هل يمكنك التفاوض على زيادة راتبك في السويد لتعويض التضخم؟

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

هل يمكنك التفاوض على زيادة راتبك في السويد لتعويض التضخم؟

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - اقتصاد

مع توقّع البنك المركزي أن يصل التضخم إلى ما يقرب 8% هذا العام، فإن جميع العاملين في البلاد ستنخفض القيمة الحقيقية لأجورهم، وتم سؤال رئيسة مفاوضات الأجور في نقابة Unionen، جونيلا كريج، عن المجال المتاح للتفاوض بشأن زيادة الراتب للتعويض عن انخفاض القيمة.

متى يمكنني الحصول على زيادة في الراتب لتعويض التضخم المرتفع؟

غالباً ليس في القريب العاجل، حيث أن نحو 90% من العمال في السويد مشمولين باتفاقيات المفاوضة الجماعية المبرمة بين أرباب العمل والنقابات العمالية في البلاد، وتعود آخر المفاوضات إلى عام 2020، وسيظل معظمها ساري المفعول حتى ربيع العام المقبل، أي أن معظم الموظفين في السويد لن يروا تعديلاً على رواتبهم لمدة تسعة أشهر على الأقل.

توضح كريج: "في ظل هذا النموذج الخاص الذي نملكه، لدينا بالفعل حد لزيادة الأجور هذا العام، لذلك لا يمكنك الحصول على تعويض عن التضخم في الوقت الحالي"، وأضافت أنه ربما تكون قادراً على التفاوض بشأن زيادة في الراتب بالإضافة إلى ما وافقت عليه النقابات بشأن راتبك الشخصي،  قائلة: "بالطبع، لديك تلك الحرية، سواء كنت تعمل في شركة صغيرة أو شركة كبيرة أو شركة لديها اتفاقية جماعية أو شركة بدون اتفاقية، فلديك الحرية دائماً في طلب زيادة الراتب".

المشكلة الوحيدة هي أن معظم الشركات النقابية لا تقدّم مراجعات شخصية للرواتب سوى مرة واحدة في السنة، وبالنسبة لغالبية الموظفين، فإن الفرصة ذهبت في ربيع هذا العام، وتوصي كريج: "عليك أن تعرف موعد مراجعة الراتب كجزء من الاتفاقية الجماعية التي أبرمتها في مكان عملك، الذي يكون في الربيع بالنسبة لمعظم الاتفاقيات، على الرغم من أن بعض المراجعات تكون في الخريف".

ماذا لو لم أكن جزءًا من نقابة؟

إذا كنت من بين الـ10% من العمال غير المشمولين باتفاقية المفاوضة الجماعية، فيمكنك طلب زيادة الراتب متى شئت، ولكن على عكس أعضاء النقابة، ليس لديك الحق في زيادة الراتب، والقرار متروك كلياً لصاحب العمل الخاص بك.

هل ستتفاوض النقابات في النهاية على زيادات في الأجور أعلى من التضخم؟

ليس من المرجّح، ولطالما أظهرت النقابات في السويد مسؤولية على مر التاريخ، وأدركت مخاطر خلق دوّامة في الأجور من خلال المطالبة بزيادات في الأجور تتناسب مع التضخم وتتجاوزه، وتقول كريج: "منذ خمسة وعشرين عاماً، كانت زيادة الأجور عالية في السويد، وكان التضخم كبير جداً، لذلك حصل الناس على أموال أكثر في محافظهم، لكنهم لم يتمكنوا من شراء شيء، لأن التضخم ارتفع كثيراً عن الأجور"، مضيفة: "نحن نتحمل مسؤولية سوق العمل بالكامل، وهذا أمر جيد على المدى الطويل، كان هنالك الكثير من الأموال داخل محفظات الموظفين في السويد على مدار الـ25 عاماً الماضية، لهذا السبب نعتقد أننا يجب ألا نشعر بالذعر بسبب التضخم، لربما يعني ذلك أموالاً أقل في المحفظة لمدة عام واحد، لكننا نستفيد على المدى الطويل".

هل يمكنني مناقشة زيادة الراتب لتعويض التضخم في مراجعة راتبي؟

يمكنك بالتأكيد النقاش من أجل زيادة الأجور بنسبة 8%، أو حتى أكثر، لكنك لا تتحجج بالتضخم كسبب لذلك، وتوضح كريج: "كل شيء فردي، لذا يمكنك بالطبع التفاوض على راتبك، ولا يوجد حد لما يمكنك طلبه"، وتتابع: "إذا كان لديك وظيفة أو شهادة تعليمية مطلوبة بشدة في السوق السويدية، فيمكنك الحصول على زيادة عالية جداً في الأجر، حيث في الشمال مثلاً، لدينا شركة Northvolt المصنّعة للبطاريات، ولدينا مناجم ومعامل الصلب، وهم يبحثون عن الكثير من الكفاءة في الوقت الحالي، ويمكنك الحصول على زيادة أعلى في الأجور هناك"، ولكن لا يمكنك حقاً الاستشهاد بالتضخم كمبرر، خاصةً إذا كنت مشمولاً بالمفاوضات الجماعية، لأن هذا أحد العوامل التي من المفترض أن تأخذها النقابات وأرباب العمل في الاعتبار أثناء مفاوضاتهم.

ما هي أفضل طريقة للحصول على زيادة كبيرة في الراتب؟

تقترح كريج أن أفضل طريقة للحصول على زيادة في الراتب تصل إلى 5000 أو 10000 كرونة في الشهر، هي التقدم لوظائف أخرى، حتى لو لم ينتهي الأمر بك في أخذها، قائلة: "يمكنك الحصول على عروض من شركات أخرى، وبعد ذلك يمكنك إخبار صاحب العمل الخاص بك 'لقد أحببت العمل هنا حقاً، استمتع بهذا العمل، وأريد البقاء هنا، لكنهم يقدمون لي 10000 كرونة إضافية في شركة أخرى، وإذا أمكنك رفع راتبي إلى نفس المستوى، بالطبع سأبقى هنا'"، وتضيف أنه في مقابلة الراتب العادية، من المهم أن تكون قادراً على إظهار نتائجك، من خلال النظر في الوصف الوظيفي، وما هي أهدافك لهذا العام، وحدد الإنجازات الملموسة التي تلبي أو تتجاوز هذه الأهداف، وإذا كان لديك أي واجبات إضافة، فيمكنك الاستشهاد بها للمطالبة براتب أعلى، وكذلك الأمر إذا كنت أنجزت أي دورات أو تعلمت أي مهارات، وعندما يمتدح رؤسائك عملاً قمت به، دوّن هذا المدح، واستشهد به أثناء مراجعة راتبك.

أخيراً، يجب أن تعرف مقدماً ما إذا كان هنالك معايير مطبقة على الرواتب، حتى تتمكن من مناقشة ما إذا تجاوزتها، وبالتالي طلب زيادة أعلى من تلك المتفق عليها للشركة ككل مع النقابة.

المصدر

مقالات ذات صلة

الدنماركيون يشعرون بخيبة أمل من موافقة السويد على قرار الحد الأدنى للأجور image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande