أخبار السويد

"وصل البل لدقن المستشفيات".. تشديد الهجرة يضر بالصحة السويدية

"وصل البل لدقن المستشفيات".. تشديد الهجرة يضر بالصحة السويدية
 image

سيبسة الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

المشافي السويدية

Foto: FREDRIK SANDBERG / TT & linkedin

في تطور لافت شهده القطاع الطبي في مدينة فالون Falun السويدية، أعرب جيرت نيستلر Gert Nestler، مدير عيادة الجراحة بمستشفى فالو، عن انتقاده الشديد للقوانين الجديدة التي فرضت شروطاً أكثر صرامة على العمال المهاجرين، مما أدى إلى فقدان العيادة لاثنين من مساعدي التمريض المتميزين.

وأثار الشرط الجديد الذي يُلزم العمال المهاجرين من خارج الاتحاد الأوروبي بتحقيق راتب شهري قدره 27,360 كرونة سويدية، الكثير من الجدل والنقاش. وقد أثر هذا التغيير بشكل مباشر على عيادة الجراحة في مستشفى فالو، حيث خسرت العيادة اثنين من مساعدي التمريض الأكفاء.

وفي تعليق له على الوضع، قال نيستلر: "لقد خسرنا اليوم اثنين من الموظفين المتفانين، اللذين كانا يمثلان إضافة حقيقية لفريقنا". وأضاف: "كلاهما عمل كطبيب في بلده الأصلي، وقد تأقلما بشكل جيد مع العمل كمساعدي تمريض في عيادتنا خلال العام الماضي".

تجدر الإشارة إلى أن هذين الموظفين كانا قد قاما بدور فعّال خلال فترة الصيف، حيث ساهما في تغطية النقص الحاد في الموظفين، وقد أبدى المرضى رضاهم التام عن أدائهما.

البحث عن فرص جديدة

ونتيجة للقوانين الجديدة، اضطر المساعدان للبحث عن فرص عمل أخرى برواتب أعلى في إحدى البلديات داخل المقاطعة. ويُشير نيستلر إلى أن البقاء في وظيفة مساعد التمريض كان سيعني تحقيق دخل أقل من المطلوب.

وعند سؤاله عما إذا كان يمكن حل المشكلة برفع أجور العمال المهاجرين، أوضح نيستلر أن هذا الخيار ليس متاحاً بالنسبة له، مشيراً إلى أنه سيؤدي إلى تفاوت في الأجور داخل الفريق، وهو ما يعتبره غير عادل.

وعلى الرغم من التحديات الراهنة، يأمل نيستلر في رؤية تحرك من السلطات المحلية لرفع أجور جميع مساعدي التمريض، مع الأخذ في الاعتبار الوضع الاقتصادي الصعب في مقاطعة دالارنا Dalarna.

نداء عاجل إلى وزير سوق العمل

ونتيجة لشعوره بالإحباط العميق، أقدم نيسلر على إرسال رسالة إلى يوهان بيرشون Johan Pehrson، وزير سوق العمل، معبراً عن مخاوفه البالغة بشأن فقدان المنطقة لكوادرها المحترفة، خاصة في ظل النقص الحاد في الكوادر الطبية الذي تعاني منه الرعاية الصحية بالفعل، لكن بيرشون رفض الدعوة نظراً لجدول أعماله المزدحم.

من جهتها، لم تُغلق وزيرة الهجرة ماريا مالمر ستينرجارد Maria Malmer Stenergard الباب أمام إمكانية اللجوء إلى تدابير استثنائية في حال برزت أثار غير مقبولة في قطاعات محددة أو على مستوى جغرافي معين. وأكدت ستينرجارد أن هناك "عدداً لا يستهان به من العاملين في قطاع الرعاية الصحية" الذين سيشعرون بتداعيات التغييرات المرتقبة.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©