوط جدار برلين في ١٩٨٩، لم يعد هناك قوتان عظميان تتحاربان، فسقوط الاتحاد السوفييتي سمح لاقتصاد السوق الحر بالزحف إلى المعسكر الشرقي، وجاءت ماكدونالدوز والرأسمالية بعولمة بدا بأنّه لا يمكن إيقافها. لكن عندما وصل بوتين للسلطة في عام ٢٠٠٠، نمت شعبيته جنباً إلى جنب مع إعادة بناء روسيا كقوة عظمى. 

قال البعض، وأبرزهم صامويل هنتنغتون، بأنّ هناك صدام الحضارات هو الواقع الجديد، واعتبر أنّ إحدى نقاط هذا الصدام هي بين الغرب وروسيا.

في هذا الوقت، كانت أوكرانيا مقسومة إلى جزئين: جزء غربي مع الحضارة الغربية، وجزء شرقي مع الحضارة الروسية.

الجيش كضامن اجتماعي

يقول هوفار بيكين Håvard Bækken من كليّة القوّات المسلحة النرويجية بأنّ الجيش الروسي يلعب دورين في روسيا: حماية البلاد من التهديد الخارجي، والمساهمة في التماسك الاجتماعي وبناء الهوية الوطنية التي جعلتها العولمة ضعيفة.

اكتسب عالم الثقافة الهولندي غييرت هوفستد Geert Hosfstede تأثيراً كبيراً لتصنيفاته للأبعاد الثقافية. يقول: إنّ لدى الروس «بعداً ثقافياً للقوّة» أعظم من أيّ دولة أخرى في الغرب. ويدلل على ذلك بطاولة بوتين الطويلة، والممرات الكبيرة التي يخرج منها، والقاعات الكبيرة التي يعقد فيها اجتماعاته.

يرى أوكلان بأنّ هذا يناقض الصورة التي تظهر فيها رموز السلطة في السويد والنرويج وغيرها، حيث يظهر الملك وهو يستقلّ الترام كرمز «لبعد القوة الثقافي» الضئيلة، وهو الأمر الذي يقلده الرئيس الأوكراني زيلنسكي بالظهور في شوارع كييف يرتدي كنزة خضراء.

Mikhail Metzel 

قيم نسائية

وفقاً لهوفستد، يركّز المجتمع «الذكوري» على قيم العزيمة والقوّة، بينما يركّز المجتمع «الأنثوي» على القيم الأكثر ليناً. يقول أوكلان بأنّ هذه القيم الأكثر ليناً تظهر في مسائل مثل الشرطة غير المسلحة وحظر عقوبة الإعدام.

ويقول أوكلان بأنّ بوتين كان حريصاً على إظهار قوته عند اجتماعه برؤساء وزعماء الدول الأخرى، فقام كمثال بإرسال كلب ضخم إلى الغرفة أثناء لقائه بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، رغم معرفته بأنّها تخشى الكلاب.

الروس أكثر فخراً واعتزازاً

بعد الفوضى السياسية التي ضربت روسيا في التسعينيات، والتي ترافقت مع شبه انهيار عسكري، عكس بوتين المسار في روسيا. تتقدّم الدولة والجيش في روسيا بخطوات كبيرة لبناء الهوية الوطنية، مع التركيز على الرياضة والوطنية والقيم الدينية. 

بات الروس اليوم فخورين ومعتزين بكونهم روس، الأمر الذي لم كانوا يحاولون إخفاءه قبل سنوات.

لكن أوكلان يرى بأنّ الخطورة في مسائل مثل البعد الثقافي أنّها تؤدي لخلق صور نمطية لتبسيط الأمور ووضع الناس في فئات، وبأنّ عالم اليوم المعقد لا يجب أن يعامل الناس على أساس لون البشرة والعرق والجنس أو غيرها، بل كأفراد متمايزين.

ولهذا يرى أوكلان بأنّ مسألة رجولة الشعب الروسي أو عدمها لا دخل لها بما يجري في أوكرانيا، ولا بدعم بوتين، وذلك بالرغم من الاختلافات الثقافية التي يجب أخذها بالحسبان من أجل تحسين التواصل بين الناس…

Alexander Zemlianichenko 

ما رأيكم أنتم باستنتاجات البروفسور أوكلان؟ 

هل حقاً الروس أكثر رجولة من بقيّة الأوروبيين لهذا يفخرون بهويتهم الوطنية؟ أم أنّه ذهب بعيداً بالتفريق بين الروس والغربيين بناء على قوالب نمطية، وأنّ المسألة أنّ الروس اختبروا انهياراً في هويتهم الوطنية، ثمّ استعادوها فباتوا فخورين بها؟

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

المصدر :
تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©