أخبار السويد

وفاة طفلة بعد تأخر إسعافها يثير الجدل في السويد

وفاة طفلة بعد تأخر إسعافها يثير الجدل في السويد image

لجين الحفار

أخر تحديث

Aa

السويد

Foto Bertil Ericson / TT

في حادثة مأساوية هزت منطقة Gävleborg السويدية، أعلنت عائلة عن فقدانها لطفلتها بعد معاناة شديدة وتأخر وصول الإسعاف. البداية كانت مع مكالمة أولى على الرقم 112، حيث نصح المسعفون العائلة عبر الهاتف بتناول محلول لتعويض السوائل، فيما كانت الطفلة تعاني من أعراض تتجاوز مجرد العدوى المعوية البسيطة.

وفي تصريح مؤثر للأب للتلفزيون السويدي SVT ، تحدث بألم ونبرة قاسية عن لحظات العناء التي قضوها في المنزل، مخلوطةً بالبكاء والأسى على فقدان ابنته التي ظن أنها كانت لتعيش لو تم نقلها للمستشفى في وقت مبكر. ووصف الأب حالة التقيؤ الشديدة التي كانت تعاني منها العائلة، مشيراً إلى أن الأعراض التي عانوا منها لم تكن عادية.

وعلى الرغم من زيارة سيارة الإسعاف لمنزل العائلة بعد المكالمة الثانية، إلا أنه تم تقييم حالتهم على أنها مجرد "عدوى معوية"، وتم إعطاء تعليمات للطفلة بتناول الألفيدون، وهو دواء شائع للألم والحمى، قبل أن يغادر الطاقم دون أي تدخل آخر. وأضاف الأب في حسرته: "لقد ودعونا وغادروا دون أن يفعلوا أي شيء!".

واستمر الوضع في التدهور حتى نُقلت الطفلة في وقت لاحق من الليل بواسطة أحد الأقارب إلى المستشفى المحلي، لكن دون جدوى. وفي المكالمة الثالثة على الرقم 112، وصلت سيارة إسعاف تلتها ثلاث سيارات أخرى، حيث تم نقل العائلة بأكملها إلى مستشفى هوديكسفال Hudiksvall، ولكن الطفلة فارقت الحياة بعد بضع ساعات فقط.

بدوره، أشار الأب إلى أن الأطباء في المستشفى قالوا إنهم "بذلوا جهداً كبيراً لإنقاذها". من جانبه، صرح المدعي العام كريستر سامنز Christer Sammens بأن لديه معلومات تتوافق مع رواية الأب. ولم يُعط مزيداً من التفاصيل حول الحادثة أو التقييم الذي أجراه المسعفون.

وفي ظل هذه الظروف المؤلمة، امتنعت جيسيكا روسن Jessica Rosén، نائبة مدير العمليات للطوارئ والإسعاف في Gävleborg، عن التعليق على الحادثة الفردية، ورفضت المشاركة في مقابلة صحفية، وذلك وفقاً لما جاء في بريدها الإلكتروني إلى التلفزيون السويدي.

وتبقى الأسئلة معلقةً حول طبيعة الاستجابة للحالة الطارئة والإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات، مع وجود دعوات متزايدة لتحقيق شامل يكشف ملابسات الحادثة ويضمن عدم تكرار مثل هذا التأخير في الاستجابة الطبية الطارئة.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©