أخبار السويد

هل تجبرنا الحكومة السويدية على الانتقال إلى مقاطعات أخرى لإيجاد عمل؟

هل تجبرنا الحكومة السويدية على الانتقال إلى مقاطعات أخرى لإيجاد عمل؟ image

عروة درويش

أخر تحديث

Aa

العمل في السويد

Foto: Erik Simander/TT

في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها سوق العمل في السويد، يبرز تحدٍ كبير أمام الحكومة والمؤسسات المعنية بالتوظيف، وبخاصة في مناطق نوربوتن Norrbotten وفيستربوتن Västerbotten الغنية بفرص العمل نتيجة الازدهار الصناعي هناك. يعاني هذان الإقليمان من نقص حاد في اليد العاملة، في الوقت الذي يرتفع فيه عدد العاطلين عن العمل في السويد بشكل كلي إلى أكثر من 400 ألف شخص.

وجهت الحكومة، ممثلة في وزير سوق العمل يوهان بيرسون Johan Pehrson من الحزب الليبرالي، انتقادات حادة لمكتب العمل Arbetsförmedlingen، لكونه الهيئة المسؤولة عن التوظيف، بسبب عدم كفاءته في إيجاد وسائل لتشجيع الأشخاص على الانتقال جغرافياً للحصول على الوظائف. وفي هذا السياق، أعلن بيرسون عن تشديد القوانين والمتطلبات المفروضة على مكتب العمل، مؤكداً على ضرورة عمل شيء لتحسين أساليبها في تقديم الوظائف والإرشادات للباحثين عن عمل.

أين نسكن؟

مع ذلك، لدينا السؤال الذي يطرح نفسه: بفرض وجود آلية لإقناع أو إجبار العائلات والأفراد على الانتقال إلى هذه المناطق، كيف سيصبح هذا واقعياً في ظل النقص الحاد في السكن؟ تواجه مناطق مثل خليفتيو Skellefteå صعوبات جمة في توفير السكن، مما يضع عقبة كبيرة أمام الراغبين في الانتقال. يذكر بيرسون بهذا الخصوص أنّ هناك جهوداً مبذولة لزيادة عدد المساكن، إلا أن الوضع الاقتصادي الراهن، وبخاصة معدلات التضخم وأسعار الفائدة، قد أثرت سلباً على سرعة البناء.

المزيد من الجهود

يتطلب الوضع الحالي جهوداً متواصلة وطويلة الأمد، حيث يعتبر بيرسون في نوع من الطمأنة بأنّ عمليات الإجبار لن تحدث، بأنّ الأمر لا يتعلق فقط بنقل عدد كبير من الناس فجأة، بل بالتخطيط المستدام لتطوير هذه المناطق. لكن مع الوعود بنمو سكاني متزايد في مثل هذه المدن، يظل التحدي ماثلاً أمام الحكومة والهيئات المعنية لتحقيق توازن بين العرض والطلب في سوق العمل.

يأتي كل هذا في ظل النقد الذي وجهته مفتشيّة التأمين ضد البطالة (IAF) لمكتب العمل بسبب عدم كفاءته في متابعة مدى استعداد المتقدمين لتوسيع نطاق بحثهم الجغرافي والمهني عن العمل.

ليس من المنطقي أن يكون هناك هذه الأرقام من البطالة، بينما هناك حاجة لعمالة في البلد ذاته. في ضوء هذه التطورات، تبرز الحاجة الماسة إلى إجراءات فعالة وحلول مبتكرة للتغلب على هذه التحديات، مع الأخذ في الاعتبار الآثار المحتملة لهذه الإجراءات على الأفراد والمجتمعات المتأثرة، بحيث تكون كامل هذه الإجراءات سلسة وتضمن عدم حدوث ردّات فعل سلبية بقدر الإمكان.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©