وزير العدل: إصابة الطفلين بالرصاص مأساة وسنعاقب الجناة

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

وزير العدل: إصابة الطفلين بالرصاص مأساة وسنعاقب الجناة

Ahmad Alkhudary

تحقيق حكومي يقترح زيادة تعويضات ضحايا الجرائم وأقاربهم

وصف وزير الهجرة والعدل، مورغان يوهانسون، في مؤتمر صحفي اليوم، جريمة إطلاق النار التي أصيب فيها طفلان في منطقة Flemingsberg جنوب ستوكهولم يوم السبت الماضي، بأنه حدث مأساوي.

وقال يوهانسون: "لا ينبغي لأحد أن يمر بمثل هذا الشيء في طفولته".

وأضاف: "إن مجرد التفكير في أن طفلاً يلعب في الخارج يتعرض لإطلاق نار يجعل المرء في حالة صدمة.. أفكارنا ومشاعرنا مع الأطفال وأقاربهم".

وأُصيب الطفلان بإصابات غير خطيرة، وهما فتاة  تبلغ من العمر خمس سنوات وصبي يبلغ من العمر ست سنوات، عندما كانا يلعبان في الخارج حوالي الساعة الثامنة مساءً.

وألقت الشرطة صباح يوم أمس الأحد القبض على تسعة أشخاص متهمين بإطلاق النار ولهم صلات بالشبكات الإجرامية.

واعتبر يوهانسون أن هذه الجريمة هي دليل على أن أفراد العصابات لا يحترمون حياة الإنسان ولا يهتمون بعواقب أفعالهم على الإطلاق. وأكد أن السجن والعقوبات المشددة هو الشيئ الوحيد الذي يستحقه هذا النوع من الجناة.

وحثّ يوهانسون أي شخص يعرف شيئاً عما حدث أن يتصل بالشرطة.

وأشار يوهانسون إلى تحقيق حكومي حول تعزيز حق الضحايا وأقاربهم في الحصول على تعويضات، مؤكداً أن هذا شيء ضروري إلى جانب العمل لحل الجرائم.

ويقترح التحقيق زيادة مبلغ التعويضات لضحايا عدد من الجرائم مثل العنف في العلاقة الوثيقة، والعنف المنتشر على الإنترنت، والاعتداء والاغتصاب والتهديد.

كما يقترح تطبيق نوع جديد من التعويضات الخاص بأقارب الضحايا الباقين على قيد الحياة، يكون قدره 50 ألف كرونة، ويصل إلى 100 ألف مع إضافة تعويض الألم والمعاناة.

بالإضافة إلى تعزيز الحق في الحصول على تعويض عن الانتهاكات التي يتعرض لها أفراد الشرطة والموظفين في مهن أخرى شبيهة.

مقالات ذات صلة

إطلاق سراح المشتبه بهم التسعة في إصابة طفلين بالرصاص image

إطلاق سراح المشتبه بهم التسعة في إصابة طفلين بالرصاص