أخبار السويد

وزيرة المساواة تطالب مدارس مالمو بالإبلاغ عن حالات "القمع المرتبطة بالشرف "

وزيرة المساواة تطالب مدارس مالمو بالإبلاغ عن حالات "القمع المرتبطة بالشرف "
 image

أحمد علي

أخر تحديث

Aa

مدارس مالمو

Foto Oscar Olsson/TT

عبّرت وزيرة المساواة بين الجنسين السويدية بولينا براندبري عن غضبها الشديد بسبب القمع المرتبط بالشرف في رياض الأطفال في مالمو، وطالبت الروضات بأن يتّبعوا القانون ويبلغوا عن هذه الحالات.

وقالت "براندبري": " يجعلني هذا غاضبة بشكل فظيع. يجب أن نحافظ على خط ثابت لمكافحة جميع أشكال القمع المرتبط بالشرف في السويد". مشيرةً إلى أنه منذ الآن ستصبح المسألة بنداً ثابتاً في اجتماعات سياسيي مالمو.

ووعدت الوزيرة المدارس ورياض الأطفال بأن يكون لديها "توجيهات وإجراءات واضحة جداً" بشأن كيفية التعامل مع هذا النوع من القمع"، مؤكّدةً أن الحكومة كلّفت الهيئة الوطنية للتعليم بتعزيز وفحص عمل المدارس في مكافحة العنف والقمع المرتبط بالشرف الصيف الماضي.

هذا ورحّب محمد ياسين، وهو رئيس لجنة رياض الأطفال في مالمو بالتدقيق حول المسألة، وقال: "لقد فعلنا الكثير، ولكن ما نراه بوضوح الآن هو أن تغيير المشكلات الاجتماعية يستغرق وقتاً طويلاً".

وأضاف "ياسين": "نحن بحاجة إلى الوصول إلى جذور القضية، ومعرفة كيف يمكن دعم موظفي رياض الأطفال في تقديم البلاغات عن القلق" وذلك حسب تعبيره الوارد عبر صحيفة سيدسفينسكان السويدية.

وكانت قد عقدت لجنة رياض الأطفال اجتماعاً يوم أمس الأربعاء 21 شباط/فبراير 2024. وتضّمن جدول الأعمال مجموعة من الاقتراحات من حزب المحافظين حول الإجراءات ضد القمع المرتبط بالشرف في رياض الأطفال. كما قدم كل من الحزب الاشتراكي الديمقراطي S، والحزب الليبرالي L وحزب البيئة MP اقتراحاتهم الخاصة حول الأمر.

ويأتي ذلك بعد أن كشف تحقيق صحفي أجرته صحيفة سيدسفينسكان السويدية عن تقصير مدارس مدينة مالمو في الإبلاغ عن الأطفال الذين يتعرضون للقمع المرتبط بالشرف، وذلك لعدة أسباب أبرزها خوف الموظفين في المدارس من أهالي الأطفال.

ووفق التحقيق، قُدّم خلال الفترة من كانون الثاني/يناير إلى تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي 2023، تقريراً واحداً فقط رغم وجود أكثر من 20 ألف طفل في مالمو. في حين تتلقى خدمات الرعاية الاجتماعية 2,200 بلاغ قلق شهرياً بشأن الأطفال في المدينة.

هذا ووصف التحقيق مشكلة الأطفال الذين يضطرون للعيش وفقاً لمعايير الشرف المرتبطة بالقمع في المدارس الابتدائية بأنها "واسعة الانتشار". حيث يمنع الأطفال من الجنسين المشاركة في اللعب معاً في بعض مدارس مالمو، ولا يُسمح للفتيات بارتداء الأكمام القصيرة أو البناطيل القصيرة، حتى في فصل الصيف.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©