هل تملك في هاتفك أهمّ ستّة تطبيقات في السويد؟

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

هل تملك في هاتفك أهمّ ستّة تطبيقات في السويد؟

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - دليل أكتر

"أكتر" السويد بالعربي... باستثناء إن كنت واصلاً جديداً إلى السويد – وعندها سيفيدك هذا المقال بالتأكيد أيضاً – فأنت تدرك بأنّ روتين الحياة اليومي في السويد يحتاج أن تملك هاتفاً جوالاً (موبايل) وأن يكون لديك عدد من التطبيقات الهامّة. قد يكون سويش أوّل ما يخطر ببالنا، ولكن ماذا عن بقيّة التطبيقات؟ ابقوا معنا لنرتبها لكم.

لطالما قادت السويد الابتكار واحتلّت مراتب مرتفعة في مجال التطور الرقمي، ولهذا ليس مستغرباً أن يتمّ إدماج الخدمات الرقمية بشكل جيّد في الحياة السويدية. 

روتين الحياة اليومي في السويد يحتاج أن تملك هاتفاً جوالاً (موبايل)

هذا التطبيق هو نظام تعريف إلكتروني للهواتف الذكية، وتملكه عدّة بنوك سويدية وإسكندنافية. يمكنك أن تستخدمه لتعريف هويتك والدخول من خلاله إلى الخدمات الرقمية العامة، مثل مصلحة الضرائب السويدية Skatterverket أو مجلس تمويل الطلاب CSN ...الخ. كلّ ما تحتاجه هو رقم تعريف شخصي (Personnummer). يمكن لهذا التطبيق أن يخفف عليك عناء التفكير في عدّة أسماء مستخدمين، وأكثر من كلمة مرور، تحتاجهم من أجل الدخول إلى الخدمات الإلكترونية.

ليس هناك من داعٍ للقول بأنّه يجب أن تكون من زبائن أحد البنوك الذين يملكون التطبيق، وبأنّه يمكنك الحصول عليه بمجرّد فتحك حساب في أحد هذه البنوك.

Mobile BankID

سويش، أو سفيش كما يحلو لبعض السويديين تسميته، هو تطبيق شهير قد يرى البعض بأنّ إيراده لم يكن يهم طالما أنّه من شبه المسلّمات في السويد. لكن هل يعقل ألّا نذكر سويش وهو الذي بات كلمة مستخدمة بحدّ ذاتها. لمن لم يسمع المحاسب يقول له: «هل تريد الدفع بالبطاقة المصرفية أم تسويش» فهو لم يمضِ وقتاً طويلاً في السويد بعد.

سويش هو التطبيق الذي ينجيك من الكثير من المواقف الصعبة، مثل نسيان محفظتك، أو تقاسم الفاتورة، أو شراء شيء عبر الإنترنت، أو الدفع للحصول على تذاكر المترو أو الحافلة.

كلّ ما عليك فعله لاستخدام التطبيق هو تنزيله وربطه بحسابك المصرفي، بشرط أن يكون البنك مشاركاً في النظام بالتأكيد.

FotoFredrik Sandberg/TT

قد لا يكون هذا التطبيق معروفاً مثل بقيّة التطبيقات، لكنّه تطبيق هام لتحميله. إنّه صندوق بريد رقمي للمستندات الهامّة مثل تصريح الدخل أو شهادات التطعيم، وكذلك الفواتير من الشركات، أو إيصالات البقالة التي يمكن حفظها في التطبيق بدلاً من طباعتها. إنّه خزانتك للمستندات التي لن تضيّع بعده شيء.

إنّه دليلك للرعاية الصحية في السويد. يمكنك العثور فيه على معلومات جيدة ذات مصادر موثوقة عن الكثير من الأمراض والأعراض. كما أنّه يؤمّن لك وظيفة تسجيل الدخول في الوصفات الطبية الخاصة بك، ومعرفة أقرب مركز رعاية صحيّة. فإن كنت في السويد ولا تحتاج للذهاب إلى مركز رعاية صحية أو مستشفى، أو إن لم تكن متأكداً من ضرورة الأمر، يمكنك الاتصال بـ ١١٧٧ والتحدّث مع ممرضة وهي ستخبرك باللازم فعله.

https://www.karlstadsenergi.se/globalassets/nyheter/kivra-770x500.jpg
  • تطبيقات وسائل النقل العامة

ليس هناك تطبيق مثالي لجميع مدن السويد، فتطبيق SL الأفضل في ستوكهولم، بينما västtraffik هو الأفضل ليوتوبوري، و Skånetrafiken هو الأفضل لمالمو.

الجميل في الأمر أنّ تطبيقات وسائل النقل العامة تسمح لك بالدفع عبر سويش، ما يعني بأنّك لست بحاجة لحمل بطاقتك المصرفية دائماً.

  • تطبيقات تسوّق البقالة

لمن لم يستخدم هذه التطبيقات، قد يبدو الأمر غريباً بعض الشيء. لكنّ هذه التطبيقات مصممة لتلبية احتياجاتك، ومساعدتك في إيجاد المكونات والوصفات ومواكبة العروض الخاصة مثل تطبيق متجر ICA وغيره. هناك الكثير من التطبيقات، ولكنّها بمعظمها جيدة، فعليك مراعاة الأكثر تخديماً للمنطقة التي تعيش فيها.

مقالات ذات صلة

ما هو القانون الجديد لجرائم الشرف الذي سيدخل التنفيذ في السويد بداية الشهر؟ image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande