صحه

هل تريند الضغط على المعصم لتنام حقيقي؟

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

هل تريند الضغط على المعصم لتنام حقيقي؟

هل يمكن للضغط على المعصم أن يخلصك من مشاكل النوم؟

انتشرت في الآونة الأخيرة عدّة فيديوهات وبوستات على وسائل التواصل الاجتماعي، يدعي فيها صانعوها بأنّ لديهم حلّاً لعسر النوم وللقلق، حيث ينصحون المتابعين بتدليك مناطق معينة في المعصم لتسريع عملية النوم، وقد شهد كثيرون بأنّها نجحت معهم. ما مدى صحّة هذا الأمر علمياً؟ وهل هي حقاً خدعة للنوم أم نتيجة يمكن فهمها؟

النقطة التي يشير صانعو محتوى وسائل التواصل الاجتماعي إليها تسمّى HT7، أو كما يتمّ تداول اسمها في مجال الرياضات التأملية وكذلك المعالجين بالإبر: «بوابة الروح-شينمن». 

دراسات علمية

رغم أنّ الدراسات حول هذا الأمر قليلة، إلّا أنّها موجودة، وقد قمنا في "أكتر" باستعراض بعضها لفهم الأمر على حقيقته. في دراسة أجريت عام 2010، تمّ فحص إن كان تدليك منطقة HT7 سيؤدي لتخفيف مشاكل النوم لدى الذين يعانون من الأرق الشديد.

تمّ تقسيم المجموعة التي أجري عليها الاختبار إلى 25 شخص تلقوا علاج بالإبر في المنطقة، بينما 25 آخرون سيتم تدليك المنطقة لديهم بشكل ناعم.

استمرّت الدراسة والمراقبة لمدّة خمسة أسابيع. الذين تلقوا التدليك الناعم تحسن لديهم النوم من ناحية الوقت ومن ناحية نوعية النوم أيضاً. وكان هذا التحسن واضحاً سواء بالمقارنة مع المجموعة الثانية، أو حتّى بحالتهم ما قبل التدليك.

لكنّ التأثير الأفضل للتدليك الذي اختبره الذين كانوا يعانون من الأرق زال بعد أسبوعين من التوقّف عن التدليك وإيقاف الاختبار.

هناك عدّة دراسات نتائجها هامة في هذا الخصوص

اقرأ أيضاً في “أكتر”:

الفياغرا للنساء!؟

الكبد والتهاباته وتشمّعه

مرضى الخرف

في دراسة أخرى أقدم من الدراسة التي تحدثنا عنها، تمّ إجراء معالجة وخز بالإبر على منطقة المعصم لمدّة ثمانية أسابيع على مرضى «الخَرف dementia».

وفقاً للورقة البحثية المنفصلة التي استخلص فيها الباحثون النتائج من الدارسة، فبعد تلقي العلاج بالضغط، لاحظ المرضى انخفاضاً ملحوظاً في اضطرابات النوم.

تم إدراك زيادة في عدد ساعات النوم الفعال. علاوة على ذلك، انخفض الوقت اللازم للنوم بشكل كبير وزادت جودة النوم أيضاً. بالإضافة إلى ذلك، تمّ أيضاً تحسين جودة الحياة. تم تقليل الأدوية المهدئة لدى جميع المرضى المشاركين في الدراسة.

رغم أنّ هذه الدراسات صغيرة جداً بحيث لا يمكن استخلاص نتائج نهائية – ولا نعلم أن النتائج ستنطبق على الأشخاص الذين يعانون من الأرق بدرجة أقل، أو ما إذا كان التدليك الذاتي سيعمل كبديل للعلاج من شخص آخر.

بأي حال علينا أن نجرّب هذا التريند ونرى إن كان نافع.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©